"بعد الحياة".. فن التعبير عن الحزن

الرابط المختصر

افتتح عنترة بن شداد معلقته بالشطر الشهير: "هل غادر الشعراء من مُتَرَدّمِ؟"، مشبها الشعر بثوب تم ترقيعه حتى لم يعد به مكان للترقيع، قاصدا بذلك أن الشعراء تناولوا كافة الموضوعات والمعاني الشعرية بما لا يترك مجالا لشاعر مجدد، لأنه مهما كان ما سيكتبه، فلا بد أن شاعرا أقدم قد سبق إليه!

يبدو الشطر طريفا لكونه جاهليا، دالا على أن أزمة المبدعين في البحث عن جديد طازج أزمة قديمة، منذ شاعرنا عنترة، وهي أزمة إشكالية على كل حال، تناولها نقاد ومبدعون كثيرون في شتى الفنون، لذلك يصعب على أي مبدع إضافة بصمة خاصة في أي فن ذائع يُنتج دون انقطاع، مثل مسلسلات الدراما والكوميديا، التي تُصنع في أكثر دول العالم وتُعرَض بلا توقف.

من هنا استوقفني مسلسل "After life" (ترجمته: بعد الحياة). فقد جمع سمات نادرة، في تقديري، ما بين القدرة على إضحاك المشاهد وإبكائه في آن معا، وتحقيق سمة فنية يندر وجودها في الأعمال السردية إجمالا، وهي القدرة على إثارة مشاعر متناقضة داخل المتلقي بشأن موقف واحد أو حادثة محددة.

 

يرتبط ذلك غالبا بالقدرة على استبطان النفس البشرية واكتشاف مشاعرها المتناقضة أحيانا، ومعالجتها بالشكل الذي يفجر تلك التناقضات ويجلوها.

مثلا: كيف يمكن معالجة فكرة مثل رجل يحاول تجاوز وفاة زوجته الحبيبة بسرطان الثدي؟ تبدو الفكرة بسيطة، ذات بعد واحد هو الحزن الشديد وما يرتبط به من مشاعر، لكن في مسلسل "بعد الحياة" نجد إجابة مختلفة تماما.

 

هي إجابة مرتبطة بنفسية البطل توني، فهو يرى في نفسه قدرة فائقة على فعل ما يحلو له بعد وفاة زوجته.

 

لا شيء يخشاه، لأنه قرر الانتحار وفشل لأن كلبته طلبت الطعام، فلم يمكنه قتل نفسه لإحساسه بالمسؤولية نحوها، لكنه لم يعد يخشى الموت.

هكذا تتولد التناقضات. ظن توني أنه يريد الموت، وبدأ يعاقب العالم كله لأنه لم يمت بالسرطان مثل زوجته ليزا، بمن في ذلك هو نفسه فقد ودّ لو مات بدلا منها.

 

وبدقة لافتة، يختار صانع المسلسل مهنة ذكية لتوني: صحفي في صحيفة محلية مجانية، تعتمد في توزيعها على الحكايات المحلية الغريبة، التي تزيد التوزيع، وبالتالي الإعلانات والأرباح.

وكان ذلك طريقا سحريا ليعرض المسلسل حكايات المهمشين في هذه البلدة الصغيرة، حيث يتورط توني باعتباره الكاتب الرئيسي في تتبع الحكايات الغريبة فيلتقي بنماذج إنسانية نادرة، يلقي بعضها الضوء على مأساته الشخصية فيعمقها أو يقدم له بعض عزاء.

لعل أجمل ما في المسلسل شخصياته. ثمة قدرة مدهشة على صياغة شخصيات محملة بالأبعاد الإنسانية والتناقضات التي تثير تعاطف المشاهد وتملأ رأسه بالأسئلة، مثل ساعي بريد مشرد يقرأ رسائل الناس قبل تسليمها لهم، ويجرؤ حتى على مناقشتهم بصددها دون خجل، مثلما يجرؤ على طلب استخدام الحمام ليملأ البانيو ويسترخي فيه حتى يجدد نشاطه!

فإذا تناولنا هذه العلاقة الغريبة مثالا للإمكانيات الفنية الكثيرة سوف نكتشف كيف تراوح توني بين كراهية ساعي البريد والإشفاق عليه وأخيرا مساعدته وتقبل عيوبه كإنسان.

 

ينطبق ذلك على غير ساعي البريد أيضا، مثل عاملة الجنس التي ترفض وصف الناس لها بالعاهرة، ومع أن توني ينتقد كثيرا من تصرفاتها، فإنه يوظفها لتساعده في أعمال البيت ولفتح مساحة إنسانية للكلام، دون أن يمسها، ولأن الألم والفقد قد عذبا قلبه، يسعى إلى تقبل البشر من حوله ومساعدتهم، ليكون سببا مباشرا في تعريف ساعي البريد بعاملة الجنس فتبدأ قصة حبهما الخاصة!

