ثقافة

في عام 2015، أعلن عن مشروع "متحف من أجل فلسطين" من خلال معرض أقيم بعد عامين وضمّ نحو خمسين عملاً تبرّع بها فنّانون فرنسيّون مؤيّدون للقضيّة الفلسطينيّة، تشمل لوحات وصورًا فوتوغرافيّة ومنحوتات، وتعكس

قال وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي، أن وزارة الثقافة أطلقت البوابة الإلكترونية الوطنية "ثقتنا" لنشر التربية الإعلامية والمعلوماتية. "جاءت هذه الفكرة من أهمية تدفق المعلومات الذي نعيشه اليوم، وأثر

هذا البحث يتناول جزءََا من محاولتنا لفهم الغجر بعيدًا عن الصور النمطية التي يفترضها المجتمع في نظرته إليهم وعلاجه لقضية وجودهم، مع ما يكتنفها من تصورات واعتقادات مبنية على أحكام سلبية مسبقة، كذلك هذا

لم يَدُر في خَلَدَي أحمد مُحرَّم وقسطنطين زريق ما سيحدُثِهُ توصيفُهُمَا المأساوي للكارثةِ الفِلسطينية، من سرديةٍ بُكائيةٍ طويلة، توثِقُ صِلةَ الإنسان الفلسطيني بالمكان، وتصطنعُ مفهوماً أسطورياً لهُ،

تُعدّ روايةُ "خلف السَّدة"، الّتي تقع في مئةٍ وستين صفحة، موزّعة على عشرةِ فصول، باكورةَ أعمالِ الرّوائيّ العراقيّ عبدالله صخّي، المولود في بغداد، سنة 1951م. بدايةً، لا بدّ من الإشارة إلى أنّه من

اطلق في المركز الثقافي الملكي اليوم، مهرجان المسرح الحر للشباب، تحت عنوان "الوضع كيوفيد – 19"، وذلك عن طريق البث المباشر وبمسرح خالي من الجمهور. وهذا اول مهرجان مسرحي اردني يطلق بعد جائحة "الكورونا"

نائل اليعقوبابي

بادئ ذي بدء، يعدّ موضوع الجسد في الأدبيّات العربيّة من المواضيع الثقافيّة المسكوتة عنها؛ لاعتباراتٍ أخلاقيّة، ومواضعات اجتماعيّة، من حيثُ علاقتها بالتّابوهات، ذلك من خلال خرق ما هو مألوف ومعتاد، وبهذا

مسابقة "صدقني" تستهدف الفئة العمرية من 14 إلى 30 عاماً

تطلق وزارة الثقافة في الثانية عشرة ظهر الإثنين 21 الجاري في المركز الثقافي الملكي البوابة الإلكترونية للحملة الوطنية لنشر التربية الإعلامية والمعلوماتية "ثقتنا" والمسابقة التفاعلية "صدقني". وأكّد وزير

اصدر حديثًا عن دار الجيدة للنشر والتوزيع كتاب «كيف تكتب رواية» للكاتب واسيني الأعرج مشاركة مع الدكتورة رزان إبراهيم. وقال واسيني الأعرج عن الكتاب الجديد: «لاحظت برفقة الصديقة الناقدة الدكتورة رزان