ازمة حادة بين نقابة الممرضين والمجلس التمريضي الاردني

الرابط المختصر

في سابقة فريدة من نوعها انسحب مجلس نقابة الممرضين من عضوية مجلس التمريض الاردني احتجاجاً لاصراره على قراري نظام المزاولة لمهنة التمريض والتصنيف الفني بالرغم من اعتراض النقابة عليهما .

وفي اتصال اجرته عمان نت مع نقيب الممرضين محمد الحتاملة اوضح ان مجلس النقابة يرفض وبشدة ما اقره المجلس التمريضي الاردني باعتبار ان "نظام مزاولة المهنة الذي اقر من قبل المجلس يعني الغاء وجود النقابة ودورها المهني والعلمي وتحويلها الى جمعية تعاونية لا صلاحيات لها على المهنة والعاملين فيها وهذا مخالف للدستور والنهج الديمقراطي ، بالاضافة الى الاعتراض على نظام التصنيف الفني وذلك لانه وضع بطريق تقليدية يتم خلالها معاملة الممرضين وكأنهم اشخاص بالمرحلة الابتدائية .

واوضح حتاملة ان قرار المجلس جاء بعد محاولات كثيرة من النقابة بتصحيح العمل داخل المجلس قائلاً " ان ما اجبر المجلس على اتخاذ مثل هذا الاجراء تلقي مجموعة من اعضاءه تهديدات من قبل افراد في مجلس امناء المجلس التمريضي وذلك في حال معارضتهم لقرارات المجلس بالإضافة الى الزام الجميع بضرورة الموافقة على انظمة تعمل على الغاء عمل النقابة وما اصح تلك التهديدات ما اقر من نظامي مزاولة المهنة والتصنيف الفني.

ودعا حتاملة ممثلاً لمجلس النقابة الحكومة بعدم اصدار اي نظام او مشروع يتعلق بمهنة التمريض خصوصاً مشاريع الانظمة المرفوعة من قبل المجلس التمريضي الاردني الا بعد موافقة النقابة التي تمثل جميع الممرضين والقابلات القانونيات.

وحذر من اقرار الحكومة للنظاميين المرفوعين اليها من قبل مجلس التمريضي الاردني, مؤكدا ان كل الممرضين سيعلنون يوم صدور هذا القرار من قبل الحكومة "يوم نكسة التمريض الاردني والديمقراطية".

هذا واتخذ مجلس النقابة مجموعة من الاجراءات التصعيدية ضد قرارات المجلس التمريضي بدعوة اللجان الفرعية للنقابة والقيادات التمريضية في المملكة لاجتماع عاجل لبحث استهدافت نقابة الممرضين من قبل المجلس التمريضي الاردني.

أضف تعليقك