جرش: صعوبات تواجه المرأة في قطاع النقل العام

الرابط المختصر

تقف مرام بسام  منذ ساعات الصباح الباكر على قارعة الطريق بانتظار أحدى سيارات النقل الخاص  لايصالها الى المجمع من اجل الوصول الى مكان عملها في اربد في الوقت المحدد والذي عادة  ما تتأخر عنه الامر الذي اصبح يشكل لها مشاكل في عملها واصبحت تفكر جديا الجلوس في المنزل للتخلص من هذه المعاناة .

    

 وتقول مرام التي  تسكن في بلدة ريمون غرب جرش بـ 7 كم  انها تعيش يوميا مأساة حقيقة بفعل غياب وسائل النقل العام عن بلدتها اذ  يستغرق ذهابها وايابها إلى العمل نحو الـ ٥ ساعات يوميا عدا عن الاعباء المالية الكبيرة الناتجة عن اجرة الخاص مقارنة بالعام   .
    

 

أما  الطالبة  سجى قوقزة التي تسكن في مدينة سوف و تدرس في جامعة اليرموك انها مشكلة المواصلات أصبحت  همها الأكبر عند ذهابها إلى الجامعة بسبب قلة وجود النقل العام واعتمادها بشكل أكثر على النقل الخاص الأمر الذي يؤثر على تحصيلها الدراسي حيث واجهات خلال الفصل  الدراسي الماضي حرمانها من احدى المواد الدراسية لعدم تمكنها من الوصول على وقت محاضرة الساعة الثامنة صباحا . 

 

   

 ممثل النقابة العامة لأصحاب الباصات الاردنية العمومية في محافظة جرش عدنان بيان أن سيطرة النقل الخاص ومنافسته الشديدة للنقل العام احد ابرز الاسباب في تدهور قطاع النقل في المحافظة الامر الذي ادى  الى اهمال احتياجات أبناء المحافظة وخاصة الاناث العاملات والطالبات مشيرا الى ان النقل الخاص يتمركز في بعض المناطق المحيطة بالمجمع لاستقطاب الركاب ما انعكس سلبا على المرأة من حيث الراحة والامان إضافة لتكبدهن مبالغ مالية إضافية .

وعزا بيان  سبب عدم القدرة على توفير الخدمات وتامين كل ما تحتاجه النساء من وسائل الراحة  الى ضعف في تطبيق الاجراءات الامنية على سائقي النقل الخاص مبينا بان ادارة السير تبذل جهود في السيطرة على المشكلة الا ان عدم تكاتف جميع الجهات المعنية يؤدي الى هدر كل ما يبذل للحد من هذه المشكلة.

 

وطالب بيان بتقديم دعم حقيقي فعلي لقطاع النقل في جرش للتمكن  من تامين خدمة نوعية تناسب النساء وتضمن عدم عزوفهن عن العمل و اقبالهن على المشاركة في سوق العمل.

   و لفت وزير النقل انمار  الخصاونة في مقابلة مع احد الصحف اليومية  ان 47% من نساء الأردن لعام 2018 يعزفن عن العمل لعدم توفر المواصلات العامة .

 

   من جهتها اعتبرت الناشطة الاجتماعية والنسائية في جرش  هبة الزريقات ان المرأة في محافظة جرش تعاني من عدم الاكتراث باحتياجاتها الاساسية وخاصة في قطاع  النقل العام اذ اننا طالبنا عدة مرات بوجود وسائل نقل عام تخدم البلدات والتجمعات السكنية الا ان المطالب لا زالت حبيسة الادراج في هيئة قطاع النقل  .

 

واضافت الزريقات ان سوء خدمات النقل في جرش أثر  بشكل مباشر على دخول المرأة سوق العمل حيث تعد نسبة البطالة بين الاناث فيها من اعلى النسب على مستوى المملكة واحد الاسباب يعود لعدم وجود  وسيلة نقل آمنه لها نفسيا واجتماعيا .

 

   وبحسب اخر برنامج تنموي لمحافظة جرش صادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي بلغ سكان محافظة جرش 237059 ويبلغ مجموع اعداد المركبات العاملة في خدمات النقل العام 99 مركبة كما خصص في الموازنة العامة لمحافظة جرش لعام 2020 في قطاع النقل 2 من المشاريع تختص  فقط بصيانة البنية التحتية لمنطقتين من المحافظة.

 

 

أضف تعليقك