إبراهيم الغرايبة

كيف غيرتنا الكمبيوترات والموبايلات

مازالت المرحلة الاقتصادية الاجتماعية المصاحبة لتكنولوجيا الحوسبة وما بعدها تتعدد تسمياتها ومفاهيمها، المعلوماتية، المعرفة، الشبكية، الرقمنة والديجيتال، الثورة الصناعية الرابعة، ما بعد الصناعة، وكلها

الطليان وصلاح الدين

يبدو صلاح الدين الأيوبي في التراث الأدبي والتاريخي الأوروبي قديسا، حتى إن بعض الأوروبيين يعتقدون أنه مسيحي. وفي كتاب"الديكاميرون" لجيوفاني بوكاشيو (1313 - 1375)، والذي يضم مائة قصة من أهم مصادر التراث

يبدو، في هذه اللحظة، قرار الانسحاب الروسي من سورية مفاجئا ومدهشا؛ هل انسحبت روسيا بالفعل؟ هل استعادت الولايات المتحدة زمام المبادرة في سورية والشرق الأوسط؟ هل حصلت المعارضة السورية على صواريخ مضادة

المعلمون والتوقيت الحرج

مؤكد أن تحسين أوضاع المعلمين، بل ومنحهم مزايا إضافية على العاملين في القطاع العام، يمثل مدخلا ضروريا لتطوير العملية التعليمية. لكن تعطيل الدراسة يضر بالتعليم وبالمعلمين معا. ففي الوقت الذي يتعاطف جميع

ثغرات في جدار الأمن والمجتمع

"واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق" (المائدة، الآية 27). أقرأ أمس أن حدثا (17 عاما) قتل والده في محافظة الزرقاء، بالتعاون مع صديقين؛ وأن شابا عشرينيا وُجد مقتولا بالرصاص في مدينة الحصن في محافظة إربد. وفي

أزمة الصحافة كحالة للأزمة الشاملة

لفهم تداعيات الحوسبة والإنترنت وتأثيراتها الشاملة والجذرية، يمكن بناء سلسلة طويلة من السيناريوهات المنطقية. وبما أننا نعيش أزمة الإعلام، فإنه يمكن التأمل في بعض هذه التداعيات. فعندما كانت الصحافة

القبول الاستثنائي في الجامعات

تعود مرة أخرى، مثل كل عام، قضية القبول في الجامعات على أسس استثنائية؛ إنسانية أو مؤسسية. وبرغم تكرار طرحها، فلا بأس من مواصلة ذلك، لعل مراجعة عادلة ومقنعة تجري لهذه السياسات التي تكافئ فئة من

الأردنيون وما يحدث في مصر

يبدو الأردنيون بطبيعة الحال منقسمين الانقسام المصري نفسه. ولكن ما ليس طبيعيا هو الانغماس في هذا الاختلاف، وتحويله إلى اختلاف أردني-أردني؛ أو الظن والمحاولة في التأثير الفعلي في الشأن المصري. إذ إن ذلك

مهارات الحياة.. التعليم ليس بخير!

لا يفرحني كثيرا أن تقول منظمة "اليونسكو" إن أبناءنا هم أفضل الأولاد في الجمع والطرح، والضرب والقسمة، واللوغاريتمات، والتفاضل والتكامل.. ولا قصص النجاح الحقيقية والفعلية في التعليم، لكنها نادرة؛