اعتناق تشي: الرجل خلف الأسطورة

الرابط المختصر

في العام 1968، كتب فيدل كاسترو مقدمة حماسية لمذكرات تشي جيفارا، “يوميات بوليفيا”، والتي أشار فيها إلى أنه في الولايات المتحدة “في أكثر التظاهرات قتالية من أجل الحقوق المدنية وضد العدوان في فيتنام، رُفِعت صورته كرمز للنضال”. نعم، كان هذا صحيحًا. ومضى فيدل ليشرح: “هذا لأن تشي يجسد، في أنقى صورها وأكثرها نكراناً للذات، الروح الأممية التي تميز عالم اليوم، بل وأكثر منه عالم الغد”.
أتذكر 1968 باعتباره عاماً للتضامن الدولي الذي لا مثيل له تقريبًا، عندما ألهم إرث تشي جيلًا أو اثنين كانا يهدفان إلى تفكيك الإمبريالية الأميركية، وإحداث ثورة وإطلاق اشتراكية حقيقية في جميع أنحاء العالم. لم يكن هناك عام مثل العام 1968 منذ العام 1968، ولا حتى 1989، العام الذي سقط فيه جدار برلين وعندما تعرض المتظاهرون في “الحركة المؤيدة للديمقراطية” إلى المذابح على يد القوات الحكومية في ميدان تيانانمين في بكين. قبل اثنين وعشرين عامًا، في 9 تشرين الأول (أكتوبر) 1967، قُتل تشي على يد جنود بوليفيين بتواطؤ من وكالة المخابرات المركزية.
قراءة “يوميات بوليفيا”، التي أعادت نشرها للتو في طبعة جديدة دار “سيفن ستوريز” Seven Stories، جنبًا إلى جنب مع مقدمة فيدل للعام 1968، تشير بقوة إلى أنه بحلول نهاية أيلول (سبتمبر) 1967 عرف تشي أن أيامه في الدنيا أصبحت معدودة. وكتب في ملخصه عن الشهر “أهم مهمة هي الهروب من (الحصار) والبحث عن مناطق أكثر ملاءمة. الجيش (البوليفي) يظهر فاعلية أكبر في العمل وجماهير الفلاحين لا تساعدنا بأي شيء وهم يصبحون مخبرين”. ولم تكن هذه أخباراً جيدة.
وكان النمط نفسه قد ظهر إلى حد كبير في العام 1965 في الكونغو حيث حاول تشي -وفشل في- حشد دعم الفلاحين، وفشل في تدريب جيش حرب عصابات من الكوبيين والكونغوليين كان من المفترض أن يطيح بحكومة للاستعماريين الجدد يديرها مسؤولون فاسدون. ولاحظ تشي في “يوميات الكونغو” أن بشرته البيضاء، إلى جانب عدم قدرته على التحدث باللغة السواحلية وعدم إلمامه بالتضاريس، حكمت على خططه بالفشل.
تظهر قراءة مذكرات تشي، سواء في الكونغو أو بوليفيا، إلى جانب النسخة الجديدة التي صدرت باللغة الإنجليزية من رسائل تشي من العام 1947 إلى العام 1967 -التي كانت قد نُشرت في الأصل باللغة الإسبانية في هافانا، كوبا في العام 2019- أنه بينما أدرك تشي أخطاء طرائقه ووصفها بدقة، فإنه لم يكن قادرًا على الهروب منها، بقدر ما كان غير قادر على الهروب من الجنود البوليفيين الذين حاصروه هو والمجموعة الصغيرة من رجال حرب العصابات (17 مقاتلاً فقط) في وادي “إل يورو”، الذي كان بمثابة نوع من فخ الموت. وكان عدد رجال حرب العصابات حوالي 60 في البداية.
