تحقيقات

تداعيات جائحة كورونا لم تستثن أندية اللياقة البدنية "الجيم" في المملكة. بعضها أغلق أبوابه نهائيا، والبعض الآخر يحتاج عاما كاملا للتعافي من آثار الجائحة، وسط مطالبات بعدم اللجوء مجددا للإغلاق الشامل

يضطر حمزة "21 سنة"، للعمل عشر ساعات يوميًا في إحدى مقاهي إربد، لتغطية مصاريف دراسته الجامعية. راتبه الشهري لا يتجاوز 250 دينارًا. وفي غالب الأيام يعمل ساعات إضافية بلا مقابل. يتردد حمزة في المطالبة

في الصف التاسع الأساسي، اضطرت نهى (١٥ عاماً) للإنتقال إلى مدرسة المكيفتة الثانوية التي تبعد نحو 4 كيلومترات عن بلدتها ام القطين (التابعة للواء الصحراء الشرقية في محافظة المفرق حوالي ٥٠ كيلومتراً من

يعد التدخين بجميع أشكاله من المُمارسات التي تضرّ بالصحة والبيئة على حد سواء، فيما تؤكد مُنظّمة الصحّة العالمية أنَّ التدخين هو السبب الرئيس لوفاة 7 ملايين شخص سنوياً، منهم 6 ملايين ممّن يدخنون التدخين

يصنف غالبية معلمي الأردن من الطبقة الفقيرة استناداً إلى خط الفقر الشهري للفرد في الأردن البالغ (100) دينار شهرياً، والذي تعتمده مؤسسات الحكومة في رسم سياساتها لتحديد الأسر الفقيرة، وبناء على ذلك، فإن