د. مهند العزة

بينما كان العالم يحبس أنفاسه مترقباً رحيل سنة العجائب والمصائب دون مفاجئات اللحظات الختامية، أبى عبيد النزعات الاستئصالية والتوجهات الإقصائية ممن عشقت وجوههم غبار الكتب الصفراء التي تحمل بين دفتيها الروايات والحكايات التي تؤسس وترسخ رفض الآخر وبغضه وإهانته، إلّا أن يطلوا برؤوسهم المتحجرة كما في كل

د. مهند العزة "العرب ظاهرة صوتية" إحدى مؤلفات المفكر والكاتب الراحل عبد الله القصيمي الذي تحول من عالم سلفي من علماء الحرم إلى ملحد قضى حياته في المنفى وتوفي فيه منذ سنوات، يناقش القصيمي في مؤلفه هذا حقيقة تأثير العرب في الحضارة والتطور، ليصل إلى نتيجة مؤداها أن العرب خصوصاً في الوقت الراهن لا يعدو

في كل مرة تحدث فيها جريمة تهز الرأي العام لبشاعتها أو ما يكتنفها من شذوذ مثل سفاح القربى أو القتل مع التمثيل بالجثث أو ممارسة التعذيب على المجني عليه قبل قتله أو إلحاق الأذى بشخص على نحو وحشي؛ تتعالى أصوات الجموع الغاضبة مطالبةً بإعدام الجاني قولاً واحداً مضفيةً على مطالبتها هذه ثوب العدالة والإنصاف

مثل كثيرين، أختلف سياسياً مع الراحلين الكبيرين الفنان مصطفى حسين رسام الكاريكاتير الأشهر في مؤسسة أخبار اليوم المصرية والكاتب الساخر أحمد رجب في المؤسسة نفسها، إلا أن ما لا يمكن إنكاره هو التأثير العميق الذي تركه هذان العملاقان في وجدان القارئ المصري والعربي من خلال الشخصيات التي جسدها رجب بقلمه

الهستيريا التي تصاحب الأوبئة والكوارث والحروب والأزمات لا تقل خطورةً عن ملمّاتها لما تحدثه من ضبابية في الرؤية وتخبط في اتخاذ القرارات خصوصاً في بواكير الأحداث. الغريب أن منطق العلم وخبرة العلماء في الدول ذات الأنظمة الشمولية ودول “KG1”” و “KG2” ديمقراطية"؛ لا تشفع في كثير من الأحيان لدى صانعي

في كل مرة كانت ترتكب فيها عصابة داعش أو القاعدة عملاً إرهابياً فردياً أو جماعياً، كانت تنظيمات وشخصيات ما يسمى بالفكر الوسطي تخرج علينا بعباراتها الباهتة وشعاراتها المحفوظة عن ظهر قلب؛ لتستنكر وتندد بتلك الأعمال التي شرحت بها صدراً، دون أن يفوتهم توسيط عباراتهم بكلمة "ولكن"؛ ليستدركوا على ما أدانوه