مقالات

في ظل السوداوية التي يعيشها مجتمعنا، وفي ظل "تكاسل" حكومي في طرح أرقام تفصيلية حول واقعنا الوبائي، أحاول هنا تقديم قراءة تفصيلية لأرقام وضعنا الوبائي، علها تسهم في إعادة التفاؤل والأمل للمواطن. يظهر

نشر الكاتب السعودي أسامة يماني بتاريخ 13 تشرين ثاني 2020 في صحيفة عكاظ مقالاً أثار موجة استهجان وغضب عارمة في العالم الإسلامي يكرر أو يدعم في مقاله ادعاءات باحثين مستوطنين يهود "بأن المسجد الأقصى

يعتبر العزوف عن الانتخابات البرلمانية والبلدية أمرًا اعتياديًا في الأردن. إلا أن انتخابات هذا العام اتسمت بعزوف "صارخ" من قبل الناخبين الذين أراد بعضهم معاقبة الحكومة على إجراء الانتخابات في

القس ديفيد ريحاني

يحتفل العالم في الثامن من تشرين ثاني من كل عام بأحد الأيتام وهو مناسبة لتوجيه أنظارنا الى أحبائنا الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية لتشجيعهم بالتعرف على هويتهم الحقيقية متمتعين بالكرامة التي منحها الله

يصادف اليوم، 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، اليوم الدولي للأمم المتحدة لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين. إنه يوم مهم، ولكن من المهم أيضاً أن نتعرف على كيفية حدوث ذلك. مثّل قرار

ينتابُني شعور بالقلق والخوف حينما أحاول الكتابة عن الرسوم الكاريكاتورية التي تسيء للنبي محمد. الاقتراب من قضايا الدين، وحتى الجنس في المجتمعات العربية والإسلامية من المسكوت عنها، ومن التابوهات والخطوط

في ثمانينات القرن الماضي حُرقت دور النشر التي قررت طباعة كتاب المفكر الفرنسي روجيه جارودي " أساطير المؤسسة الاسرائيلة " كما منعت بقية دور النشر من طباعة الكتاب، تعرض الرجل لحملة مضادة بقيادة اللوبي

الأب فراس عبد ربه من كهنة البطريركية اللاتينية في القدس

منذ عدّة أشهر وأنا أتابع، ما يكتبه السيد داود كتاب، وغيره، بشيء من الاهتمام، وقد وصلت الى النتيجة بأن من المفيد تقديم تعليق بسيط مقتضب على ذلك كله. إلى جانب ما في كتاباته من "الإغواء العاطفي" للأذن

في كل مرة تحدث فيها جريمة تهز الرأي العام لبشاعتها أو ما يكتنفها من شذوذ مثل سفاح القربى أو القتل مع التمثيل بالجثث أو ممارسة التعذيب على المجني عليه قبل قتله أو إلحاق الأذى بشخص على نحو وحشي؛ تتعالى