تقارير

مع بداية عام 2020، أصبح الغاز الإسرائيلي أمرا واقعا، وجزءا من حياة الأردنيين اليومية قسرا؛ بعد أن ستولد شركة الكهرباء الأردنية الكهرباء للمنازل، والمصانع، والمؤسسات، باستخدام هذا الغاز. وحسب شركة
يأمل الأردنيون أن يخرجوا من عنق الزجاجة أو أن يشهدوا النهضة المنتظرة والموعودة التي تخلصهم من أزماتهم وقضاياهم، منتظرين الكثير من الفرص والحزم الحقيقية والكثير من المناسبات المهمة بالعام القادم عام
بدم بارد، قام أبو ركان قبل أعوام، بارتكاب جريمة تقشعر لها الأبدان، عندما طعن شخصا بواسطة “موس” طعنات عدة في بطنه حتى فارق الحياة. لم يكتف أبو ركان بذلك، بل قام بتقطيع الجثة وسلخ اللحم عن العظام ليفرمه
"اكتشفت إصابتي بالمرض في عمر الحادية والعشرين، حينها عانيت كثيراً من كلام الناس ونظراتهم، واضطررت للرد على الكثير من الأسئلة المحرجة حول تغير شكل جسدي بعد عملية استئصال الثدي، وإن كان بإمكاني ممارسة
"والله يا عمي ما بتكفي لو بتكفي لطعمينا ولادنا وشبعناهم"، هذا ما قال احد المواطنين في استطلاع للرأي -هل تكفي الرواتب للكلف المعيشية- كان قد أجراه "عمان نت"، فلم يعد غريبا ان لا يكفي راتب المواطن
مع اقتراب بدء الضخ التجريبي للغاز الاسرائيلي للاردن، بداية عام 2020 كثفت كثفت الحملات المطالبة المناهضة لاتفاقية الغاز من حراكها للضغط على الحكومة ومجلس النواب لإلغاء الاتفاقية . وبموجب الاتفاقية
يكن يعلم محمد ان صفعة معلمه له في كتابه على وجهه قبل عشرين عاما، كانت كفيلة بأن تدفعه مغرما باللغة العربية ويجيد اتقانها، على حد تعبيره . ويستذكر محمد في اليوم العالمي للغة العربية والذي يصادف في
مع اقتراب بدء ضخ الغاز الإسرائيلي إلى الاردن، بدأ ناشطون ونواب بالتحرك السريع من اجل الضغط على الحكومة لوقف تنفيذ اتفاقية الغاز، لما يترتب عليها العديد من التبعات التي تضر بمصلحة الأردن في حال تنفيذها
لم تتجاوز نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة في الأردن خلال العقد الماضي 18%، رغم نسبة التعليم المرتفعة بين الإناث، ويرتبط ذلك بعقبات كثيرة تحدّ من انخراطهن في سوق العمل، ويأتي النقل العام على رأس تلك
أرشيفية
في مشهد لم يره الأردنيّون من قبل، إسرائيليّ خلف القضبان الأردنيّة، بعدما بدأت محكمة أمن الدولة في 2 كانون الأوّل\ديسمبر، بمحاكمة أكونستانتين كوتوف الذي تسلّل إلى الأراضي الأردنيّة في تشرين الأوّل