مشاركون في ندوة الأزرق: الحكومة مُقصرة في خلق واستقطاب فرص عمل

الرابط المختصر

قال مشاركون في  ندوة " التنوع الاجتماعي والثقافي وتأثيره على المشاركة العامة للشباب في الأزرق " التي عقدتها شبكة الإعلام المجتمعي-راديو البلد بأن منطقة الأزرق منطقة حيوية حدودية تتمتع بتنوع ديموغرافي يعتبر الأمثل في المنطقة فبرغم اختلاف الاصول والمنابت الا ان اهالي المنطقة يعتبرون مصلحتها ومصلحة سكانها أولوية.

 

وقالو إن الحكومة مقصرة في الترويج لمنطقة الازرق سيايحياُ وجلب استثمارات حقيقية للمنطقة للإسهام في رفد أبنائها اقتصادياُ،

وعرض المتحدثون في الندوة التي عقدت الأثنين 15 تموز  في ” قاعة المشروع التنموي / مركز الزوار بلدية الازرق ” في محافظة الزرقاء  عدة محاور تجاه أهمية بالوضع الاقتصادي والسياحي في المنطقة .

 

هذا وتحدث في الندوة كل من   عبير الزغول / عضو مجلس محلي في بلدية الازرق , السيد مروان أسعيد رئيس بلدية جرش , والمهندس والمهندس أشرف الحلح , السيد رائد رياض دولت الشيشاني، وادارت النقاش عطاف الروضان مديرة راديو البلد.

 

وبينت  السيدة عبير الزغول  بان المنطقة تشكل لوحة فسيفسائية جملة مكونة من مزيج من السكان متفاهمين و مندمجين , ومنتجين في ذات الوقت  وانهم يحافظون دائما الى عكس صورة جميلة عن المنطقة وانهم قليلة الشكوى الى الدرجة التي اوصلتهم الى ما يعانون منه حاليا  من قلة في الفرص وتردي في الخدمات وتقصير حكومي بحق المنطقة وسكانها .

 

كما قال  السيد مروان أسعيد  رئيس بلدية الازرق بان المنطقة تعاني من تغول ابناء المحافظات القريبة على أبناء المنطقة في الوظائف المتاحة في المنطقة المحدودة والوظائف المنظمات الدولية والدوائر الحكومية الرسمية التي من المفترض ان تكون مُقتصرة على ابناء المنطقة لكي تسهم ولو بجزء بسيط من حل مشكلة البطالة وتراكم أعداد المتعلمين وخريجي الجامعات دون الحصول على فرص حقيقية .

 

وقال المهندس أشرف الحلح بان المنطقة مظلومة بسبب ضعف الترويج لها سياحيا وعد جذب استثمارات حقيقة على الاقل في قطاع السياحية كونها ذات طبيعية جذابة ومختلفة عن باقي مناطق المملكة , وتعتبر منطقة حدودية يمكن الاستثمار فيها او أن تكون منطقة تبادل تجاري , الا انها تفتقر الى  اي مشاريع سوا محمية الأزرق المائية التي يقصدها الكثيرين للاستمتاع بالأجواء الطبيعية الخلابة . 

 

وقال السيد شكيب الشومري عضو مجلس محلي بأن أكثر ما يجعل المنطقة قليلة الحظ هو التقسيم الإداري المجحف بحقها كونها بحكم المساحة وعدد السكان تستحق ان تكون لواء يحضى بكافة امتيازاته من ناحية التمثيل النيابي وفروع مؤسسات الدولة الرسمية  لكي يسهل على أبناء المنطقة ايصال صوتهم بشكل وتحصيل حقوقهم اسوة بابناء الوطن . 

 

وقال السيد رياض الشيشاني بأن بعد المنطقة جغرافياٌ عن مراكز الخدمات في محافظة الزرقاء وعن العاصمة الاردنية عمان جعل حظوظ ابنائها قليلة جدا بالرغم من انهم يتمتعون بحس وطني عالي , ويثبتون وجود فعال بأماكن عملهم . 

 

وجرى نقاش موسع بين المشاركين اكد على ان ما تعانيه المنطقة هو بسبب تقصير حكومي تجاه المنطقة التي يمكن ان ترفد بالقليل من المشاريع التي تمكن ابنائها من حل الكثير من مشاكلهم  , بينما قال البعض بان حرص ابناء المنطقة على إظهارها بصورة مثالية قلل من فرصها وحصولها على الحقوق المشروعة . 

 

من الجدير ذكره أن الندوة  تأتي ضمن سلسلة ندوات تقوم بها شبكة الإعلام المجتمعي في المملكة وبدعم من المعهد الديمقراطي الوطني وبمشاركة هيئة شباب كلنا الأردن.

 

أضف تعليقك