اقتحامات واعتقالات وبناء استيطاني جديد بالقدس المحتلة

الرابط المختصر

ضمن سياسة الاقتحامات المتكررة لباحات المسجد الأقصى المبارك، وكذا سياسة الطرد والاعتقالات المتكررة بحق الشبان الفلسطينيين بالقدس والضفة الغربية المحتلة، اقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء، منزل عائلة صيام في حي وادي حلوة ببلدة سلوان المقدسية، تمهيدا لإفراغه من قاطنيه لصالح المستوطنين.

وأفادت وكالة "صفا" الفلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام خلال اقتحام المنزل، بعد مشادات كلامية جرت بينه وشرطة الاحتلال.

وأشار إلى أنهم شرعوا بإخلاء منزل عائلة صيام من محتوياته، وسط احتجاج سكان سلوان.

وبينت الوكالة أن شرطة الاحتلال أغلقت جميع مداخل حي وادي حلوة بسلوان، تزامنا مع إخلاء منزل عائلة صيام في الحي، ومنعت السكان من الوصول لمكان المنزل.

وكانت محكمة الاحتلال العليا أصدرت مؤخرا قرارا بإخلاء منزل عائلة صيام من منزلها في حي وادي حلوة، وباءت كل محاولات العائلة القانونية لحمايته بالفشل.

وصادقت بلدية الاحتلال بمدينة القدس، على بناء 216 شقة استيطانية جديدة، في مستوطنة "غيلو"، جنوب المدينة المقدسة.

 

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، الأربعاء، إن اللجنة المحلية في البلدية صادقت الإثنين، على بناء بُرجين سكنيين كل منهما بارتفاع 18 طابقا في مستوطنة "غيلو"، يضمان 216 وحدة سكنية إضافة إلى مركز تجاري وروضة أطفال. 

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد صعّدت في السنوات الأخيرة من البناء الاستيطاني في مدينة القدس المحتلة.

 

وفي السياق اقتحم مستوطنون متطرفون وعناصر من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم أيضا، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة.

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين في أثناء اقتحامهم للمسجد الأقصى وتجولهم في باحاته، وسط قيود مشددة فرضتها على دخول الفلسطينيين للمسجد.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الديس، بأن 86 مستوطنا بينهم 20 طالبا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وأوضح أن 22 عنصرا من مخابرات الاحتلال اقتحموا أيضا المسجد، وتجولوا في باحاته.

وواصلت شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين الذين توافدوا من القدس والداخل المحتل منذ الصباح الباكر إلى المسجد الأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميا (عدا يومي الجمعة والسبت) لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة.

أضف تعليقك