فيروس كورونا

حل عيد الفطر هذه السنة بشكل مختلف عن أعياد الأعوام الماضية، بعد القرار الحكومي بفرض حظر شامل أول أيامه، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار جائحة كورونا، إذ تأثرت طقوس العيد في مخيم الزعتري

أنفقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 68.9 مليون دولار من مجموع موازنتها السنوية البالغة 356.4 مليون دولار للعام الحالي، مخصّصة لتأمين احتياجات لاجئين يقطنون في الأردن، وبعجز تمويلي بلغ 287.5

أسس شبّان وشابات في مخيم الزعتري خلال أزمة كورونا والحجر الصحي مبادرة شبابية عبر الفيس بوك أطلقوا عليها اسم "طاقات من الزعتري"، ينشرون خلالها مجموعة من الفقرات التوعوية والتعليمية والترفيهية لخدمة

لم تستطع السنوات الماضية التي مرت من الأزمة السورية ولجوء السوريين إلى الأردن من محو الصورة المظلمة للأحداث التي شهدوها في سوريا، من استحضار لذكريات مؤلمة وأزمات متكررة في المناسبات والأعياد. هذه

كبِر كورونا وصار جائحة، واجتاح الدول والقارات ليفترس ضحاياه، وأخذَ بطريقهِ ما أخذ، وأوقفت عجلةُ الحياة، وبدّلت أنظمتها إلى التكنولوجيا، وكانت العملية التعليمية لها الحصة الأكبر، فالمحاضرات والامتحانات

ناشد لاجئون فلسطينيون مهجّرون من سوريا إلى الأردن، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تكثيف دعمها لهم، وتقديم حزمة من المساعدات العاجلة، تمكّنهم من تجاوز تبعات الحجر الصحّي الذي اعتمدته

نفذت بلدية ام الجمال حملة رش وتعقيم في مخيم الزعتري للاجئين السوريين وبالتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة. وقال رئيس بلدية أم الجمال حسن الرحيبه بناءا على توجيهات معالي وزير الادارة المحلية وبالتنسيق

أودى فيروس كورونا المستجدّ على الأقل بـ294 ألفا و199 شخصاً حول العالم منذ ظهر في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، حسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس الساعة 19,00 ت غ الأربعاء استناداً إلى مصادر رسميّة

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن فيروس كورونا المستجد "قد لا يختفي أبدا" وقد يتحول إلى مرض سيكون على البشرية تعلّم التعايش معه، بينما تقترب حصيلة الوفيات بمرض كوفيد-19 الذي يتسبب به الفيروس من 300 ألف

هذا الكورونا اللعينلم يكتف بقتل البشر ولا بتباعدهم...هل يريد الكورونا أن يطيح بأخلاقنا ! "هؤلاء السفلة الأغبياء، يجب التبليغ عنهم" هكذا برر أحد الناس اقتناعه بالتطبيق الجديد (كارادار) الذي يشجع