أبو فارس: اليوم الوطني للقراءة خطوة نحو إعادة الألق إلى الكتاب، وتنمية صناعة النشر

الرابط المختصر

عمان 28 أيلول- اتحاد الناشرين الأردنيين- أشاد رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين، ومدير معرض عمان الدولي للكتاب جبر أبو فارس، بخطوة الحكومة بتحديد التاسع والعشرين من شهر أيلول من كل عام يوما وطنيا للقراءة على مستوى المملكة تحت عنوان" اليوم الوطني للقراءة"، مبينا أنها خطوة في الاتجاه الصحيح نحو إعادة الألق إلى الكتاب، والاهتمام بالقراءة، وتنمية صناعة النشر.
وأبدى في تصريح صحفي اليوم الأربعاء استعداد اتحاد الناشرين، وأعضاء الهيئة العامة فيه بالتعاون مع الجهات المعنية التي ذكرها رئيس الوزراء في كتابه الرسمي من أجل جعل "اليوم الوطني للقراءة" في كل عام مناسبة وطنية،  تسجل في ذاكرة الأجيال، وفي المشهد الثقافي ككل.
وأشار أبو فارس إلى اتحاد الناشرين كهيئة ثقافية تطوعية تقوم كل عام بتنظيم معرض عمان الدولي للكتاب الذي يعد أهم الإنجازات الثقافية الأردنية منذ (20) عاما، يثمن هذه الخطوة التي سيمتد أثرها نحو الكثير من القطاعات.  
وبين مساهمة الناشر الأردني في نشر الثقافة الأردنية من خلال مشاركته في المعارض العربية، وما يتميز به من عمل جاد للارتقاء بصناعة النشر، وتفاعله الدائم مع الناشرين العرب، وحضوره الفاعل في تمثيل بلده الأردن في المؤسسات الثقافية العربية، ومنها مجلس اتحاد الناشرين العرب حيث يشغل الأردن منصب الأمين العام المساعد، ورئيس لجنة الملكية الفكرية العربية، ورئيس لجنة تعديل النظام، كما أن الاتحاد عضو فاعل في اتحاد الناشرين الدوليين منذ أكثر من خمس سنوات.
ودعا أبو فارس الوزارات والمؤسسات الوطنية والثقافية إلى تكاتف الجهود، والتشبيك مع اتحاد الناشرين من أجل  انجاح هذا "اليوم الوطني للقراءة" كفعل ثقافي هام بشكل مؤسسي، من أجل الارتقاء بجودة المنتج الثقافي، والإرتقاء بصناعة النشر التي تعتبر من أهم الصناعات الثقافية.
وكان رئيس الوزراء بشر الخصاونة قد وجه الاثنين الماضي إلى وزير التربية والتعليم، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، ووزير الشباب، ووزير الثقافة، وأمين عمان الكبرى، ومؤسسة شومان كتاب رسمي بهذا الخصوص نظرا لما تمثله القراءة من رفع لمستوى الوعي، وإغناء المعارف، وبهدف تشجيع الجميع على القراءة وتعزيزها في المجتمع وجعلها عادة يومية.

أضف تعليقك