%25 من الأطفال يعانون توترا بسبب “كورونا”

تأكيد دور الأهل والمدارس بالمساعدة على تخطي الآثار النفسية
الرابط المختصر

نادين النمري

عمان- “غسل الأيدي والالتزام بالتعقيم والتباعد الاجتماعي”، ليست سوى نصائح عامة للوقاية من فيروس كورونا، وهي تعليمات تلقاها كذلك الطلبة في مدارسهم، لكن الحال لدى عمر (اسم مستعار) البالغ من العمر 7 أعوام، بات الأمر مختلفا عندما تحولت الوقاية من انتشار الوباء إلى وسواس قهري.
عمر هو واحد من الأطفال الذين تأثروا سلبا من الناحيتين النفسية والاجتماعية بالحظر وإغلاق المدارس منتصف آذار (مارس) الماضي كإجراء احترازي للوقاية من الوباء، إذ عانى الأطفال نتيجة انقطاعهم عن مدارسهم لنحو 6 أشهر.
تقول والدة عمر، “في البداية كنت سعيدة بأن ابني وهو في الصف الأول الابتدائي، قادر على استيعاب مفهوم الوباء والالتزام بالإجراءات الاحترازية، لكن لاحقا ونتيجة للعزلة الاجتماعية التي عاشها، تحولت هذه المعرفة إلى وسواس قهري، فهو يعاني من وسواس غسل الأيدي المستمر، ويرفض أن يقترب أي من أفراد الأسرة إلى أغراضه الخاصة من ألعاب أو ملابس وحتى الأريكة التي خصصها لنفسه في المنزل، وواجه كذلك صعوبة في التواصل مع الأطفال الآخرين وبات أكثر عنفا في حال تم لمسه أو لمس أغراضه من أي طفل”.
دراسة أعدتها اللجنة الدولية الكاثوليكية للهجرة خلال شهري آذار (مارس) ونيسان (أبريل) الماضيين، وحصلت عليها “الغد”، أظهرت “أن نحو 25 % من الأطفال في الأردن أصابهم التوتر خلال فترة الحظر، و14 % قلق وحركة زائدة، و11 % زيادة في السلوكيات العنيفة، و34 % ملل، و2 % عدم استقرار عاطفي”.
هذه النتائج تتفق مع نتائج أخرى لتقييم احتياجات أجرته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في أيار (مايو) الماضي، وأظهرت “أن 41 % من الأهالي قالوا إن أطفالهم تأثروا سلبا بسبب أزمة “كوفيد 19″ والحظر، إذ لفتوا إلى ارتفاع نسبة القلق بين أبنائهم، الخلافات والمشاكل بين الاشقاء، الكوابيس، عدم القدرة على السيطرة على الأطفال، وارتفاع نسب التوتر”.
هذه النتائج يؤكدها عاملون واخصائيون قالوا إن التبعات الاجتماعية والنفسية للأزمة على الأطفال، بدأت تظهر معالمها بشكل أكبر مع بدء العودة التدريجية للحياة إلى طبيعتها.
ومع اقتراب العودة إلى المدارس، في الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل، دعت خبيرتان إلى ضرورة إعطاء الجانب النفسي والاجتماعي اهتماما موازيا للجانب الأكاديمي والصحي المتعلق بمواجهة الوباء، لافتتين إلى أن تغييرات سلوكية قد يواجهها المعلمون في التعامل مع طلبتهم، تستوجب التعامل وفق إجراءات محددة تضمن إعادة اندماج الطلبة في مدارسهم بعد انقطاع طويل وتحقق الرفاة النفسي والاجتماعي لهم، إلى جانب تعويضهم عما فاتهم أكاديميا.
إلى ذلك، تقول اخصائية التربية الوالدية والطفولة المبكرة، سيرسا قورشة، إنه مع بداية الجائحة كانت هناك أسئلة لدى الأهالي حول ارتفاع نسب القلق لدى أطفالهم وهو شيء متوقع نتيجة للوضع الاستثنائي والجديد، إضافة إلى أن التوتر كان لدى أولياء الأمور.
