تراجع تمويل الأونروا يجبرها على البحث عن تبرعات جديدة

الرابط المختصر

قال بيير كرينبول المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الثلاثاء إن الوكالة، التي تخضع لتحقيق فيما يشتبه بأنه سوء إدارة داخلية، لا تزال بحاجة لتبرعات بقيمة 150 مليون دولار لمواصلة عملياتها حتى نهاية العام.

وأضاف أن سويسرا وهولندا وبلجيكا علقت مساهماتها في الوكالة بينما يجري تحقيق الأمم المتحدة الذي تعهد بالتصرف بناء على نتائجه.

وقال كرينبول "ميزانيتنا لعام 2019 لجميع عمليات أونروا في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية وسوريا والأردن ولبنان تبلغ 1.2 مليار دولار. لا يزال لدينا عجز قيمته 150 مليون دولار في الوقت الحالي".

وتقدم أونروا خدمات لحوالي خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة. 

وقالت متحدثة باسم أونروا الثلاثاء إنه تم إخطار كرينبول في آذار/ مارس الماضي بأن أمانة الأمم المتحدة في نيويورك تجري تحقيقا "بناء على مزاعم وردت ضد أفراد من أونروا تتعلق بسلوك غير ملائم". ولم تذكر تفاصيل.

وحث كرينبول كل الأطراف في مؤتمر صحفي على انتظار نتائج التحقيق الرسمية، وقال "لن نكتفي فقط بالتحرك بناء عليها، بل سنلتزم بها أيضا".

وكانت الولايات المتحدة، أكبر مانح لأونروا، قد قالت العام الماضي إنها ستوقف مساعداتها البالغة 360 مليون دولار سنويا لما وصفتها بأنها "عملية معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه".

وتنتقد واشنطن حصر الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، وتشكك في "حق العودة" الذي يطالب به الفلسطينيون في إطار أي تسوية سلام نهائية مع إسرائيل.

وفي أيار/ مايو الماضي، قال مبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، لمجلس الأمن الدولي إنه ينبغي تفكيك أونروا فعليا.

أضف تعليقك