الإخوان المسلمون يردون على تقرير رويترز: سياسة الجماعة المستقرة لم تتغير

 ردت جماعة الإخوان المسلمين في بيان صحفي على خبر نشرته وكالة رويترز بعنوان (رويترز: الأردن يحبط تهريب أسلحة إلى خلية إخوانية) ، وقالت الجماعة في بيانها إن "سياسة الجماعة المستقرة لم تتغير، فهي حريصة على أمن الأردن واستقراره وهذا ثابتٌ من ثوابتها الوطنية الراسخة".

واضافت "ولم يعهد عن الجماعة على مدار تاريخها منذ عقود خلاف ذلك، وفي هذا السياق تستهجن الجماعة الزج باسمها بمثل هذه الوقائع التي لا علاقة لها بها. وإن أي سلوك يخالف سياسات الجماعة وقراراتها يمثل مرتكبه فقط".

 

وحسب البيان "إن نشر مثل هذه الأخبار في هذا التوقيت خلفه نوايا وأهداف مقصودة لا تريد بالأردن خيراً وتسعى لخلط أوراق المشهد الوطني، لبث الفرقة فيه في توقيت مُريب يتعرض فيه قِطاعُ غَزة لحرب أبادة صهيونية ذهب ضحيتها ما يزيد عن (100 ألف) ما بين شهيد وجَريح، وفي الوقت الذي نعيش فيه الذكرى السادسة والسبعين لذكرى نكبة فلسطين، حيث الواجب أن تتوجه بوصلة كُل الأمة أنظِمَةً وشُعوباً لوقف العدوان على أهلنا الصامدين في غزة ودعم مقاومتها الباسلة لدحر عدوان الإرهاب الصهيوني الفاشي المجرم".

 

وكانت رويترز قد نقلت الاربعاء عن مصادر أردنية لم تسميها أن " إن الأردن أحبط مؤامرة كانت تقودها إيران لتهريب أسلحة إلى المملكة لتنفيذ أعمال تخريبية في الأردن، بنهاية آذار.
ووفقا لرويترز قالت المصادر إن الأسلحة أرسلتها فصائل مدعومة من إيران في سوريا إلى خلية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن لها صلات بالجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية حماس.

كما أضافا أنه تم الاستيلاء على المخبأ عندما ألقي القبض على أعضاء الخلية، وهم أردنيون في أواخر مارس/آذار الماضي، حسب ما نقلت وكالة رويترز، اليوم الأربعاء.
إلا أن المصدرين، رفضا الكشف عن الأعمال التخريبية التي يُزعم أنه تم التخطيط لها، لافتين إلى أن التحقيقات الجارية سرية.
إنما اكتفيا بالقول إن هدف المؤامرة كان زعزعة استقرار البلاد التي يمكن أن تصبح نقطة اشتعال إقليمية في حرب غزة، لاسيما أنها تستضيف قاعدة عسكرية أميركية وتشترك في الحدود مع إسرائيل وكذلك سوريا والعراق، وكلاهما موطن لميليشيات مدعومة إيرانياً.
كما لم يحددا الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها في مارس، على الرغم من قولهما إن الأجهزة الأمنية أحبطت في الأشهر الأخيرة محاولات عديدة من قبل إيران والجماعات المتحالفة معها لتهريب أسلحة بما في ذلك ألغام كليمور ومتفجرات C4 وسيمتكس وبنادق كلاشنيكوف وكاتيوشا عيار 107 ملم. صواريخ.
إلى ذلك، كشفا أن معظم تلك الأسلحة التي صودرت على مدى الأشهر الماضية كانت متجهة إلى الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

 

فيما يلي نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي صادر عن الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين

حول تقرير وكالة الأنباء رويترز

نستهجن في جماعة الإخوان المسلمين الخبر الصادر عن وكالة الأنباء الدولية رويترز الذي يخالف كل معايير المهنية والموضوعية، ونسبت روايتها لمصادر مجهولة غير معروفة دون أن تكلف نفسها عناء التواصل مع قيادة الجماعة للتأكد من صحة المزاعم التي أوردتها قبل العمل على نشرها والتعاطي معها على أنها حقائق.

إن سياسة الجماعة المستقرة لم تتغير، فهي حريصة على أمن الأردن واستقراره وهذا ثابتٌ من ثوابتها الوطنية الراسخة، ولم يعهد عن الجماعة على مدار تاريخها منذ عقود خلاف ذلك، وفي هذا السياق تستهجن الجماعة الزج باسمها بمثل هذه الوقائع التي لا علاقة لها بها. وإن أي سلوك يخالف سياسات الجماعة وقراراتها يمثل مرتكبه فقط.

إن نشر مثل هذه الأخبار في هذا التوقيت خلفه نوايا وأهداف مقصودة لا تريد بالأردن خيراً وتسعى لخلط أوراق المشهد الوطني، لبث الفرقة فيه في توقيت مُريب يتعرض فيه قِطاعُ غَزة لحرب أبادة صهيونية ذهب ضحيتها ما يزيد عن (100 ألف) ما بين شهيد وجَريح، وفي الوقت الذي نعيش فيه الذكرى السادسة والسبعين لذكرى نكبة فلسطين، حيث الواجب أن تتوجه بوصلة كُل الأمة أنظِمَةً وشُعوباً لوقف العدوان على أهلنا الصامدين في غزة ودعم مقاومتها الباسلة لدحر عدوان الإرهاب الصهيوني الفاشي المجرم.

 

الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين

معاذ الخوالدة

الأربعاء 07 ذو القِعدة 1445هـ

الموافق 15-05-2024م

 

 

 

أضف تعليقك