ومن خيط واحد، تتفرع خيوط متشعبة. مثلا يلتقي توني بموزع الصحيفة المدمن، ويقرر تجربة المخدرات ما دام ليس لديه ما يخسره، فيسرقه الموزع وحين يكتشف توني الأمر يطالبه بالمخدرات التي اشتراها بماله، وتتدخل عاملة الجنس صديقتهما المشتركة في حل خلافهما، ليذهب الموزع المحطم (بسبب موت حبيبته بجرعة زائدة) إلى بيت توني مرة أخرى، فيساعده الأخير على الانتحار الذي عجز عنه، لأنه يعلم أن ذلك في صالحه وأنه اختياره الحر.

يملأ المسلسل أذهاننا بالأسئلة التي لا إجابة قاطعة لها. هل كان توني طيبا أم شريرا حين ساعد الموزع على الانتحار؟ نعلم أنه أراد مساعدته لكنه ساعده على الموت في النهاية، وهو ما يعجز عن الإقرار به أمام مدير الصحيفة وشقيق زوجته الراحلة.

يعرض المسلسل شخصيات كثيرة غير أنها مكتوبة على نحو رائع. حتى المواقف التي تبدو مبتذلة لكثرة دلالتها على الحزن في الدراما، يستخرج منها صانع المسلسل دهشة ما أو لمحة إنسانية مؤثرة.

 

من الشخصيات التي زارها توني لاستكشاف حكاياتها برجل غريب الأطوار يخزن كل شيء في منزله منذ هجرته زوجته، كما يلتقي بامرأة مسنة فقدت زوجها وابنتها وتعيش وحيدة مع قطتها، وحتى تلفت انتباه الصحيفة تدعي أنها تتكلم مع قطتها، ثم يكتشف توني أنها لا تجيد لغة القطط بل تحاول تذكير أهل البلدة بابنتها وزوجها الفقيدين.

لو أردنا يوما إقامة معرض للشخصيات الإنسانية المدهشة، التي تزلزلنا مأساتها وتضحكنا غرابة أطوارها في آن معا لجمعنا من هذا المسلسل أكثر شخصياته.

 

فلا نكاد نجد شخصية عادية، من طفل يعزف بآلة نفخ من المنخرين إلى امرأة تقاضي جراحا أفسد جسدها بعمليات تجميل فاشلة، مرورا بأرملة تزور قبر زوجها المجاور لقبر ليزا وتتحدث معه كأنه حي، وانتهاء بزملاء توني في الصحيفة المحلية.

لنضرب مثلا بالمسنة التي بلغت مائة سنة فوصلتها برقية من الملكة لتهنئتها بعيد ميلادها المائة. في لقائها بتوني وزميله المصور، تسخر من كل مزايا التقدم في العمر بخفة دم رائقة، كأنها لا تتحدث عن آلام الشيخوخة ونكدها.

 

لعلنا نضيف زوجته المتوفاة التي يفتتح يومه بالفيديوهات التي صورتها له قبل موتها، والفيديوهات التي صورها هو لهما، وهي تفيض مرحا لكنها أيضا تملأه بالحزن الثقيل.

كما يلعب كاتب المسلسل ومخرجه وبطله أيضا ريكي جِرفيز بتوقعات المشاهد. فالمسلسل جزآن. خلال الجزء الأول يراوح توني بين الرغبة في التخلص من حياته والرغبة في معاقبة العالم والتصرف بلا أي خوف من أي شيء. وخلال الصراع يجنح لنوع من السلام والتصالح مع الذات، حتى إنه يخرج في أول موعد مع جليسة والده المسن؛ هكذا نتوقع نهاية سعيدة، لكن يفاجئنا الجزء الثاني بفشل الموعد الغرامي وعودة توني إلى دوامة الصراع مع العالم، قبل أن يخسر والده المسن.

لا يؤمن صانع المسلسل بالهزائم الكاملة ولا الانتصارات الكاملة، فالحياة خليط من هذه وتلك، حتى إن خسارة والد توني تغدو جسرا إلى علاقة حب جديدة بين توني وجليسة والده، التي تذبذبت علاقتهما طوال جزئي المسلسل، وظلت تنغص على توني من حيث تذكره بليزا وفشله في حب غيرها وبالتالي انتهاء سعادته وشغفه بالحياة.

ربما لم أشاهد مسلسلا قادرا على تقديم كوميديا مبكية كهذا المسلسل.. "بعد الحياة" من إنتاج نتفليكس، صدر جزؤه الأول يوم 8 مارس 2019، وصدر جزؤه الثاني يوم 24 أبريل 2020.

 

 

أضف تعليقك