“غضب ربّاني” وراء حريق كاتدرائية نوتردام.. أي كارثة وصلنا إليها!

“غضب ربّاني” وراء حريق كاتدرائية نوتردام.. أي كارثة وصلنا إليها!
“غضب ربّاني” وراء حريق كاتدرائية نوتردام.. أي كارثة وصلنا إليها!
الرابط المختصر

في اللحظة التي كانت النيران تلتهم كاتدرائية نوتردام في باريس الكنيسة والتحفة الفنية الأبهى والأعرق ذات التأريخ الاستثنائي التي تم بناؤها قبل 850 عام، كانت النيران تشتعل في غرفة حارس  المصلى المرواني في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى.

يوم كارثي خسرنا فيه أهم تحفة فنية في العالم، وكدنا نخسر أجزاء مهمة في المسجد  الأقصى، لكنّنا خسرنا أيضّا الأخلاق التي تهبط في لحظات الأزمة عبر لغة منحطة كارثية تنتشر في فضاء الفيس بوك، حولت حريق الكنسية إلى مساحة للتندر والاستهزاء والتشفّي، حتى وصل الأمر إلى أن تم اعتبار ذلك غضبّ ربّانيًا.

للأسف الشديد؛ اللغة في بعض التعليقات والبوستات، لغة منحطة، سوقية، عفنة، تنم عن عقليات مريضة بداء الكراهية والحقد، وأمر شفائها مستحيل بنسبة لا تقل عن 100%.

لِمَ تخرج كل هذه الأوساخ في لحظات حرجة نحن في أمس الحاجة إلى التضامن والتعاضد حتى نحمي مجتمعنا، وننثر فيه الحب والفرح والأمان، بدل العنجهيات الفارغة، والأمراض المزمنة.

لنرعوي قليلًا، خاصة الذين يحملون سيوفهم الخشبية في وسائل الإعلام الحديثة، في الفيس بوك وتوتير، ويمارسون أبشع أصناف الحقد والكراهية واللغة البذيئة.

لقد وصل المستوى في اللغة إلى هبوط لا يمكن معالجته إلا بالبتر وقلع الأوساخ من عقول عفنة، منقوعة بالبؤس والعتمة والضلال والسوء.

تقرأ تعليقات وعبارات منحطة في الفيس بوك والتوتير، تستغرب من أي مستوى تافه خرج أصحابها، ومن أية منظومة أخلاقية ينضحون  هذا العفن كله، وتحزن على حالنا نحن الذين نؤمن بحرية الرأي والتعبير وحق الآخر في إبداء رأيه مهما اختلفت معه، لتكتشف أن لا علاقة بين حرية الرأي وما ينشر في هذه الوسائل ، حتى يدفعك هؤلاء إلى التشكيك في أصل وجود هذه الوسائل، والهدف من فتحها للعامة من دون أية رقابة قانونية أو أخلافية.

هناك فوائد كثيرة لا احد يستطيع إنكارها لوسائل الإعلام الاجتماعي ـ الفيس بوك وتويتر، وغيرهما، لكن من أخطر مساوئها أنها سمحت بتداول مصطلحات غير أخلاقية، لا يستطيع المرء ان يطلقها في العلن، فأطلقها في الصفحات الوهمية التي لا أحد يعرف صاحبها.

إذا كان ما يسجل في باب النقد للصحافة التقليدية جديتها والتزامها بمعايير مهنية لا تسمح باغتيال الشخصيات، ولا بتوجيه عبارات مهينة لأحد، او بإطلاق مصطلحات غير أخلاقية، فإن هذا يسجل لها في أنها حافظت على حقوق الناس وكراماتهم، ولم تهبط الى الدرك الأسفل باستخدام عبارات وكلمات سوقية ـ للأسف موجودة بكثرة في وسائل الإعلام الاجتماعي.

الدايم الله…..

*الأول نيوز

أضف تعليقك