"يديعوت" تعلق على ما فعله الغانم بوثيقة "صفقة القرن"

الرابط المختصر

علقت صحيفة "يديعون أحرنوت"، على ما قام به رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، من إلقاء نسخة ورقية لخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المعروفة بـ"صفقة القرن"، في سلة المهملات.
 
وأكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في تقرير لها أعدته الصحيفة سمدار بيري، أن إلقاء رئيس مجلس الأمة الكويتي الغانم، لوثيقة "صفقة القرن" الأمريكية في سلة المهملات تحت كرسيه، هي "خطوة تظهر معارضة العالم العربي لصفقة القرن للرئيس الأمريكي ترامب".

 

الغانم الذي شارك على رأس وفد الكويت في أعمال الدورة الـ30 الطارئة للاتحاد البرلماني العربي التي انطلقت السبت في العاصمة الأردنية، عمّان، قال: "باسم الشعوب العربية أقول: هذه صفقة القرن ومكانها مزبلة التاريخ"، قبل أن يلقي بالأوراق في سلة المهملات.
 
وأشارت إلى الاحتفاء العربي بما قام به رئيس مجلس الأمة الكويتي، خلال مشاركته على رأس وفد الكويت في أعمال الدورة الـ30 الطارئة للاتحاد البرلماني العربي التي انطلقت أمس السبت في العاصمة الأردنية عمان، ونبهت "يديعوت"، إلى أن نحو 16 من رؤساء البرلمانات العربية ممن يجلسون حول الغانم صفقوا له.
 
وقبل إلقاء النسخة الورقية في سله المهملات، قال الغانم: "باسم الشعوب العربية أقول: هذه صفقة القرن ومكانها مزبلة التاريخ"، مؤكدا أن "صفقة القرن ولدت ميتة، ولن تنفع ألف إدارة، وألف مؤسسة دعاية وإعلان في تسويقها".
 
وتابع: "من يريد أن يسوق لتسوية سلمية، عليه أن يعمل من أجل خلق شروط صحية ومتكافئة وعادلة للتفاوض سعيا لسلام حقيقي ينتهي بدولة فلسطينية كاملة الحقوق على كل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس"، معتبرا أن "توقيت صفقة القرن غير ناضج وينم عن سذاجة غريبة وتسرع مثار سخرية".
 
وأعلن ترامب في مؤتمر مشترك مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الثلاثاء 28 كانون الثاني/يناير 2020، عن تفاصيل الخطة الأمريكية للسلام في منطقة الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".
 
وشارك في المؤتمر الذي عقد في البيت الأبيض الأمريكي من الجانب العربي، سفراء كل من البحرين والإمارات وسلطنة عمان لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وحضروا مراسم إعلان "صفقة القرن".
 
وتسبب الإعلان الأمريكي بحالة غليان وغضب شعبي فلسطيني في كافة المناطق الفلسطينية المحتلة، ورفض فصائلي ورسمي فلسطيني لخطة ترامب المزعومة، وخروج مظاهرات شعبية غاضبة تنديدا بالمشروع الأمريكي الذي يهدف بحسب مراقبين إلى تصفية القضية والحقوق الفلسطينية المشروعة.

أضف تعليقك