مناشدات لحماس بـ"يوم الأسير الأردني" لإدخالهم بصفقة الأسرى

الرابط المختصر

ناشدت عائلات أسرى أردنيين وشخصيات نيابية حركة المقاومة الإسلامية حماس، وضع الأسرى الأردنيين على قائمة صفقة التبادل المرتقبة مع الاحتلال الإسرائيلي، معتبرين أن ذلك بمثابة "نفق الحرية للأسرى" في ظل "تخاذل الموقف الرسمي الأردني"، كما قالوا لـ"عربي21".

حديث العائلات يأتي على هامش مهرجان أقامته اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين في المعتقلات الصهيونية مساء السبت بمناسبة "يوم الأسير الأردني" تحت شعار من "عين النفق النصر تألق".

وناشدت والدة الأسير الأردني مرعي ابو سعيدة  حركة حماس أن يكون نجلها ضمن الصفقة قائلة لـ"عربي21": "لم أر ابني منذ 15 عاما، والده توفي ولم يره، أناشد حماس أن تفرج عن ابني والأردنيين في سجون الاحتلال لأنه يكفي، عبد الله يبلغ 51 عاما، لم يعد بالعمر بقية، أريد أن أراه".

 

أما الأسير الأردني المحرر من سجون الاحتلال ثائر شعفوط، فيؤكد أن مناشدات أهالي الأسرى الأردنيين وصلت إلى حركة حماس، مبينا في حديث لـ"عربي21" أن "رسالتنا وصلت إلى قادة حماس من خلال أحرار حماس، وجاء الرد من رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية أن الحركة لن تنسى الأردنيين في هذه الصفقة، لكننا اليوم نجدد مطالبنا لحماس بأن لا تنسى أسرانا من أي صفقة قادمة".

ويبلغ عدد الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال حسب أرقام اللجنة الأردنية للأسرى والمفقودين 18 أسيرا يقضي بعضهم أحكاما تصل إلى عشرات المؤبدات، إلى جانب 30 مفقودا منذ حربي 1948 و1967.

وقال مقرر اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى والمفقودين الأردنيين في المعتقلات الصهيونية لـ"عربي21": "نأمل من المقاومة في أنه إذا كانت هناك صفقة تبادل أن يكون الأسرى الأردنيون ضمن هذه القائمة، ونحن على ثقة أنهم في أعين المقاومة".

 




وحول مهرجان الأسير الأردني، يضيف: "يأتي للتأكيد على حق الأسرى الأردنيين في الحرية، وهم يعانون باستمرار، ونحاول تسليط الضوء على قضيتهم، ونطالب السلطات الرسمية والعالم الحر أن يكون إلى جانبهم".

بدوره كشف شقيق الأسير محمود العارضة -مهندس نفق جلبوع- عن رسالة وجهتها والدته إلى الملك عبد الله الثاني، مبينا لـ"عربي21" أن والدته "ناشدت الملك عبد الله الثاني العمل للإفراج عن الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال، ونقل رسالة تحية من شقيقي محمود للجيش الأردني الذي قال إنه تعلم منه الانضباط".

وقال: "نحن واثقون أن أسرى نفق الحرية الستة سيكونون على رأس قائمة التبادل في حال وجود صفقة مع حركة المقاومة حماس".

حركة حماس بدورها أكدت في المهرجان خلال كلمة مصورة لعضو المكتب السياسي ومسؤول ملف الأسرى زاهر جبارين أن "الأسرى الأردنيين في عيون المقاومة".

موجها كلامه لذوي الأسرى الأردنيين: "أنتم في عين المقاومة، وصلت رسالتكم، ويوم الفرج عن أبنائكم الأسرى بات قريباً، ونحن في المقاومة نستشعر وجع ذوي الأسرى وأخذنا على أنفسنا عهداً بتحرير الأسرى من سجون الاحتلال، وبعد معركة سيف القدس سنسير من نصر إلى نصر نحو معركة التحرير إن شاء الله".

وأشاد بموقف الشعب الأردني تجاه القضية الفلسطينية ودعم صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته وتضحيات الأسرى الأردنيين.

وهاجم رئيس كتلة الإصلاح النيابية النائب صالح العرموطي، في كلمة له، الموقف الرسمي العربي الذي وصفه بـ"المتخاذل" تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال، منتقدا "استمرار هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الاحتلال والصمت تجاه جرائمه".

ودعا الحكومة الأردنية إلى ضرورة التحرك الفاعل تجاه ملف الأسرى الأردنيين وتأمين حقوقهم بما في ذلك تأمين زيارة لهم من قبل ذويهم والعمل على الإفراج عنهم.

بدوره، كشف شكيب عودة الله، رئيس لجنة "مهندسون من أجل فلسطين والقدس" في كلمة له "عن قيام اللجنة بترميم 388 بيتا في القدس المحتلة بكلفة 8 ملايين دينار أردني، وهذا نوع من التكامل مع قضية فلسطين، الأسرى في سجون الاحتلال قدموا وضحوا بزهرة شبابهم لنيل الحرية، نسأل الله أن تتم صفقة بين حماس والاحتلال والإفراج عن أكبر عدد ممكن من أسرانا".

وألقى نائب نقيب المهندسين فوزي مسعد كلمة النقابة، مشددا على أن "يوم الأسير الأردني في ظل هجمة غير مسبوقة من السجان ضد الأسرى والانقضاض على منجزات الحركة الأسيرة بعد عملية نفق الحرية التي كشفت هشاشة فكرة الجيش الذي لا يهزم رغم أن الاحتياطات الأمنية كانت بارقة أمل بالانتصار وساهمت برفع المعنويات، نؤكد وقوفنا مع أسرانا في سجون الاحتلال وأن يبقى ملف الأسرى على سلم أولوياتنا".

وأضاف: "نقف وكلنا أمل أن تشمل الصفقة المتوقعة لحركة المقاومة أبناءنا في سجون الاحتلال، ونجدد مطالبنا للحكومة الأردنية بأن تقوم بواجبها نحو الأسرى الأردنيين والمفقودين، وأن تستغل أي فرصة لفك أسرهم ليعودوا إلى حضن الوطن".

 

أضف تعليقك