مقالات

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقهبعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات. 

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربيةفي جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية. 

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير. 

فلنفكِّر.

الإعلام لفضح المؤامرة وما تمثله من أخطار وتداعيات قريبة وبعيدة المدى تؤثر على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي. عربيا : أما على المستوى الرسمي العربي فإن إصرار الرئيس ترامب على طرح صفقة القرن في ظل
ساعات أو أيام تعلن خلالها الإدارة الأميركية عن صفقة القرن التي تسربت بنودها مرارا، ثم بنودها المعدلة، وتأجلت أكثر من مرة، لاعتبارات مختلفة. سواء صدر بيان عن البيت الأبيض أو الخارجية الاميركية حول
المصيبة والحقيقة المؤلمة في موضوع اتفاقية الغاز المسروق هو أن الحكومة لا تبحث اليوم عن مخرج قانوني من الاتفاقية، ورئيسها غير مهتم بسماع أي أفكار حول هذا الموضوع من الأساس... بل أجزم لكم أن الحكومة
محمد شحرور
في الثاني والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2019 توفي الدكتور محمد شحرور، وما لبث خبر وفاته أن أعاد للواجهة الجدل الذي سببته كتاباته ودراساته، وانقسم الجمهور بين شامت ومتشفٍ بموته وبين متأسف
في ظل التضخم وانخفاض القوة الشرائية للمواطن الاردني، فلا بد من ايجاد طريقة لتحريك السوق، خصوصًا وان الأجور باتت لا تتحمل الأعباء المعيشية الصعبة. الحد الادنى للأجور له ابعاده الاجتماعية وأبعاده
إذا أردت أن تتعرف أكثر على المكانة العلمية التي وصلت إليها إيران اليوم، لا تأخذ كلامي ولا تصدقني، بل كلف نفسك عناء البحث واقرأ ماذا يقوله الإسرائيليون بأنفسهم عن هذا الموضوع... وهنا سأعيد تلخيص
مع تزايد قوة الشركات الإعلامية الالكترونية عابرة الحدود، ومع احتكار تلك الشركات لنسبة ضخمة من "كعكة" الإعلانات بما في ذلك الإعلانات المحلية، أصبح مستقبل الإعلام المحلي في خطر، الأمر الذي يتطلب تدخلا
تمر الاردن ودول المنطقة وحتى العالم في ازمة حقيقية فيما يتعلق بالاعلام. فهو أصبح أكثر توغلا في حياة الناس ولكن في نفس الوقت أصبحت الدول غير قادرة كما كانت في السابق من السيطرة أو تحديد عمل الإعلام.
رغم انه منظقتنا هي اكثر مناطق العالم التهابا، ونكاد نعيش في حروب متواصلة، وبين كل حرب وحرب ننتظر حربا قادمة، اتيةة بالضرورة. رغم انه كل حرب حدثت في المنطقة منذ الحرب العالمية الاولى الى اليوم جلبت
كشفت قضية حبس رجل الأعمال الأردني-الأمريكي منذر داود سببا آخر إضافيا لإلغاء قانون حبس المدين،حيث تعتبر الأردن - حسب أقوال القاضي محمد الطراونة عضو مجلس أمناء مجلس حقوق الإنسان- أحد خمس أو ست دول في