حفاظاً على العلاقات الأردنية السعودية... المجد تودع قراءها وتعلق صدورها إلى اشعار آخر

الرابط المختصر

في خطوة اختياريه طوعية تشهدها الساحة الصحفية الأردنية اختارت صحيفة المجد الأسبوعية التوقف عن الصدور وذلك على خلفية ما تعرض له رئيس تحريرها فهد الريماوي من اعتقال ومضايقات بسبب نشره لمقالة تحدث فيها عن الحكم السعودي وما يعانيه الحكم من انصياع لما تريده الادارة الأمريكية وادى ذلك إلى اعتقاله وسجنه بسبب تعكير صفو العلاقات بين الأردن والسعودية.

وحملت المجد في عددها الأخير الصادر صباح الاثنين عنوانا كبيراً وهو " بهدف افساح المجال لتعزيز العلاقة الأردنية – السعودية وعدم تعكير صفوها...(المجد) تختار الغياب والاحتجاب إلى اشعار آخر...في غياب دورها تفقد الصحف المحترمة والملتزمة مبرر صدورها وحضورها.

وجاء بالخبر الرئيسي انه "باختيار ذاتي وطوعي محكوم بوهج الضمير, وشرف الموقف وكبرياء عبد الناصر, قررت المجد الغاء وجودها, وابتلاع صوتها, وطي رايتها والحضور, اعتبارا من هذا العدد, وإلى حين توفر ظروف مناسبة..اذا توفرت".

وأضافت الصحيفة "انه ياتي هذا القرار الصعب والمؤلم والبعيد عن الانفعال او الارتجال, كمحصلة طبيعية لتكاثر أسباب الغياب, وتعدد دواعي الاحتجاب, وتفاقم الظروف المعاكسة التي من شأنها جميعاً وضع المجد امام الجدار الأسود , وحرمانها من اداء دورها ورسالتها ..فالمجد لمن لا يعرف جريدة دور ورسالة, ولا ضرورة بالتالي لاستمرار حضورها في غياب دورها".

وأشارت الصحيفة انها"اختارت الموت واقفة وان تقضي شامخة, على ان تحيا منزوعة الدور والدسم, ومحاصرة بالضغوط والاملاءات, وخاضعة للرقابة المسبقة في المطابع, ومهتمة بتعكير صفو علاقات الأردن بالدول العربية, تارة مع البحرين قبل بضعة أعوام, واخرى مع السعودية قبل بضعة أيام".

عمان نت حاولت اللقاء برئيس التحرير فهد الريماوي إلا انه رفض الحديث او التعليق كذلك الأمر بالنسبة للصحفيين العاملين بالجريدة قائلين" على الجميع ان يقرأ المجد".

وتضمن العدد لائحة باسم صحفيين وناشطين وحقوقيين ونواب برلمان متضامنين مع صحيفة المجد ورئيس تحريرها ومنهم طاهر المصري وبهجت أبو غربية وصالح العرموطي وليث شبيلات وعاطف الجولاني وفوزي السمهوري وياسر أبو هلالة وعرفات حجازي ورحي شحالتوغ وفهد الفانك وناجي علوش و العديد من الشخصيات.

يشار إلى أن قانون المطبوعات والنشر لا يجيز تعليق صدور اي صحيفة, وان كان يجيز للوزير ايقاف المطبوعة عن الصدور عند خلو منصب رئيس التحرير لمدة اقصاها شهران, كما يجوز لمحكمة البداية وليس الادعاء العام, الغاء رخصة المطبوعة اذا خالفت شروط ترخيصها, شريطة ان يكون الوزير انذرها مرتين, إلا ان صحيفة المجد بتعطليها الاختياري فهي بالتالي تقرر متى ستصدر او إلى متى ستبقى معتكفة.

أضف تعليقك