د فوزي علي السمهوري

فوزي السمهوري

سبع وخمسون عاما مضت على عدوان الخامس من حزيران دون إزالة نتائجه بالإنسحاب من كافة الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة تنفيذا للإرادة الدولية. المتتبع لوظيفة الكيان الإستعماري الإسرائيلي المصطنع من قوى

يحتفل الشعب الأردني بعيد ألإستقلال الثامن والسبعين إتسمت مراحلها بالبناء والإنجازات التي يشهد الواقع عليها كما في النجاح بمواجهة التحديات والاخطار . هذا العام تمر مناسبة عيد ألإستقلال في ظل ظروف

شكل قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي حمل معان ودلالات من حيث المضمون والتوقيت بأحقية عضوية دولة فلسطين بالامم المتحدة صفعة جديدة للولايات المتحدة الأمريكية وربيبتها الإرهابية الكيان الإستعماري

تتزامن قمة البحرين مع ذكرى مرور 76 عاما على النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني من تهجير قسري خارج وطنه التاريخي والإعلان عن صناعة الكيان الإستعماري الإحلالي الإسرائيلي على أرض فلسطين كواجهة واداة وقاعدة

لم تعد تنفع المكابرة والعناد الأمريكي ومن يدور بفلكها من دول اوربية القفز على أن الإنحياز الأعمى الأمريكي بدعم إستدامة الإحتلال الإستعماري الإحلالي الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة يشكل

لم يعد مقبولا ان يبقى ميثاق الأمم المتحدة الذي صيغ ليكفل مصالح الدول المنتصرة بالحرب العالمية الثانية عبر منح كافة الصلاحيات التنفيذية حصرا وبتغييب كامل لدور الجمعية العامة للأمم المتحدة " وما حق

لم يعتد الكيان الإستعماري الإحلالي الإسرائيلي منذ صناعته عام 1948 على تعرضه للنقد والتقريع من المجتمع الدولي ومن مؤسسات الأمم المتحدة او امينها العام ومرد ذلك إلى الإنحياز الأمريكي ومحوره الذي مكنه و