تشير المقدمة التي كتبها كاميلو جيفارا، الابن الأكبر لتشي، لـ”مذكرات بوليفيا”، إلى الثنائيات التي ميزت إرث والده. ولاحظ كاميلو أن صورة والده “على راية في مباراة لكرة القدم في أوروبا ليست هي نفسها صورته على قميص عامل منجم يشارك في مسيرة من أجل الحقوق في أميركا اللاتينية. لسوء الحظ، هناك من يحاول الفصل بين الصورة والتاريخ”. وفي الواقع، أصبحت صورة تشي اليوم منتشرة في كل مكان لدرجة أنها فقدت الكثير من هالتها السياسية التي كانت تتمتع بها في العامين 1967 و1968، عندما، كما أشار فيدل، “جعلت الحركة السوداء والطلاب التقدميون صورة تشي ملكاً لها وخاصة بها”.
في هذه الأيام، يمكن للسائحين في بوليفيا تعقب الطريق الذي سار فيه جيش حرب العصابات. ومع نشر “مطبعة سيفن ستوريز” أربعة من كتب تشي هذا العام، أتيحت الفرصة للمعجبين والمنتقدين لأول مرة على الإطلاق لاكتشاف ومواجهة تشي الحقيقي، الثوري أرجنتيني المولد الذي وصفه الفيلسوف الوجودي الفرنسي جان بول سارتر، بأنه “أكمل كائن بشري في عصرنا” و”أكمل رجل” عاش كلماته وتحدث عن أفعاله وقصته.
كتب سارتر هذه الكلمات بعد وفاة تشي مباشرة. والآن، بعد خمسة وستين عامًا، ربما يمكننا الشروع في رؤية تشي كإنسان غير كامل، خلق العشرات أو نحو ذلك من الذوات المختلفة ليحدد هوياته العديدة مثل الابن، الزوج (مرتين)، الأب مرات عديدة، الطبيب، الجندي، رئيس المصرف الكوبي والدبلوماسي الدولي الذي تحدث باسم دولته بالتبني في الأمم المتحدة وعندما اجتمع ممثلو دول العالم الثالث في العام 1966 في المؤتمر ثلاثي القارات للتضامن بين شعوب آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية.
في حين أن “يوميات بوليفيا” هي نوع من الوداع الطويل ونعي كتبه الرجل المحتضر لنفسه، فإن مجلد الرسائل، “أعانقكَ بكل حماسي الثوري”، هو سيرة ذاتية يصف فيها المشارك والمراقب حياته الخاصة؛ تطوره من متجول بوهيمي إلى الثوري الشيوعي الذي رأى بوضوح بحلول آذار (مارس) 1965، قبل وقت قصير من ذهابه إلى الكونغو، العيوب الهيكلية في الحكومة الكوبية والدولة الكوبية والاقتصاد الكوبي، لكنه اختار عدم البقاء ومحاولة تعديلها.
بدلاً من ذلك، ذهب إلى بوليفيا ليتمسك بهويته كمحارب عصابات، التي كانت قد خدمته بشكل جيد في كوبا، حيث أطاح الثوار بدكتاتورية باتيستا، ووضعوا أنفسهم في السلطة. وكانت نفس هوية محارب حرب العصابات قد خيبت آماله في الكونغو، لكنه رفض، بصفته متفائلًا عنيدًا، أن يغلبه الإحباط لفترة طويلة وأصر على استخلاص دروس إيجابية من الفشل الذريع.
في رسائله، وقّع تشي بأسماء إرنستو غيفارا سيرنا؛ وابنكم؛ وإرنستو؛ وتشانشو؛ وتشي؛ وإل تشي؛ وستالين الثاني؛ وقائد الفصيل الثوري الرابع (في جبال سييرا مايسترا)؛ والدكتور إرنستو (تشي) غيفارا؛ وبابا؛ ورامون وتاتو -آخر اثنين من أسمائه الحركية. كما ترك العديد من الرسائل من دون توقيع، كما لو أن هوية المؤلف نفسه غير مهمة.
