مقالات

نسعى إلى خلْق فضاء حر نمتلك فيه جرأة التفكير باستقلالية عن أية وصاية خارجية على عقولنا، ونكتب لإثارة نقاش معرفي مبدع مقابل التعصب، والزيف، والخرافة.

نؤمن بأن حرية التفكير هي أساس احترام الإنسان لنفسه ولغيره، وصون كرامته، وانتزاع حقوقهبعيداً عن اشتراطات الدين، والمذهب، والعرق، والمنشأ بأوجهه المختلفة؛ تلك التي تعمل على تشتيتنا وراء حواجز تقود، حتماً، إلى طغيان العصبية، وتقديس الغيب، وتغييب العقل، وصولاً إلى دائرة الاقتتال وسط هذه الظلمات. 

نبحث مجتهدين، من غير خوف، حالةَ العجز العربيةفي جميع جوانبها، مؤمنين أن التنوير وسيلةً كفيلة لمواجهة المآزق المحيطة بنا؛ تشخيصاً وتحليلاً ونبشاً وتنقيباً، وليس ترفاً وتزويقاً لواقع فاض حدّ الاختناق بأزماته الأخلاقية، والمعرفية، والاجتماعية. 

نطرح ونناقش في "تكوين" انطلاقاً من كافة الاتجاهات من دون قيود أيديولوجية، وعقائدية، ودينية، ولا همّ لنا سوى الإنسان الذي يؤمن بعقله، ويثق بمجتمعه، ويعتمد إرادته. وُجِدَ العقلُ لا ليُحجب، والثقة لا لتُنتزع، والإرادة لا لتزول، خدمةً لسلطات وقوى لا يهدد استمرار استبدادها أكثر من حرية التفكير. 

فلنفكِّر.

العبوات الناسفة الحقيقية
سأستبق التحقيق وأجزم لكم أن الذين زرعوا العبوة الناسفة وقتلوا الشهيد علي قوقزة في مهرجان الفحيص يوم أمس تربوا وترعرعوا على فقه ابن تيمية وأبي الأعلى المودودي وباقي شيوخ الوهابية... سأجزم لكم أن المجرم
هواء المقاومة
"ذهبت إلى فلسطين لأستنشق هواء المقاومة وأتناول جرعة شجاعة لأقول لأيوب أن لك ثمراً في فلسطين من أحفاد المسيح واتباع محمد". هنا في فلسطين ترى نماذج التضحية والبطولة والفداء ففي كل مدينة وقرية ومخيم وفي
شهيد الوطن ، وعلاوة الألف دينار
في بلادنا لا تملك إلا أن تتحول إلى حالين لا ثالث لهما : إما أن تصير مؤمنا يخترق الحُجُب بشفافية قلبه ، وكأنه يرى عرش ربه بارزا ، وإما أن تصير كافرا متدثرا بالجنون لتبرر كفرك للعالمين . في بلادنا تسمع
ترف الوقت اللامتناهي
الفلسفة التي قامت عليها انظمة الحكم في المنطقة، و الاردن من بينها، كانت دائما تقلل من أهمية الإصلاح السياسي بمعنى دولة المؤسسات القوية و تحقيق التوازن بينها، على أساس ان هناك وقتا لا متناهيا لبناء
أقفُ مع الرزاز
أقفُ إلى جانب الدكتور عمر الرزاز، وما زلتُ أرى أنَّ ثمةَ فرصة نحو حالٍ أردنيّ أفضل، ويجب أنْ نحتملَ هذه التجربة، إِذْ أنّ الأمور صعبة، والحلول المطروحة تحتاج وقتاً وعملاً وحركة اجتماعية ناضجة. على
البديل الحضاري العربي: عن النصّ القرآني ونصّ العالَم
أشيرُ ابتداءً إلى حالة الطهرانية [الطهرانية هَهُنا نتيجة، مقدماتها موجودة في الاجتماع] التي يتمثلها المُسلم العادي تجاه نصّه القرآني، لذا لا يفتأ يلوم نفسه على سوء تطبيقه لهذا النص وموضعته الموضعة
العقد الاجتماعي الأردني الجديد: من تزييف الوعي إلى الوعي الزائف
وإن كان ثمة (تزييف للوعي) الشعبي فيما يتعلق بموضوعة "العقد الاجتماعي"، فثمة (وعي زائف) لدى أولئك القائمين على ترديد موضوعة العقد الاجتماعي في الأردن. تتجلّى حالة (تزييف الوعي) لدى أناس صدقوا موضوعة
الشعوب المنافقه لاتنجوا من الغرق
• النفاق هو أن تبرر أن كوارثنا ومصائبنا لبعدنا عن الله رغم أننا أكثر شعوب الأرض إيمانا بوجود الله وعبادة له٬ وأن ترجع فشلنا إلى أن نساءنا كاسيات عاريات رغم أنهن أكثر نساء البشر تغطية لأجسادهن٬ وأن سبب
الرزاز.. والتيار المدني
التقيت دولة د. عمر الرزاز عن قرب لأول مرة منذ حوالي العامين، وذلك خلال ورشة عمل شاركت بالتحضير لها ضمن فريق مركز هوية انذاك، وكانت الورشة تتحدث عن مفهوم “العدالة الاجتماعية”، وكان دولته أحد المتحدثين
عن المرحوم الدكتور اسحق الفرحان..
قبل عامين، وعندما طُرحَت بقوة قضية المناهج المدرسية في النقاش العام، أجريتُ مقابلة مطولة مع الدكتور اسحق الفرحان، تركزت حول قصة المناهج المدرسية الأردنية وتاريخها، ومررنا على أمور اخرى. فالمرحوم هو