مقالات

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقهبعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات. 

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربيةفي جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية. 

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير. 

فلنفكِّر.

من المعلوم أن قطاع السياحة قد تضرر كثيراً خلال جائحة الكورونا. فتحديد النقل لم يقتصر على المحافظات والمدن، بل شمل النقل الجوي والبحري. المعالم السياحية أغلقت، والمطاعم لم تعد تستقبل الرواد، والسياحة

لعل من البداهة التذكير بأن مشروع التنوير الفكري الذي ينشده العالم العربي، ينهض على مداميك عديدة، ومؤثرة من أبرزها مشروع التحديث العلمي والتكنولوجي؛ فالحضارة بوجوهها كافة تنهض على الأفكار الكبرى التي

" لقد اثبت اعضاء مجلس الأوقاف انهم على قدر المسؤولية فلقد نجحوا في التعامل مع إنتشار فيروس كورونا والحفاظ على حياة المصلين" هذا ما أجمع عليه العديد من المقدسيين الذين التقت بهم شبكة " أخبار البلد" في

كثر الحديث عن مدى إمكانية الإستفادة من قرار المحكمة الدستورية الأخير حول شموله لإتفاقيات حقوق الإنسان التي صادق عليها الأردن سواء على شكل اصدارها على صيغة قانون من عدمه، ولن اخوض في هذا النقاش حسب

هذا الكورونا اللعينلم يكتف بقتل البشر ولا بتباعدهم...هل يريد الكورونا أن يطيح بأخلاقنا ! "هؤلاء السفلة الأغبياء، يجب التبليغ عنهم" هكذا برر أحد الناس اقتناعه بالتطبيق الجديد (كارادار) الذي يشجع

نجح الوزراء المعنيون بمتابعة أزمة الكورونا والناطقون باسم الحكومة تقديم نموذج مهني جيد في كيفية التعامل الميداني والتواصل مع الشعب. وقد شكل نجاح المسؤولين الذين طبقوا الأسلوب العسكري في التعامل مع

يمر عيد العمال هذا العام ومعظم العمال في بيوتهم بسبب جائحة كورونا. يمر عيد العمال والعامل في اشد حاجاته لإثبات حقه في الحياة وقوت يومه مفقودا ولا يقوى على تأمين خبزه. لا بواكي لعمال المياومة لان

هذه العبارة البسيطة التي يكررها أيّ مراسل يشارك في مؤتمر صحفي أو لقاء إعلامي مع وزير لم تُسمع منذ أكثر من أربعين يوما، في حين يستمع الشعب يومياً وبخشوع للإيجاز اليومي لوزير شؤون الإعلام ووزير الصحة