مقالات

لم يفق الأردنيون من محاولة فهم رسالة الملك عبدالله الثاني إلى مدير دائرة المخابرات العامة، أحمد حسني، ووعدت ضمنياً بوقف التدخل الأمني في الحياة السياسية في الأردن، حتى نزلت عليهم صاعقة دعوة الأمير

ا أكف عن الابتسام برضى عندما أسمع صوت صحفيات إذاعيات يقدمن رسالة موجزة عن مناطقهن النائية عبر الأثير، مشوار طويل قطعته تلك الفتيات اللواتي أعرف عن قرب ماذا تحملن ليرفعن صوتهن ويعرفن على أنفسهن بأنهن

في خضم المناقشات والترتيبات لتنفيذ أول عملية انتخابية عامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 2006، يجري نقاش جادّ ومسؤول بشأن وضع القدس والمقدسيين. لا بد طبعا تأكيد حق المقدسيين المشاركة في

شكل العنف لمدى بعيد العلاج الوحيد للتربية ولحل المشاكل وحتى النضال السياسي. وقد كٌتبت الامثال وانتقلت ضرورة استخدام العنف عبر الأجيال دون أي بحث جاد عن البدائل. ففي المنزل والمدرسة والمجتمع كان ولا

يطلُّ علينا بين الحين والآخر شخصيات عدة تُشكك في الكنيسة الإنجيلية وكيانها في الأردن. وهذا أمرٌ طبيعي؛ لأن النجاح الذي حققته الكنيسة الإنجيلية الأردنية منذ نشأة الدولة الأردنية على كافة الأصعدة،

باختصار؛ إسرائيل لا تمتلك القدرة العسكرية لضرب المنشآت النووية الإيرانية، وتحتاج إلى عبور أجواء دول عربية، كالسعودية والأردن، واللتي لن تسمح لها بذلك. كما أنها لا تمتلك الذخائر الخاصة لضرب هذه المنشآت

"أتلمَّس أحوالي منذ وُلدتُ إلى اليوم، وفي يأسي أتذكر، أن هناك حياة بعد الموت، هناك حياة بعد الموت، ولا مشكلة لدي" بهذا النص أعلن مريد البرغوثي مواجهته للموت، منذ زمن بعيد، ولكن اليوم غيّبه الموت فعلا