في رسالة إلى خالته بياتريس في كانون الأول (ديسمبر) 1953، أوضح لأول مرة بلغة لا لبس فيها أنه يريد القضاء على “الأخطبوطات الرأسمالية”. وفي تموز (يوليو) 1954، أيضًا من غواتيمالا، وصف “هذا الإحساس السحري بالحصانة”، وعلى الرغم من أنه كتب في المكسيك في العام التالي، “ربما رصاصة… ستضع حدًا لوجودي”، فإنه أضاف: “هذا ليس تفاخرًا… الأمر أن الكثير من الرصاصات تتطاير في هذه الأنحاء”. وكان تشي يتمتع بقدرة خارقة على التواجد في الأماكن التي يتطاير فيها الرصاص في الأنحاء.
وصرح لوالدته في أيلول (سبتمبر) 1956 أن “هواء الحرية هو، في الواقع، جو السرية، لكنه مع ذلك يضيف لمسة سينمائية مثيرة للفضول”. ولداريو هارت، أوضح في نهاية العام 1957: “إذا كان ثمة شيء واحد لا أريد أن أكونه، فهو أن أكون شهيدًا”، و”لا أطمح إلى تولي أي منصب سياسي في المستقبل”. وفي نهاية كانون الأول (ديسمبر) 1957 أيضاً، قال لاثنين من رفاقه: “إنني لا أؤمن بتصدير الثورات”.
في آب (أغسطس) 1960، بعد أن استولى فيدل ومقاتلو حرب العصابات على السلطة، نظر تشي إلى الوراء ولاحظ أن “الحرب (ضد باتيستا) جعلتنا ثوريين” وأنه “ليست هناك خبرة للثوري أكثر عمقاً من الحرب”. وفي العام 1961 أوضح أن “الثورة تقلب وتعطل كل شيء”. وفي آخر رسالة طويلة كتبها إلى فيدل قبل مغادرته كوبا إلى الكونغو، أشار إلى “الفوضى التنظيمية” في الحكومة الكوبية، وأصر على أن “الشيوعية هي ظاهرة وعي”. ووصف الدولة الكوبية بأنها “أكبر فوضى على الإطلاق” وأضاف “علينا بذل جهد منظم لمعالجتها”. ومع ذلك، لم يعتبر نفسه أحد المعالجين.
على نحو متزايد، في السنوات الأخيرة من حياته، كان يوقع رسائله بـ”الوطن أو الموت”! بالنسبة لتشي لم يكن هناك حل وسط. وكتب إلى أولاده -هيلديتا، وأليديتا، وكاميلو، وسيليا، وإرنستو- نوعًا من الوصية الأخيرة التي قد تنطبق أيضًا على جميع نسله وأحفاده من السياسيين: “انشَأوا كثوريين جيدين. ادرسوا بجد”، “أتقِنوا التكنولوجيا”. وأضاف: “تذكروا أن الثورة هي الشيء المهم وأن كل واحد منا، وحده، لا يساوي شيئًا”. شكراً، تشي، لتذكيرنا بهذا.

*Jonah Raskin: (من مواليد 3 كانون الثاني/ يناير 1942) كاتب أميركي ترك منصبًا تدريسيًا في جامعة الساحل الشرقي للمشاركة في الثقافة المضادة الراديكالية في السبعينيات كصحفي مستقل، ثم عاد إلى الأكاديمية في كاليفورنيا في الثمانينيات لكتابة دراسات استقصائية لآبي هوفمان. وألين جينسبيرغ، ومراجعات لكُتاب شمال كاليفورنيا الذين وصفهم بأنهم “مواطنون، قادمون جدد، منفيون وهاربون”. بدأ العمل كمحاضر في اللغة الإنجليزية في جامعة ولاية سونوما في العام 1981، وانتقل إلى رئاسة قسم دراسات الاتصالات من العام 1988 إلى العام 2007، بينما كان يعمل كمراجع للكتب في “سان فرانسيسكو كرونيكل” وصحيفة مطبعة سانتا روزا، “ديمقراطية”. تقاعد من منصبه التدريسي في العام 2011. مؤلف كتاب Beat Blues, San Francisco, 1955.
*نشر هذا المقال تحت عنوان: Embracing Che: The Man Behind the Myth

*الغد

أضف تعليقك