تقارير

في الوقت الذي كانت الحكومة الأردنية تجرد فيه حصادها من الإنجازات، كان المواطن محمد رشيد تائها بين المستشفيات الحكومية، وهو يحاول الحصول على سرير فارغ لزوجته ليعالجها في القطاع الصحي الحكومي، الذي قالت
نشرت صحيفة "البايس" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن سعي الأردن لإنشاء علاقات دبلوماسية جديدة في المنطقة من أجل تحقيق توازن جديد في الشرق الأوسط يلبي مصالحه. وقالت الصحيفة، في تقريرها ، إن الأردن من بين
قدرت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)، عدد الانذارات العدلية التي وجهت الى الحكومة منذ الأسبوع الماضي بـ220 انذارا لدفع رئيس الوزراء للتراجع فورا عن
في خطوة تصعيدية، أعلنت نقابة المحامين الأردنيين، الخميس، عدم التزامها بتطبيق "نظام الفوترة" الذي وضعته الحكومة الأردنية، وبدأت العمل به من الأول من تموز/ يوليو الجاري. وأصدرت النقابة بيانا صحفيا، قالت
بعد تزايد انتشار البيع الالكتروني، واستخدام الطرود البريدية لأعمال التجارة، في مختلف القطاعات، أعلنت الحكومة عن توجهها لضبط هذه الظاهرة، من خلال إصدار تعليمات تساهم بتنظيم عملها، لما لها من آثار سلبية
مع اقتراب انعقاد الدورة الاستثنائية لمجلس الامة، تسارعت وتيرة الانتقادات من قبل مختلف الجهات العمالية الرافضة لمشروع القانون المعدل للضمان الاجتماعي المدرج على جدول أعمالها، مطالبين الحكومة بسحبه
رغم توافق لجنة الحريات العامة النيابية ووزير الداخلية، على إدراج عشرات الجرائم والجنح ضمن الاستثناءات من التوقيف الإداري، إلا أن ذلك لم يوقف الجدل حول هذا الملف، وسط المطالب الحقوقية بضرورة إلغاء
ينتظر الأردنيون بفارغ الصبر أن تتحقق تصريحات حكوماتهم السابقة واللاحقة بالخروج من عنق الزجاجة التي وضعتهم داخلها سياسات رسمية اقتصادية عمقت تراجع الوضع المعيشي للمواطن الأردني بعد مسلسل طويل من رفع
يعتبر التحرش من أكثر أنواع العنف ممارسة ضد المرأة، وأحد أكثر الظواهر المنتشرة في العالم أجمع بمختلف أشكاله وسلوكياته التي يمارسها الذكور تجاه الإناث؛ سواء كان التحرش تحرشًا إيمائيًا أو لفظيًا أوجسديًا
بعد سلسلة من المطالبات الشعبية والحزبية للحكومة بوقف العمل باتفاقية استيراد الغاز الإسرائيلي، دعت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني، إلى المشاركة بتوجيه إنذار عدلي