د.يوسف ربابعة

الاعتداء علينا في دولتنا
من خلال الأخبار الشحيحة عن حادثة اختطاف الدكتور يونس قنديل وما جرى له، يبدو أن القضية لم تعد تقف عند حدود الغضب لله أو الدفاع عن الدين كما يدعي المتحذلقون والمنتفعون، ولم تعد القضية قضية يونس أو أي
مبادرات التعليم: القفز عن الأولويات
شهدنا في العقدين الأخرين حديثاً كبيراً وعريضاً عن تطوير التعليم ومشاكله ومعاناته، وعُقدت الندوات والمحاضرات للحديث عن طرق التطوير وأسباب المشكلة وحلولها، وكان من أهم الأعمال التي ظهرت ولقيت رواجاً
البحث العلمي.. مجرّد زينة غير ضارة
يأخذ الحديث عن البحث العلمي في الجامعات الأردنية حيزاً كبيراً من أوقات الأساتذة واهتماماتهم، ويتحدثون عن منجزاتهم البحثية، لكن هذا الاهتمام ليس من أجل بيان نتائج البحث وإمكانية الاستفادة منه، ومدى
المسؤولية الأهلية في تطوير التعليم
في القصص التي يرويها كبار السن عن التعليم في الأردن هناك جانب لا يتم الالتفات إليه كثيراً، وهو الجانب المتعلّق بإنشاء المدارس وتمويلها والإشراف عليها، حيث كانت هذه إحدى مسؤوليات الأهل تجاه أبنائهم،
التعليم للحياة
تواجهنا عادة مقولات تشير إلى أن هناك مشكلة في تعامل المتعلمين مع الحياة ومتطلباتها، بل إن هناك من ينتقد كثيراً من المتعلمين لأنهم ليس لديهم القدرة على حل المشاكل التي تواجههم، ويظهرون كأنهم عاجزون عن
تقييم رؤساء الجامعات.. كلام للاستهلاك الإعلامي
يبدو أننا نواجه في كل مرة نرنو فيها للتطوير مزيداً من المعوقات التي تقف في طريقنا، ولا نعرف السبب في خلط الأوراق والغموض الذي يكتنف كل عملية تدّعي بأنها إصلاحية، لا نعرف ما السببب الذي يعيدنا إلى
استثمار التعليم أم تسليعه؟
يبدو مصطلح الاستثمار من أكثر المصطلحات البراقة والجذابة في بلادنا، حيث حصل في العقدين الأخيرين على كل الاهتمام والعناية، وتأسست له هيئات ومؤسسات لتشجيعه وتزويده بكل ما يحتاجه، حتى صار كل شيء قابلاً
أساتذة الجامعات الخاصة: عمال مياومة حسب القانون
في البداية علينا أن نعترف أن الجامعات الخاصة قد شاركت في تقديم خدمات التعليم للطلاب في الأردن، وبعضها قام بجهود مهمة في هذا المجال، لكننا إذا نظرنا إلى ما كان متوقعاً منها فإننا سنجد أن النتائج لم تكن
حين يتحوّل الطالب إلى آلة تسجيل
لا أعرف من الذي زيّن للمدارس الحكومية والخاصة التنافس في زيادة عدد الحصص وتمديد وقت الدوام، فقد صار من فضائل التعليم أن يدخل الطالب المدرسة في السابعة والنصف صباحاً ويخرج منها في الثالثة مساء، وخلال
المعلم حين يتحرر من سلطة المعرفة
إننا نبحث عن المعلم الجاهل وليس المعلم العاقل، لأن المعلم العاقل قد يسجن الذكاء داخل دائرة واحدة يعتقد أنها صحيحة. هذه العبارة لم يقلها جاك رانسيير في كتابه "المعلم الجاهل... خمسة دروس حول التحرّر