"ما ترميها..بدلها" حملة للحد من إلقاء أعقاب السجائر

الرابط المختصر

حملة " ما ترميها ..بدلها "، كوب من القهوة الساخنة لكل عبوة من أعقاب السجائر المتهالكة، حملة أطلقها مقهى عبارات في منطقة الفحيص في عمان  للحد من عدوى إلقاء أعقاب السجائر التي باتت عرفا مقبولاً مجتمعياً بحسب دراسة نُشرت بمجلة علوم السموم والسلامة البيئية .

نشر المقهى عبر حسابه على فيسبوك أنه "في ظل الحملات الوطنية للحفاظ على البيئة وانطلاقاً من شعورنا بالمسؤولية يسرنا في قهوة عبارات ان نعلن عن اطلاق حملتنا لجمع أعقاب السجائر والزجاجات البلاستيكية " ما ترميها ..بدلها ".

ميلاد السرياني ، صاحب المقهى قال إن الحملة  جاءت كمكافأة لكل من يساهم بتغيير حال شوارعنا في ظل الاهمال الذي قد يمارسه بعض السكان اتجاهها .

وأضاف أن الفكرة جاءت أثناء عمله مع شريكه، إذ لاحظوا ان أغلب الزبائن يقومون برمي الزجاجات الفارغة واعقاب السجائر من النوافذ اثناء انتظارهم امام باحة المحل.

وتعتبر أعقاب السجائر، المكون الاول للنفايات بالعالم حيث يقوم المدخنون بالتخلص من سيجارتين من بين ثلاث سجائر بإلقائهما على الأرض بدلا من التخلص منهما بشكل صحيح، وهذا يضيف ما يصل إلى 4.5 تريليون من أعقاب السجائر كل عام، تترك لتتراكم في الحدائق والمدن والمحيطات.
ويصنف الاردن وفقاً لمنظمة الصحة العالمية الاولى في المنطقة العربية من حيث نسب المدخنين والثالث عالمياً وفقاً لمدير مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم المنصور.

وعن الحملة قال فارس هواري رئيس قيم العناية الحثيثة بمستشفى الحسين للسرطان ان حملات من هذا النوع مفيدة جدا خاصة حملات لجمع أعقاب السجائر التي اثقلت حمل عمال النظافة، مؤكدا أن أعقاب السجائر سامة للغاية ويجب التخلص منها بطرق معينة كما أنها تكلف الدولة مبلغاً لا يستهان به.

 
وتفاعل مواطنون مع الحملة، إذ علَّق حاتم حبس عن المبادرة عبر الفيس بوك "انا رح أبدلها وأدفع حق القهوة، فعلاً انكم رائعين "

بينما كتب يزن عبد الحليم " فكرة رائعة اسمحولنا نستخدم الفكرة بمحلنا "

وأفاد بحث بريطاني أن أعقاب السجائر قد تكون أكثر أشكال التلوث البلاستيكي انتشارا على الكوكب مع إلقاء تريليونات منها كل عام.

وتحتاج فلاتر السجائر لعقود لتتحلل نظرا لأنها تصنع عادة من ألياف خلات السليلوز، وهو نوع من البلاستيك الحيوي. ويقدر عدد ما يلقى منها في النفايات بحوالي 4.5 تريليونات كل عام.

أضف تعليقك