فيديو

عمّان _ أسماء رجا . تكلف ألواح الطاقة المستخدمة في السخانات الشمسية نحو 400 دينار، تدفع مرة واحدة، لكن فوائدها قد تقطف على مدار أكثر من 20 عاماً. وينصح خبراء المواطنين إلى ترشيد استهلاك الطاقة عبر
استطاعت الأبنية الخضراء أن تحقق حلم المواطنين في العيش في منزل يضمن لهم اجواءً صحية وفي ذات الوقت يوفر عليهم من قيمة فاتورة الطاقة. مبنى شركة الشرق الاوسط للتأمين واحد من الابنية الخضراء القليلة في
عمّان _ أسماء رجا . تشهد سيارات الهايبرد "الهجينة"رواجا في السوق المحلية وإقبالا من المواطنين زاد منذ مطلع العام وتعتبر السيارات الهجينة صديقة للبيئة كما يصفها خبراء البيئة، كونها لا تنتج سوى مستويات
الكرك _ محمد عدنان تعرف قرية اللجون في مدينة الكرك بكونها قرية "عائمة" على بحر من الصخر الزيتي الذي يغطي مساحات واسعة من القرية، إلا أن ما يعرف أيضاً عن القرية هو الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي
الأغوار _ عز الدين الناطور . شح المياه، وعدم انتظام توزيعها دفع العديد من المزارعين في منطقة الأغوار الشمالية إلى تغيير أنواع المحاصيل التي يزرعونها في المنطقة والتوجه نحو زراعة أنواع جديدة من
لا تفارق مشاهد كارثة مفاعل تشرنوبل عام 1986 وفوكوشيما عام 2011 بال قاطني منطقة الأزرق الذين يخشون من إقامة مفاعل نووي في الأردن. الحكومة بدورها ممثلة بهيئة تنظيم العمل الإشعاعي والنووي، نفذت العديد من
بخطوات بسيطة استطاع المواطن محمد الشرمان في مدينة إربد شمالي الأردن من التوفير في استهلاك المياه وخفض قيمة فاتورة المياه الشهرية، بعد أن اعتمد على "المياه الرمادية" وهي المياه الخارجة من المطابخ
الزرقاء _ بتول ترعاني . يشكل مشروع إنتاج الطاقة الحيوية من النفايات في منطقة ابو صياح التابعة إلى لواء الرصيفة أحد الحلول الناجحة والتي يمكن تعميمها لتجاوز أرق تراكم النفايات في اللواء. ويعتمد المشروع
اربد _ أحمد سرميني . من شأن جمع مياه الامطار عن طريق الابار التخفيف على شبكات الصرف الصحي والتقيل من اثمان المياه على المواطنين، والتقليل من فاقد مياه الامطار، التي تذهب إلى الوديان.
الزرقاء _ رماز شاتي . تم إنشاء شركة تحدي الألفية الأردنية من قبل الحكومة في شهر حزيران عام 2010 كشركة ذات مسؤولية محدودة لتنفيذ مشروعات المياه والصرف الصحي في محافظة الزرقاء خلال فترة نفاذ اتفاقية