الأردن 2020.. عام الكورونا (بانوراما الأحداث)

الرابط المختصر

هيمنت "جائحة فيروس كورونا" على مفاصل الأحداث الرئيسية في الأردن لعام 2020 كباقي دول العالم لتصيغ شكل الأحداث الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في المملكة حيث حصد الوباء أرواح مئات الأردنيين وأصاب الآلاف، مخلفا اقتصادا يعاني من تداعيات كبيرة.

ونستعرض أبرز الأحداث التي مرت على الأردن في عام 2020:

كانون ثاني/ يناير

الغاز الإسرائيلي يتدفق الى المملكة.. وصفقة القرن

في الأول من كانون ثاني/ يناير بدأ "الغاز الاسرائيلي" بالتدفق إلى المملكة تنفيذا لاتفاقية جرى توقيعها في أيلول/ سبتمبر 2016، تنص على تزويد الأردن بنحو 45 مليار متر مكعب من الغاز، على مدار 15 عاما، وسط معارضة شعبية ونيابية وحزبية.

وخرجت في الثاني من يناير مسيرة غاضبة دعت فيها الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال الإسرائيلي، رفضًا لـ"كارثة ضخ الغاز المسروق" ليعقبها مسيرات أيام الجمع التي تليها، وفي نفس السياق نفذت فعاليات أردنية وقفات احتجاجية أمام السفارة الأمريكية بالتزامن مع خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول صفقة القرن لتفتح الباب أمام مسيرات أسبوعية رافضة للصفقة.

وفي الشهر ذاته تسببت الأمطار بفيضانات داخل العاصمة عمان، ما دفع قطاعات تجارية للمطالبة بتشكيل لجنة تحقيق لمداهمة مياه الأمطار للمحلات التجارية وغياب الاستعداد المسبق، وتسببت السيول بمقتل مواطن بعد أن اختفى لأسابيع.

وأقر مجلس النواب، مشروعي قانوني الموازنة العامة والوحدات الحكومية للسنة المالية 2020.

شباط/ فبراير

بداية مسلسل كورونا

في بداية شباط/ فبراير أخلت المملكة ركابا أردنيين وعربا كانوا متواجدين في مدينة ووهان الصينية التي بدأ يتفشى فيها فيروس كورونا. وأعلنت الحكومة الأردنية نشر ماسحات حرارية في المعابر ووضعت غرف عزل في المطارات، وحجر بعض المصابين دون تسجيل إصابات حتى تلك اللحظة.

وكخطوة احترازية منعت السلطات الأردنية تصدير الكمامات الطبية خارج المملكة، وسط إطلاق حملات للتوعية.

وفي الشأن السياسي، لبى مصلون أردنيون نداء المرابطين في المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي الشريف عبر إقامة صلاة الفجر لدعم صمود المرابطين ضمن مبادرة سميت " فجر الجمعة العظيم". 

وشهد الشهر عودة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن، بمقدار 75 مليون قدم مكعب يوميا بعد أن انقطع عن الأردن بشكل متكرر خلال الأعوام (2011- 2019).

ومن الأحداث البارزة في هذا الشهر، زيارة أمير قطر الشيخ تميم إلى الأردن، وإعلانه خلال الزيارة توفير عشرة آلاف فرصة عمل للأردنيين في قطر، بالإضافة إلى العشرة آلاف وظيفة التي كان قد تم إعلانها سابقاً في آب/ أغسطس 2018، ودعم صندوق التقاعد العسكري الأردني بمبلغ ثلاثين مليون دولار أمريكي.

آذار/ مارس

موعد مع الكورونا

وفي آذار/ مارس كانت المملكة على أول موعد مع فيروس كورونا، إذ سجلت المملكة أول إصابة بالفيروس لمواطن أردني عائد من إيطاليا، لتخصص الحكومة الأردنية أكثر من منطقة عازلة للحجر الصحي للمصابين أو المشتبه بإصابتهم في مستشفيين حكوميين وفي أحد الفنادق المستأجرة في منطقة البحر الميت.

ومع أول إصابة بدأت حالة القلق إذ ألقت قوات الأمن القبض على مواطنين اعتدوا بالضرب على شخص يحمل الجنسية الكورية الجنوبية، على خلفية تمييز عنصري وربط جائحة كورونا بسكان شرق آسيا.

ورغم وجود إصابة واحدة، فقد بدأ تأثير كورونا على الاقتصاد الأردني من هذا الشهر وسجل القطاع السياحي إلغاء كبيرا لحجوزات المجموعات السياحية.

اقتصاديا، ورغم الخطط الحكومية، فقد ارتفع معدل البطالة خلال الربع الأخير من العام الماضي، 19 بالمئة، بزيادة مقدارها 3.0 نقطة مئوية، مقارنة مع الربع الأخير من عام 2018.

ومع إعلان كورونا وباء عالميا، قررت الحكومة وقف وإلغاء كل الأنشطة والفعاليات والمؤتمرات والتجمعات النقابية، وقررت وزارة التربية والتعليم وقف جميع الأنشطة والفعاليات الطلابية، وتطبيق العمل المرن للموظفين عن بعد.

