انتفاضة مستمرة.. وهبة على حدود الأردن ولبنان (تغطية)

الرابط المختصر

تشهد فلسطين المحتلة، انتفاضة مستمرة منذ أيام في كامل الأراضي، ضد الاحتلال الإسرائيلي، الذي لقي مواجهات في الضفة والقدس والداخل المحتل، وحربا مع غزة، بعد محاولته تهجير المقدسيين.

 

وفي تطور لافت، شهدت حدود فلسطين المحتلة، محاولات من أردنيين ولبنانيين لدخولها، من أجل نصرة للقدس وغزة.

 

واستشهد فلسطيني في رام الله، ظهر الجمعة، في وقت تشهد فيه مناطق الضفة المختلفة مواجهات استخدم فيها الاحتلال الرصاص الحي ضدهم، وتستمر المعارك بين المقاومة في غزة والاحتلال لليوم الخامس على التوالي، ويشهد الداخل المحتل مواجهات كذلك.

 

الحدود الأردنية

 

احتشد أردنيون من مختلف محافظات المملكة، الجمعة، في غور الأردن، بعد أن انطلقوا في مسيرات نحو الحدود مع فلسطين المحتلة، نصرة للقدس وغزة.

 

وقام بعض الأردنيين بتجاوز الأمن العام الأردني، والتوجه نحو الحدود الفلسطينية: 

ويأتي تفاعل الأردنيين مع دعوات الاحتشاد ضمن هاشتاغ "#يلا_على_الحدود".

 

 

 

 

 

الحدود اللبنانية

اجتاز العشرات من الشبان اللبنانيين والفلسطينيين السياج الفاصل بين لبنان والأراضي المحتلة، بعد ظهر الجمعة، بالتوقيت المحلي، في إطار فعاليات احتجاجية على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وتضامنا مع القدس وغزة.

ووثق ناشطون لحظات اجتياز العشرات للسياج والذي لا يشكل حدودا رسمية بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي.

وكان آلاف المصلين قد أدوا صلاة عيد الفطر المبارك أمس الخميس، في الأقصى، نصرة للمسجد وحي الشيخ جراج بالقدس، وتأييدا للمقاومة بغزة.

وفي وقت سابق، دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري كل فلسطيني يستطيع الوصول للأقصى بضرورة أداء صلاة وخطبة عيد الفطر في باحات المسجد، وضرورة الوجود يوم الجمعة.

 

 

 

 

الشيخ جراح

وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قامت بإغلاق مداخل حي الشيخ جراح الذي يهدد أهله بالتهجير القسري في القدس المحتلة، ومنعت المتضامنين من الوصول إليه.

 

 

 

 

 

 

 

وقامت قوات الاحتلال باعتقال شابين اثنين عند باب المغاربة بالقدس، وقامت قوات الاحتلال بالاعتداء عليهما بوحشية".
 
اعتقالات بالقدس
  
ونفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في بلدة العيساوية في القدس فجر اليوم الجمعة، بعد مواجهات ليلية الخميس.
 

 

 

 

 

 

 

 
 

شهيد بالضفة

 

واجه الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة قوات الاحتلال في مختلف المناطق، وسقط شهيد فيما أصابت قوات الاحتلال العديد بالرصاص الحي والمطاطي.

 

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه أطلق النار، الجمعة، على فلسطيني قرب مستوطنة "عوفرا" وسط الضفة الغربية، بزعم محاولته تنفيذ هجوم ما أدى إلى استشهاده.

وقال: "وردت أنباء عن محاولة هجوم قرب عوفرا"، وأضاف أنه "لم تقع إصابات في صفوف قواتنا".

 

 

 

 

وقالت الهلال الأحمر الفلسطيني إن عشرات الفلسطينيين في نابلس، وقلقيلية، وطولكرم، وجنين، والخليل أصيبوا بالرصاص الحي والمطاطي، إلى جانب حالات اختناق بالغاز.

 

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، كما اندلعت مواجهات عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة أصيب على إثرها عدة شبان بالاختناق.

 

وفي نابلس، أصيب مواطنان بالرصاص الحي، وآخرون بالرصاص المطاطي إلى جانب عشرات حالات الاختناق خلال المواجهات على حاجز حوارة العسكري في جنوب المدينة.

 

وفي بيت لحم أصيب العشرات بالاختناق بسبب غاز قوات الاحتلال إثر مسيرة انطلقت من منطقة باب الزقاق في المدينة.

 

وفي الخليل أصيب مواطن بالرصاص الحي، وآخرون بالاختناق بسبب الغاز خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.

 

وفي جنين أصيب عدد من المواطنين خلال مواجهات مع الاحتلال على حاجز الجلمة شمال شرق المدينة، وتم نقل المصابين إلى مستشفيات المدينة.

 

واعتقلت قوات الاحتلال 4 شبان على الحاجز.

 

وفي قلقيلية، أصيب شاب فلسطيني بالرصاص الجي خلال مواجهات مع الاحتلال على مدخل البلدة، ووصفت إصابته بالخطيرة.

 

وفي طولكرم، أصيب عدد من الشبان الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال في محيط مصانع "جيشوري" غرب المدينة.

 

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، فقد أطلقت قوات الاحتلال النار بكثافة تجاه المتظاهرين في طولكرم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخميس، قالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان؛ إن 4 إصابات بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، وصلت إلى مستشفى مدينة أريحا الحكومي، جميعها بحالة مستقرة، مشيرة إلى مواجهات جرت على مدخل المدينة الجنوبي بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال.

ولفتت إلى أن إصابة أخرى بالرصاص الحي في الأطراف السفلية تعاملت معها الطواقم الطبية في مستشفى مدينة طولكرم الحكومي (شمالا).

