شقيق الطالبة المغدورة: أوصلها أبي صباحا للجامعة ولا نعرف سبب قتلها

الرابط المختصر

روى شقيق المغدورة داخل حرم جامعتها ايمان ارشيد اليوم الخميس، تفاصيل ما جرى مع شقيقته قبيل اطلاق النار عليها.

وقال نور ارشيد لـ عمون إن شقيقته ايمان وعمرها 21 عاما، مواليد 22/7/2000، أوصلها والدها إلى الامتحان في الجامعة صباح اليوم الخميس كالمعتاد، حيث يقوم بايصالها إلى الجامعة يوميا.

وأضاف، أن العائلة تفاجأت باتصال هاتفي عند الساعة الحادية عشرة يبلغهم أن ابنتهم في المستشفى بعد اجراء الامتحان، ولدى وصولهم إلى المستشفى تفاجأوا بوجود مرتبات من الاجهزة الأمنية أمام غرفتها.

وعن سبب قتلها، أكد الشاب نور أن العائلة لا تعرف بعد السبب وراء اقدام الجاني على جريمته، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي مبررات لذلك.

ووفق شقيق ايمان فإن الأجهزة الأمنية أكدت أنه سيتم القاء القبض على الجاني، مبديا استهجانه واستنكاره للفعل غير المبرر.

وفي ذات الوقت أكد نور أن العائلة تحترم القانون الذي لا يمكن التعدي عليه، وستحرص على تحصيل حقها بالقانون في بلد القانون.

أضف تعليقك