مفيد الديك

نعم، لقد مني فلاديمير بوتين، سفاح أوكرانيا وقاتل الشيوخ والأطفال ومغتصب النساء، في حربه الهمجية وغير المبررة على الجارة أوكرانيا، الدولة الكاملة العضوية في الأمم المتحدة. وربما كان الخاسرون الأكبر في

دخلت حرب بوتين على الجارة أوكرانيا أسبوعها الرابع دون أن تحقق هذه الحرب سوى القليل، مع أن بوتين كان يعتقد أن جيشه هذا سيحقق له كل أهدافه خلال أيام معدودة. سقط الآلاف من القتلى والجرحى من الجانبين من

ما يزعجني في المشهد السياسي العالمي هذه الأيام أكثر من محاصرة فلاديمير بوتين لدولة أوكرانيا المجاورة بما يصل إلى 150,000 جندي وبكامل الترسانة العسكرية الروسية التي ورثها بوتين عن الاتحاد السوفياتي

يوم 25 أكتوبر الجاري، أفاق العالم على انقلاب جديد في المنطقة العربية – وهذه المرة في السودان. ورغم أن السودان ليس غريبا على الانقلابات -- بدءا بأول انقلاب ناجح للعسكريين ضد حكومة سودانية مدنية في

يوم 8 الجاري، أجرى المغرب انتخاباته النيابية والجهوية (المحلية) بمشاركة شعبية ناهزت نسبة 50%، وهي نسبة محترمة حتى بمقاييس أكثر الديمراطيات مشاركة انتخابية. ومثلت نسبة المشاركة تلك زيادة بلغت حوالي 8%

ما أن بدأ انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان منتصف الشهر الماضي حتى بدأ المنظرون في هذه المنطقة يهللون ويكبرون على مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات التلفزيون. من العناوين التي انتشرت فورا ما يلي:

سأترك للمؤرخين والخبراء العسكريين مهمة القيام بمراجعة دقيقة، متأنية وقائمة على المعلومات، لتحليل هذا الانهيار الهائل في أفغانستان والسرعة المذهلة التي وقعت فيها عواصم الولايات الأفغانية، بما فيها

لا زلت آمل أن التجربة الديمقراطية التونسية، وهي التجربة الوحيدة في الربيع العربي التي صمدت أمام كل محاولات التدمير والتخريب والتشويه الداخلية والخارجية، لم تنهر بعد. الموقف لا زال ضبابيا جدا وملغزا