وتوضح، أن القلق لدى الأطفال هو أن تقديرهم للخطر مرتفع، وفي المقابل تقديرهم لقدرتهم على التكييف أو التعامل مع المشكلة يكون منخفضا، إضافة إلى أنه في حال كان هناك قلق لدى الأهل، فإن ذلك ينعكس على الأطفال.
وتضيف قورشة، “كلما تجاهلنا القلق زادت حدته، لذلك من المهم تشجيع الأهل والمدارس لمخاطبة وتوعية الأطفال على موضوع القلق لمساعدة الأطفال على التعامل معه وتخطيه”، موضحة “لدينا فرصة لتطوير مهارات الأطفال ليكون لديهم قدرة على التعامل ومقاومة القلق”.
وتوقعت “أن نشهد مزيدا من حالات القلق لدى الأطفال والتي تتمثل بنوبات الغضب، البكاء، التوتر، عدم الشعور بالراحة في المواقف الاجتماعية، عدم القدرة على التركيز بالصف، وتحدي المعلمين”.
وتشير قورشة، إلى أنه ومن خلال تعاملها مع الأطفال وذويهم فقد لاحظت ازديادا في حالة القلق للأطفال، خصوصا بعد انتهاء الحجر والعودة للحياة الطبيعية، مبينة “كثير من الأطفال يشعرون بصعوبة بالتعامل اجتماعيا مع الآخرين، أطفال آخرين يخافون من الخروج من المنزل، كما أن هناك أطفالا لا يشعرون بالراحة للعودة إلى المدرسة”.
وتوضح، “المطلوب هنا أن يكون هناك تهيئة مستمرة من قبل الأهل قبل العودة إلى المدرسة، وأن يكون هناك خلال الفترة الأولى من الدوام المدرسي تهيئة من قبل المدارس لشرح كيفية الآلية الجديدة للتعليم وبناء العلاقة بين الأطفال والمعلمين وفتح النقاش والحوار بين الطلبة حول مخاوفهم وتطلعاتهم ودوما تهيئة الأطفال والشرح لأي ممارسة جديدة أو روتين جديد يتعلق بإجراءات الوقاية من الوباء”.
وتضيف، “مهم جدا في الفترة الحالية تأهيل وتعزيز قدرات المعلمين على التعامل مع الحاجات النفسية والاجتماعية ودعمهم للقيام بهذه المهمة”.
من جهتها، تقول اخصائية حماية الطفل بـ”يونيسف”، شيراز مخيمر، إن “العودة إلى المدرسة هذا العام لن تكون سهلة بسبب إجرءات السلامة العامة ومن ضمنها التقسيمات، الحد من الاختلاط والتزاحم، وهي إجراءات الطلبة ليسوا معتادين عليها”.
وتتابع، “وزارة التربية والتعليم تنبهت للجانب الاجتماعي والنفسي للطلبة لذلك وضمن حملة العودة الآمنة إلى المدارس تم تضمينها في برنامج الدعم النفسي والاجتماعي، إذ سيوفر البرنامج المعلومات التي سيتلقاها الطفل والمتعلقة بـ”كوفيد 19″ وستكون بلغة صديقة للطفل دون تخويف أو مبالغة أو حتى تقليل من شان المرض، بحيث يستفيد الطالب من هذه المعلومات داخل المدرسة وخارجها”.
وتشير إلى عدد من التحديات ومنها حالة التعلق التي عاشها الأطفال مع أسرهم نتيجة الإقامة لفترة طويلة في المنزل مع الأهل وما سينجم عنه في حالات معينة قلق الانفصال مع بدء الدراسة، كذلك العودة إلى إجراءات غير روتينية في المدرسة، وكيفية التعامل مع أي إصابة محتملة، وتوعية الأطفال بالوباء دون تخويف أو مبالغة وفي ذات الوقت دون تقليل من شأن المرض.
وبينت، “ما نحاول أن نقوم به هو أن نوفر الاستجابة النفسية والاجتماعية لكل طفل وفق احتياجاته مع مراعاة الظروف المختلفة للطفل والأسرة وفقا لوضع تلك الأسرة وخصوصا الفئات الأكثر ضعفا وهشاشة”.

أضف تعليقك