الأقصى ورمضان والتحضيرات

تستعد مدينة القدس لاستقبال شهر رمضان المبارك بعد أيام قليلة وسط حالة قلق غير مسبوقة في تاريخ المدينة منذ احتلالها عام سبعة وستين ، حيث يجمع المقدسيون على أن الشهر الفضيل هذا العام لن يكون كباقي الشهور في السنوات الماضية بسبب الحزن والكرب في المدينة نتيجة الحرب التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة وما رافق ذلك من اجراءات اسرائيلية في القدس حالت دون وصول المصلين  الى المسجد الأقصى على مدار أكثر من اربعة أشهر ماضية، وتتزامن هذه الاجراءات بتصعيد كلامي تهديد  اسرائيلي رسمي من قبل الوزراء  وتهديد عنصري ايضا ومن قبل الجماعات اليهودية المتطرفة بمزيد من العزلة للاقصى ومزيد من الإجراءات حتى داخل المسجد في تطور بالغ الخطورة يمس بشكل مباشر  ما يسمى "الوضع القائم"  الذي دمرته إسرائيل منذ سنوات، ولم يعد قائما على أرض الواقع وأصبح وهميا يتمشى مع ما في مخيلة الإسرائيليين وفق هواهم.

 في هذه الأثناء تتجه أنظار المسلمين والعرب والمقدسيين  بشكل خاص صوب دائرة الأوقاف الاسلامية المسؤولة عن إدارة شؤون الأقصى وصوب مجلس الأوقاف  الذي يعتبر اعلى واهم مرجعية دينية واجتماعية في مدينة القدس، لمعرفة ما هي الخطوات المتبعة في شهر رمضان المبارك القادم، رغم التعقيدات الاسرائيلية. 

 ولم يطل انتظار المقدسيين لهذه الخطوة من قبل مجلس الأوقاف الذي ثمن ما تقوم به دائرة الأوقاف  وذلك بعد الاطلاع على التحضيرات للشهر الفضيل ، كما جاء في البيان الصادر عن دائرة الأوقاف الإسلامية ووصلت نسخة منه لشبكة " أخبار البلد " المقدسية   وهذا نصه : 

ثمن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس ما قامت به دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك من تجهيزات وتحضيرات لاستقبال المصلين والمعتكفين في المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان الفضيل. وأكد مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس أن برنامج الاعتكاف في المسجد الأقصى المبارك سيكون هذا العام كالمعتاد حيث يقضي المصلون وقتهم في التهجد والذكر والعبادة كامل الليل حتى صلاة الضحى وذلك ليالي الخميس على الجمعة والجمعة على السبت وجميع ليالي العشر الأواخر من رمضان حتى صبيحة أول أيام العيد.

 جاء ذلك خلال اطلاع مدير عام دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك  الشيخ عزام الخطيب ، مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية وجميع المرجعيات والهيئات الإسلامية في القدس، على أهم التجهيزات التي اعدتها دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك لاستقبال شهر رمضان 1445 هـ. حيث أكد الشيخ الخطيب على إتمام دائرة الأوقاف الاسلامية جميع التجهيزات اللازمة لاستقبال جميع المصلين والمعتكفين المتوقع وصولهم من كافة المناطق لأداء الصلاة في المسجد الأقصى المبارك وأداء العبادات وقراءة القرآن في جنباته طيلة الشهر الفضيل. وقال الشيخ الخطيب أنه تم إعداد كافة الترتيبات المتعلقة بالشؤون الدينية من حيث برنامج الإمامة اليومي لصلاتي العشاء والتراويح، وبرنامج الخطابة والإمامة وتلاوة القرآن الكريم لصلاة الجمعة، وبرامج تلاوة القرآن الكريم، ودروس العلم الشرعي طيلة أيام شهر رمضان وأيام الجمع في رحاب المسجد الأقصى المبارك. وأوضح الخطيب أنه تم الالتقاء بكافة اللجان والجمعيات الإسعافية والطبية المتطوعة التي ستقدم الخدمات الصحية للمصلين في المسجد طيلة شهر رمضان والتأكد من جاهزيتها، حيث سيتم نشر مجموعة من العيادات الميدانية المؤقتة داخل باحات المسجد مجهزة بالمعدات اللازمة لتقديم التدخلات والإسعافات الأولية لمن يحتاج من المصلين، إلى جانب عياداتي المسجد الأقصى المبارك التابعة للمركز الصحي العربي، وتوفير سيارات إسعاف يومياً باب الأسباط لنقل الحالات التي تحتاج الى تدخل طبي متقدم.

 وأشار الخطيب الى أن الأوقاف الإسلامية ستوفر وجبات الإفطار اليومية لضيوف الرحمن، هذه الوجبات ذات الجودة العالية والتي تشتمل على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الصائم.

 كما سيتم توفير وجبات الإفطار والسحور لجميع الحراس والعاملين في المسجد الأقصى المبارك يومياً. 

وستعمل تكية خاصي سلطان التابعة للدائرة على توزيع وجبات الإفطار الساخنة المتنوعة على العائلات المحتاجة في البلدة القديمة ومحيطها يومياً طيلة شهر رمضان. وأضاف الشيخ الخطيب أنه تم التعاقد مع شركة نظافة محلية خاصة لدعم قسم النظافة في المسجد الأقصى المبارك، وذلك للتأكد من النظافة الدائمة لساحات المسجد الأقصى المبارك يوميا وخاصة عقب انتهاء صلاة التراويح.

 وسيقوم قسم السدنة في المسجد على النظافة الدائمة والتعقيم اليومي لجميع مصليات المسجد الأقصى المبارك عقب انتهاء صلاة التراويح. وشدد الشيخ الخطيب على جاهزية قسم حراس المسجد الأقصى المبارك ، قسم الإطفاء في المسجد، وتعزيزهم حيث سيقع على عاتقهم الجهد الأكبر في ضمان أمن وسلامة المصلين داخل المسجد طيلة أيام الشهر، إلى جانب توجيه لجان الكشافة والنظام وشباب البلدة القديمة التي سيكون لهم دور كبير خاصة في صلوات الجمع وليلة القدر. 

وأكد الشيخ الخطيب على الدور التي ستقوم به لجنة الزكاة التابعة للأوقاف الإسلامية في القدس، والتي ستكثف بدورها من برنامج دعم ومساعدة العائلات الفقيرة والأيتام خلال شهر رمضان المبارك.

 ودعا مدير عام أوقاف القدس بأن يهل الله شهر رمضان الفضيل على أهل القدس وفلسطين وجميع المسلمين في أنحاء العالم بالأمان والخير والبركة والعدل والاحسان.

أخبار البلد 

أضف تعليقك