الدكتور فاخر دعاس

بداية لا بد ان نتفق على ان المتهم بريء حتى تثبت ادانته، ولكن وبغض النظر عن نتيجة التحقيق الذي ستقوم به ادارة الجامعة، الا ان هذه الحادثة أعادت تسليط الضوء على ملف في غاية الاهمية، وهو حجم الصلاحيات الممنوحة للاستاذ الجامعي والتي تصل حد إنهاء مستقبل طالب او طالبة. صلاحيات الأستاذ الجامعي تبدأ بحقه في

في ظل السوداوية التي يعيشها مجتمعنا، وفي ظل "تكاسل" حكومي في طرح أرقام تفصيلية حول واقعنا الوبائي، أحاول هنا تقديم قراءة تفصيلية لأرقام وضعنا الوبائي، علها تسهم في إعادة التفاؤل والأمل للمواطن. يظهر الجدول المرفق، مقارنة بين أرقام الأسبوع الماضي (الفترة من 6/11 لغاية 12/11) والأسبوع الحالي (الفترة

يعتبر العزوف عن الانتخابات البرلمانية والبلدية أمرًا اعتياديًا في الأردن. إلا أن انتخابات هذا العام اتسمت بعزوف "صارخ" من قبل الناخبين الذين أراد بعضهم معاقبة الحكومة على إجراء الانتخابات في أوج موجة جائحة الكورونا والتي تجاوزت معدلات وفياتها اليومية حاجز الـ60 حالة، وبمعدل إصابات اقترب من

الضجة التي صاحبت عرض مسلسل الجن مشابهة حد التطابق لما شهدناه من ردود أفعال على تعديل المناهج في الأردن. فريقان أحدهما ليبرالي وجد في موجة الغضب التي صاحبت عرض المسلسل فرصة ليدافع عن الحق في "الإبداع" واحترام الفن وحرية التعبير عن الرأي، وذلك لتسويق مشروع "الممول الأجنبي". وفريق آخر متحالف مع جزء من

تشهد أروقة التعليم العالي صراعاً مريراً وصل حد تكسير العظام بين أعضاء مجلس التعليم العالي "المُقالين" من جهة ووزير التعليم العالي وبعض أعضاء المجلس "غير المقالين" من جهة أخرى، وكان العنوان الأبرز لهذا الصراع هو قرار المجلس برفع معدلات القبول في الجامعات الرسمية والخاصة. وتحول هذا الصراع الأكاديمي

لم أستغرب من الحجج "الواهية" التي ساقتها إدارة الجامعة الأردنية في محاولاتها لتبرير رفع رسوم الموازي والدراسات العليا، فمن الطبيعي أن تتخبط أي جهة رسمية عندما تتم مواجهتها بالأرقام والوثائق. وضحكت كثيراً –وشر البلية ما يضحك- عندما اعتبر الدكتور اخليف الطراونة رئيس الجامعة الأردنية مسألة خسارة

الدكتور فاخر دعاس

طبيب أسنان ومنسق الحملة الوطنية لحقوق الطلبة ذبحتونا.