المسجد الأقصى

عبارة رئيسة وزراء الاحتلال غولدا مائير كانت أشبه بصفعة على الوجه حين قالت: "عندما حرق الأقصى لم أنم تلك الليلة، واعتقدت أن إسرائيل ستسحق. لكن، عندما حل الصباح، أدركت أن العرب في سبات عميق". فيما تبدو
اقتحم مسؤولون في البيت الأبيض المسجد الأقصى، الثلاثاء، رفقة مستوطنين، وبحماية الشرطة الإسرائيلية. وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الثلاثاء، دخول عدد من كبار موظفي البيت الأبيض باحات
في وقت استخدَمت فيه الصحف الإسرائيلية، الناطقة بالعبرية والإنجليزية، مصطلحات من قبيل "التوبيخ" لوصف الموقف الأردني الرسمي من الانتهاكات الإسرائيلية حيال المسجد الأقصى، فإن الصحف الأردنية اختارت نعوتاً
اكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي بأن مواقف الأردن وجهوده صلبة ولن تتوقف وستستمر جهود المملكة لحماية المقدسات بالتعاون مع العرب والمسلمين وكافة دول العالم. وشدد الصفدي بأن "الوصاية في
اقتحم مئات جنود الاحتلال المدججين بالأسلحة المسجد الأقصى المبارك في أول أيام عيد الأضحى المبارك معتدين على المصلين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية. أفادت مراسلة معا ان قوات الاحتلال لم تستثني من
دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين إستمرار الإنتهاكات الإسرائيلية السافرة ضد المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف والتي كان آخرها اليوم باعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين وطواقم إدارة أوقاف
ذكرت وسائل إعلام عبرية أن 500 مستوطن اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة الأسبوع الماضي بحماية من شرطة الاحتلال. وأوضح موقع "حدشوت هار هبايت" العبري أن المئات من المستوطنين، برفقة
أكد مصدر اردني مسؤول أن لا صحة لمزاعم صحافية إسرائيلية بخصوص مبنى باب الرحمة. وأكد المصدر في رد على سؤال حول ما زعمته وسائل إعلام إسرائيلية، أن لا أساس لهذه المزاعم وأن موقف الأردن الثابت أن باب
ضمن سياسة الاقتحامات المتكررة لباحات المسجد الأقصى المبارك، وكذا سياسة الطرد والاعتقالات المتكررة بحق الشبان الفلسطينيين بالقدس والضفة الغربية المحتلة، اقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء، منزل
اقتحم وزير الزارعة الإسرائيلي أوري أرئيل صباح الأربعاء المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وأدى طقوسا تلمودية وذلك لأول مرة بشكل علني. وفتحت شرطة الاحتلال