تيسلا تدخل المنافسة في سوق سيارات الـ"بيك أب" بـ"سايبرتراك" الكهربائية (شاهد)

أطلقت "تيسلا" الخميس أولى مركبات البيك-أب الكهربائية لها، في إطار سعي الشركة المملوكة من إيلون ماسك إلى تعزيز موقعها في سوق تشهد منافسة محتدمة.

بعد أربع سنوات من تقديم الصور الأولى لـ"سايبرتراك"، كشف رجل الأعمال عن هذه المركبة خلال حدث في مقر الشركة في أوستن بولاية تكساس.

وتهدف المركبة إلى أن تكون تقاطعا بين طراز من فيلم "بلايد رانر" (1982)، وسيارة "ويت نيلي" الهجينة، التي ظهرت في فيلم "ذي سباي هو لافد مي" من سلسلة جيمس بوند سنة 1977، بحسب إيلون ماسك.
وقال المحلل في شركة "ويدبوش سيكيوريتيز" دان ايفز: "هذه لحظة تاريخية أخرى بالنسبة لتيسلا وماسك"، مضيفا: "هذا الإطلاق مهم لتعزيز الرؤية الخاصة بمجموعة تحقق النمو".

غالبا ما تُعتبر تيسلا رائدة في قطاع السيارات الكهربائية، وهي تدخل سوق مركبات البيك أب الكهربائية المزدحمة أصلا، خصوصا بوجود منافستها "ريفيان"، ولكن أيضا "جنرال موتورز" و"فورد".

وكانت الأخيرة أطلقت قبل أكثر من 18 شهرا، طراز "إف-150 لايتنينغ" (F-150 Lightning)، النسخة الكهربائية من طرازها الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة.

وتحظى سيارات البيك أب بشعبية كبيرة لدى العملاء الأمريكيين، وهي مركبات توفر للشركات المصنّعة بعضا من أعلى هوامش الربح.


وفيما لم تعلن تيسلا بعد عن سعر البيع، فإن كثيرين، ولا سيما غاريت نيلسون من مركز "سي إف آر إيه"، يتوقعون أن تباع المركبة الجديدة بـ50 ألف دولار للنسخة الأساسية، لتعادل بذلك سعر F-150 Lightning.

وتتمتع مركبة "سايبرتراك" باستقلالية في الحركة لمسافة تتراوح بين 400 و800 كيلومتر تبعا للطراز، مع قدرة سحب تزيد عن 6 أطنان.

أضف تعليقك