تقارير المياه والطاقة

معان – ساهرة أبو طه . "بعد أن كانت أرضي جرداء قاحلة، باتت خضراء احصد منها القمح والشعير"، هكذا يصف المزارع علي العمارين ارضه في منطقة البيضا التي تبعد 31 كيلو متر في الشمال الغربي من مدينة معان، بعد
سرعان ما تفيض مياه الصرف الصحي في شوارع المملكة بشكل عام والعاصمة عمّان بشكل خاص مع أوّل زخة للمطر في فصل الشتاء، ومع أن الجهات الحكومية مسؤولة عن تكرار هذه المشكلة، إلا إن ذلك لا يعفي المواطن من
الكرك _ محمد عدنان . تعرف قرية اللجون في مدينة الكرك بكونها قرية "عائمة" على بحر من الصخر الزيتي الذي يغطي مساحات واسعة من القرية، إلا أن ما يعرف أيضاً عن القرية هو الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي
عمّان _ عز الدين الناطور . باتت فاتورة الكهرباء بالنسبة للأردنين "هماً" ثقيلاً يطل عليهم كل شهر، وخاصة في فترة الصيف التي يطر فيها المواطنين إلى تشغيل عددٍ كبير من المعدات الكهربائية. هذا "الهم" اصبح
الأغوار _ عز الدين الناطور . يفكر المزارع محمد الغزاوي بهجران المهنة التي أمنت له على مدار الأعوام الماضية قوت أبنائه بعد أن قلت كميات المياه التي تصل مزرعته في الأعوام الأخيرة. الغزاوي الذي يرزع
اربد _ أحمد السرميني . بخطوات بسيطة استطاع المواطن محمد الشرمان في مدينة إربد شمالي الأردن من التوفير في استهلاك المياه وخفض قيمة فاتورة المياه الشهرية، بعد أن اعتمد على "المياه الرمادية" وهي المياه
الكرك - ليث التخاينة . تتعرض خطوط المياه ومصادرها في محافظة الكرك جنوبي الأردن إلى اعتداءت واسعة من قبل مواطنين، وبخاصة في المناطق الصحراوية البعيدة عن عيون الرقيب، وهو ما زاد من انقطاع المياه في
الأغوار _ رائدة جريان . لاقت فكرة تأسيس جمعيات مستخدمي مياه الري في المناطق التابعة لسطة وادي الأردن، ترحيباً واستحساناً من قبل المزارعين العاملين في في غور الأردن. واستطاعت هذه الجمعيات تنظيم توزيع
اربد _ أحمد سرميني . استطاع المواطن خالد الجراح من محافظة إربد شمالي الأردن تقليص فاتورة المياه الشهرية على مدار عشرين عاماً بعد انشاءه لبئر داخل منزله. ويستخدم الجراح هذا البئر في غايات ري المزروعات
عمّان _ أسماء رجا . استطاع المواطن عامر الدجاني توفير 25 دينار شهرياً من قيمة فاتورة الكهرباء، بعد أن اعتمد على السخانات الشمسية لتسخين المياه، بعد أن كان جل اهتمامه على السخان الكهربائي، ويقول