خالدية علي.. لاجئة سورية تصل بأفلامها القصيرة إلى العالمية

خالدية علي وإلى يمينها زميلاتها، خلال تصوير الفيلم الثاني
خالدية علي وإلى يمينها زميلاتها، خلال تصوير الفيلم الثاني
الرابط المختصر

لم تتوقع خالدية في يوم من الأيام ان تكون صانعة أفلام، خاصة بعد ان لجأت إلى مخيم الزعتري سنة 2013 مع عائلتها، حينما كانت في عمر 16 عاما.

حصلت خالدية، 23 عاما، على جوائز عديدة، بعد عرض فلمها الذي صورته في المخيم، في عدة مهرجانات عالمية ومنها مهرجان صندانس، وتضيف لـ"سوريون بيننا": عمري ٢٣سنة....   اجيت على مخيم الزعتري سنة ٢٠١٣ بسبب الحرب... متزوجة وعندي بنوتة... اعيش في مخيم الزعتري مع زوجي وبنتي بكرفان، عرض الفيلم الذي صورته في عدة مهرجانات ومنهم مهرجان صندانس وحزت على جوائز عديدة، وتكرمت من السفارة التايوانية وانعرض الفيلم كمان بالأردن ب الهيئة الملكي.

وبصراحة ما كنت متوقعة انه فيلمي يوصل لهاي المرحلة لانه كان تصويري واخراجي وانا كنت طفلة وأول مرة بحياتي بمسك كاميرا، لكن لله الحمد بدعم المعنوي من معلماتي صرت اعتز بنفسي وفخورة بعملي."

 

خالدية علي لاجئة سورية تصل بأفلامها القصيرة إلى العالمية

 

وبدأت خالدية بصناعة الأفلام بعد تلقيها تدريبا في المخيم عام 2014، من خلال إحدى المنظمات العاملة هناك، حيث حصلت على أول كاميرا.

 "أعطونا كاميرات صغيرة وصرت أصور فيها مقاطع فيديو عن حياتي مع اهلي والاصدقاء والحارة يلي بعيش فيها.. ولما معلماتي شافو الفيديوهات عجبوهم كثير وطرحوا علي اصور فيلم وهنَّ بتشتغلن ع المونتاج، وضليت اصور ٣ شهور وهاي كانت مدة الدورة." 

 

وتنتظر خالدية عرض فيلمها الثاني في مهرجان أتلانتا، بعد أن انتهت من تصويره قبل ثلاثة أشهر.

وتوضح أن الهدف من الفيلم هو تجسيد حياة المرأة اللاجئة ونقلها للعالم، والتأكيد على أن لدى المرأة اللاجئة طموحات وأحلام وأهداف كغيرها من النساء، على الرغم من صعوبة وقساوة حياتها.

 

وتقول: "ونحن أيضا كأمهات وزوجات ونعيش ببيئة ومجتمع متحفظ، تمكنا من تصوير فيلم مشترك بيحكي عن حياتنا وعن البيئة يلي نحنا فيها وعن الصعوبات والنجاحات يلي حققناها."

 

وعُرض الفيلم في شهر نيسان الماضي في مهرجان هودكوس بكندا، قبل أن يتم عرضه في مهرجان أتلانتا بالولايات المتحدة قريبا.

وتطمح خالدية أن تنمي مهاراتها في صناعة الأفلام، والعمل مع شركات عالمية، لتنقل حياة الناس وقصص نجاحهم التي صنعوها من رحم المعاناة.

 

أضف تعليقك