داود كُتّاب

مرة أخرى يصرخ أهل القدس للمسؤولين في الأردن أن يتم الاهتمام بوضعهم ولكن يبدوا أن تلك النداء تقع على آذان غير محجبة. لمدة طويلة طالبنا بإلغاء إلزامية التصريح والذي تعتبر مدته ثلاث سنوات وتكلف كل مقدسي 220 شيكل أي ما يقارب خمسون دينارا لكل سفرة والذي لا يحتوي على صورة للمسافر في حين أن اللاسية باسيه

صنع الأسرى الفلسطينيون الستة، الذين تمكّنوا من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي، في عملية بطولية، وإن أعاد الاحتلال اعتقال أربعة منهم، تاريخاً فلسطينياً سيبقى في ذاكرة شعبهم طويلاً. لكن النظرة السياسية التحليلية لا بد أن تتعامل مع القضية من منطلق الربح والخسارة. وفي ما يأتي محاولة لذلك: الرابحون: أهم

علمت "عمان نت" أن مسؤولين في الحكومة الاردنية يعملون على عدة مستويات لـ"رفع مستوى مهنية الإعلام الأردني". وتشمل المحاولات الرسمية السعي لمعالجة موضوع "فوضى الملكية الفكرية" و"قرصنة المواد الإخبارية" من ناحية والعمل على إقامة صندوق دعم المحتوى الإعلامي يتم دعمه من عدة مصادر محلية وخارجية إضافة إلى

تقوم دائرة الاستثمار في مؤسسة الضمان الاجتماعي بشكل مستمر بالبحث عن مشاريع للاستثمار فيها من أجل زيادة مردودات صندوق الضمان. ومن الطبيعي ان بعض تلك المقتنيات ينجح والبعض يتعثر ولكن من المفروض أن تقوم مؤسسة الضمان الاجتماعي بالمطالبة من المدراء العامين لتلك الشركات المتعثرة وضع خطط لمعالجة أي إخفاق

رصد موقع عمان نت آراء شخصيات فلسطينية، واردنية حول هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع الاسرائيلي يوم الاثنين أو ما عرف اعلاميا بـ"الهروب الكبير" د. مهدي عبد الهادي المركز الفلسطيني للدراسات الأكاديمية- القدس: "هناك فرح غامر ،في الشارع الفلسطيني،وتنفس الصعداء بالقدرة على استمرار " تحدي السجان

أقر المجلس العام للمجمع الإنجيلي الأردني الجمعة اختيار القس ديفيد أيوب الريحاني رئيساً للمجمع خلف القس حابس النعمات وذلك في اجتماع عقد في مقر المجمع في خلدا بحضور وجاهي لغالبية أعضاء الهيئة العامة ومشاركة أربعة أعضاء من خلال التواصل الإلكتروني. وكان اللواء المتقاعد عماد المعايعة رئيس اتحاد المجامع

مدير عام شبكة الإعلام المجتمعي. أسس العديد من المحطات التلفزيونية والإذاعية في فلسطين والأردن والعالم العربي.