عاصفة رملية وترابية تجتاح بلدانا عربية (شاهد)

الرابط المختصر

اجتاحت عاصفة ترابية ورملية، الاثنين، دولا عربية، بعد نحو شهر من انتهاء موجة ثلوج "قاسية" حاصرت بلاد الشام.

وبحسب إعلام ليبي محلي، بينه الموقع الإلكتروني "ليبيا الآن": "اجتاحت عاصفة رملية قوية مناطق في الجنوب الليبي، ما تسبّبت في انعدام الرؤية، وسقوط أعمدة كهربائية، وتحول السماء للأصفر".

 

 

 

 

 

وفي مصر، شهدت عدة محافظات رياحا شديدة محملة بالأتربة، خلفت سقوط 3 مآذن وأعمدة كهرباء في البحيرة (شمالا) دون إصابات، وتوقف حركة الملاحة بكفر الشيخ (دلتا النيل)، والصيد في ميناء المعدية وإدكو والبرلس (شمالا).

وتسببت العاصفة في سوء حالة الرؤية، وسقوط أعمدة إنارة بشمال سيناء (شرقا)، والطريق الحيوي، "القاهرة-الإسكندرية" الصحراوي، والمنيا (وسط)، بحسب وسائل إعلام محلية، منها "اليوم السابع" الخاصة.

 

 

 

 

 

فيما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية عن وحدة الإنذار المبكر بهيئة الأرصاد الجوية تحذيرا من ضرب عاصفة رملية قوية شمال وشمال غرب البلاد، تؤدي إلى تدني في مستوى الرؤية، ابتداء من مساء الاثنين حتى صباح الخميس المقبل.

بينما تنتظر الأردن هبات مماثلة اليوم، والسعودية الأربعاء.

وأفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بأن المملكة ستتأثر  الثلاثاء برياح جنوبية غربية نشطة السرعة، مع هبات قوية تعمل على إثارة الغبار والأتربة خلال ساعات النهار، وتؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية بشكلِ كبير، وانعدامها في المناطق الصحراوية، وارتفاع الحرارة.

ونقلت صحيفة "سبق" الإلكترونية السعودية عن خبير الطقس، صالح الشيخي، توقعا بأن تشهد مكة المكرمة وعدد من محافظات المملكة عاصفة رملية الأربعاء المقبل.

وفي 18 فبراير/ شباط الماضي، حاصرت موجة ثلوج "قاسية" بلاد الشام في سوريا ولبنان وفلسطين والأردن، كانت في بعضها "غير مسبوقة"، وخلفت أضرارا، بلغت حد انقطاع الكهرباء بشكل كامل في بعض المناطق، وغلق عدد من الطرق.

أضف تعليقك