 

من جانبها، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"؛ إنه تم تسجيل العشرات من حالات الاختناق؛ نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في عدة محافظات بالضفة الغربية.

وذكرت أن الإصابات تركزت شمالي الضفة في بلدة "جينصافوط" شرقي مدينة قلقيلية، وبلدة "قراوة بني حسان" غربي مدين سلفيت، وبلدة "بيتا" جنوب مدينة نابلس.

 

واشتبك الفلسطينيون مع قوات الاحتلال في بلدة عزون بقلقيلية.

 

 

وفي تقوع وحوسان، جرت مواجهات بعد منتصف ليلة الجمعة، أصيب خلالها عدد من المواطنين بالاختناق .

 

وسقط 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

بينما قُتل ثمانية إسرائيليين في قصف صاروخي شنته فصائل من غزة.‎

 

ارتفاع حصيلة الشهداء بغزة

 

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الجمعة، ارتفاع حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية الوحشية والمتواصلة على قطاع غزة منذ الاثنين، إلى 109 شهداء و621 إصابة.

وقالت الوزارة، في بيان؛ إن "عدد شهداء العدوان الإسرائيلي منذ الاثنين، ارتفع إلى 109، من بينهم 28 طفلا و15 امرأة".

وأشار البيان إلى أن عدد الإصابات ارتفع كذلك إلى 621 بجراح متفاوتة الخطورة.

 

 

 

 

 

غضب متواصل بالداخل المحتل

 

وتتواصل لليوم الخامس على التوالي، المظاهرات والمواجهات، بين الفلسطينيين في الداخل المحتل، وقوات الاحتلال، تنديدا بالعدوان على المسجد الأقصى والشيخ جراح وقطاع غزة.

وشهدت المدن الفلسطينية في الداخل المحتل، الناصرة وسخنين والرينة وشفاعمرو والطيبة وعرعرة المثلث وطمرة وحيفا والبعنة ودير الأسد وكفر قرع وقلنسوة وعرابة وباقة الغربية وكوكب أبو الهيجاء وطوبا الزنغرية وكفر مندا وجديدة المكر ويافة الناصرة وكفر كنا وشعب ويافا، مواجهات مع شرطة الاحتلال والمستوطنين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وشنت قوات الاحتلال، حملة اعتقالات بصفوف الشبان في مناطق فلسطين المحتلة عام 1948، في الوقت الذي تصاعدت فيه المظاهرات المنددة بالاعتداءات على المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح والعدوان على قطاع غزة.

 

استهداف القسام مصنع كيماويات

 

أعلنت كتائب "القسام" صباح الجمعة، استهداف مصنع كيماويات بمسيرة "شهاب" الانتحارية، السلاح الجديد الذي أعلنت عنه أمس الخميس.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، إنه اعترض طائرة دون طيار أطلقت من قطاع غزة.

وأضاف في بيان رسمي: "اعترضنا طائرة بدون طيار أخرى خرقت المجال الجوي الإسرائيلي من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية".

وهذه هي المرة الرابعة التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي اعتراض طائرات بدون طيار منذ الأربعاء.

 

القتلى الإسرائيليون

 

أقر الجيش الإسرائيلي بمقتل 5 إسرائيليين، وإصابة 46 إسرائيليا.

إلا أن "مركز شيبا الطبي" (مستشفى ومركز أبحاث طبي بارز)، قرب تل أبيب (وسط)، أعلن وفاة إسرائيلية متأثرة بجروح أصيبت بها جراء سقوط صواريخ المقاومة.

وبذلك يرتفع عدد الإسرائيليين القتلى منذ يوم الاثنين إلى 9، وإصابة أكثر من 130، في حين اعترف الاحتلال بـ5 قتلى فقط حتلى الآن.

 

هروب المستوطنين

 

أظهرت مقاطع مصورة من مدينة اللد في الداخل الفلسطيني، هروب المستوطنين تزامنا مع انطلاق صافرات الإنذار بسبب صواريخ المقاومة من قطاع غزة.

ويظهر في المقاطع عدد من المستوطنين المذعورين وهم يهربون إلى ملاجئ المدينة مساء الخميس.
 

 

 

 

 

 

 

 

ناقلات النفط تغير مسارها

 

قالت مصادر بقطاع الشحن التابع للاحتلال الجمعة؛ إن ما لا يقل عن اثنين من مالكي الناقلات طلبا تحويل شحنات النفط الخام بعيدا عن ميناء عسقلان الذي تعرض لصواريخ المقاومة الفلسطينية.

وطلب مالكو الناقلات تحويلها إلى ميناء حيفا في شمال فلسطين المحتلة، بحسب رويترز، ما ينذر بخسائر كبيرة بقطاع الطاقة في "إسرائيل".

 

 

 

حشد في الأقصى

 

 وفي الأقصى، انطلقت في المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة، مسيرة حاشدة، منددة بعدوان الاحتلال، خاصة في القدس وقطاع غزة.

 

وشهد المسجد الأقصى حضور 20 ألف مصل، رغم قيود الاحتلال الإسرائيلي.

 

دعت فعاليات وطنية وشعبية جموع الفلسطينيين للحشد في المسجد الأقصى، الجمعة، وعلى صعيد الضفة المحتلة، شهدت إصابات عدة في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، وفي غزة زادت حصيلة الشهداء وما يزال الداخل المحتل منتفضا بوجه الاحتلال لليوم الخامس على التوالي.

وظهرت مناشدات لجموع المقدسيين، ومن يستطيع الوصول للمسجد الأقصى المبارك، إلى ضرورة الاحتشاد فيه، والرباط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك