"مديح الغفلة"لعودة

"مديح الغفلة"لعودة
"مديح الغفلة"لعودة
الرابط المختصر

صدرت رواية (مديح الغفلة) للكاتب رضا عودة عن مؤسسة سندباد للنشر والإعلام بالقاهرة, في 200 صفحة من القطع المتوسط, ولوحة الغلاف للفنان السكندري عبد الهادي الجزار, وعلى الغلاف الأخير نقرأ الكلمة النقدية للكاتب والناقد إبراهيم محمد حمزة التي قدم بها الرواية قائلا:

الموضوعية وحدها تجعل القارئ لهذا العمل يثق أنه أمام عمل قادر على إحداث نقلة فعلية في تاريخ الرواية العربية, نحن أمام كاتب يكتب الحرف بحرفه, والكلمة تلو الكلمة, بوعي شديد بما يقوله, وبجماليات لافتة, وبقدرة باهرة على إمتاع القارئ بلغة وبصورة وبقضية. إن العلاقة بالأرض حجر الأساس في الرواية, ولنتحاكم إذن: من باع ومن خان ومن فرط...?!!!

ووراء ذلك سنجد رصدًا مُذهلا للتحولات العميقة في مجتمعاتنا العربية, وتفريطنا التام في كنوزنا:

أرضًا وزراعة وحضارة وتدينًا...! إنها لعبة التغيرات التي رصدتها الرواية بحرفية نادرة, سنجد رائحة السباخ والزرع والخضرة, في كل صفحة بجوار انتشار مخيف للتدين السافر الشكلي, بجانب الاشتهاءات الفوارة دائمًا وبكافة أشكالها. بجوار ذلك أيضًا تأتي صياغة الأسطورة كأنها تنبت من رحم الحقيقة... شخصيات الرواية ليست مكتوبة; إنما منحوتة بصبر وثبات وإخلاص.

إن نالت الرواية الحفاوة, فهو حقها... وإن أُهملت... فأي عذر للنقاد...?!!!.

 

أضف تعليقك