وبالرغم من تسجيل إصابات قليلة في الشهر ذاته، اتخذت المملكة إجراءات صارمة فعلقت دوام المؤسسات التعليمية وأقرت التعلم عن بعد. وأوقفت الرحلات الجوية من وإلى المملكة وعطلت ممارسة الشعائر الدينية في الكنائس والمساجد.

وعلى وقع ارتفاع الإصابات قرر الأردن تفعيل قانون الدفاع وسط انتقادات حقوقية، وعملت الحكومة على إغلاق مداخل ومخارج المحافظات ومنع التنقل فيما بينها.

وقررت الحكومة صرف مساعدات نقدية وعينية للأسر المتضررة من الحظر، ومنح تصاريح تنقل لقطاعات محددة.

نيسان/ أبريل

رمضان في زمن الكورونا

تستمر تداعيات مكافحة فيروس كورونا بالسيطرة على كل مفاصل الحياة والقرارات الحكومية، وأطلقت الحكومة برنامجا لتقديم مساعدات نقدية للعاملين بأجر يومي من الذين تضرروا من حظر التجول، ممولة من صندوق أطلقت عليه "همة وطن" يقوم على تبرعات القطاع الخاص.

وشهد الشهر استقالة وزير الزراعة، بسبب "أخطاء في توزيع تصاريح التنقل للمزارعين".

وقدم البنك الدولي للمملكة 20 مليون دولار؛ لتمويل أنشطة الاستجابة الطارئة المتصلة بانتشار فيروس كورونا، كما تبنى الاتحاد الأوروبي مقترحاً لتقديم حزمة مساعدات مالية لـ10 دول من بينها الأردن (200 مليون يورو) لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورونا.

ومع بدء شهر رمضان، عادت العديد من القطاعات الاقتصادية للعمل بعد تراجع عدد الإصابات بالفيروس وتسجيل (صفر حالات لأيام) لتعتمد الحكومة نظام الزوجي والفردي في حركة المركبات، مع البقاء على إغلاق دور العبادة.

لكن الإصابات عادت من جديد انطلاقا من محافظة المفرق التي شهدت تسجيل عدة إصابات بفيروس كورونا وذلك بسبب مخالطة سائق شاحنة مصاب، ليدخل المئات من سائقي الشاحنات الحجر الصحي على الحدود، وفرض أساور إلكترونية لتتبع المصابين.

أيار/ مايو

"جورج كلوني الأردن"

جمعت الحكومة كل المنصات الحكومية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد بموقع إلكتروني واحد، وسمحت للأردنيين في الخارج بالعودة على مراحل.

وأطلق مواطنون لقب "جورج كلوني الأردن" على وزير الصحة سعد جابر، ليتحول هذا الرضا إلى سخط شعبي لاحقا بعد تدهور الوضع الصحي.

بعيدا عن كورونا، في هذا الشهر ردت المحكمة الدستورية على سؤال حكومي بعد مقترح نيابي حول جواز سن قانون يلغي اتفاقية الغاز مع الاحتلال الإسرائيلي، وقالت المحكمة إنه لا يجوز إصدار قانون يتعارض مع الالتزامات المقررة على أطراف معاهدة كانت المملكة صادقت عليها.

وفي شأن متصل قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في أيار/ مايو في حوار مع مجلة “دير شبيغل” الألمانية إن ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة سيؤدي إلى صِدام مع الأردن.

وحل في هذا الشهر عيد الفطر، الذي عاد وسط حظر للتجوال، بحلة حزينة في ظل غياب التواصل الاجتماعي، وصدحت المساجد بتكبيرات العيد لكن دون مصلين.

حزيران/ يونيو

الحريات في تراجع

في حزيران/ يونيو، شنت السلطات الأردنية حملة أمنية على المتهربين ضريبيا، بهدف زيادة الإيرادات بعد أن تراجعت بسبب جائحة كورونا، وداهمت الحكومة مقار شركات مقاولات مقربة من نواب في البرلمان.

ونشرت الحكومة وثيقة خطة ومصفوفة مراحل التعامل مع جائحة كورونا، لتتخلى عنها في وقت لاحق بعد خروج الأمور عن السيطرة، وسمحت الحكومة في هذا الشهر وحسب المصفوفة بفتح دور العبادة ضمن شروط صحية، والسماح للمواطنين بالتنقل بحرية بين المحافظات ضمن إجراءات محددة وفتح دور الحضانة والمقاهي والمطاعم والفنادق.

وعلى صعيد آخر بدأت تظهر بوادر أزمة جديدة من نقابة المعلمين التي أعلنت خطة استعادة العلاوة، التي أقرتها الحكومة لمنتسبيها العام الماضي وأوقفتها مؤقتا بسبب جائحة كورونا.

وشن وزير الداخلية الأردني في حينها سلامة حماد، هجوما على نائب نقيب المعلمين، ناصر نواصرة، الذي يقوم بأعمال النقيب منذ نحو عام.

وشهدت الحريات العامة تراجعا في ظل كورونا، إذ مثل الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي سعيد ذياب أمام مدعي عام عمان، على خلفية مقال رأي عن التبعية السياسية والاقتصادية.

وفي حزيران / يونيو، أظهر استطلاع للرأي العام أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية، تراجع شعبية حكومة عمر الرزاز.

تموز/ يوليو

شهر ثقيل على نقابة المعلمين

وشهدت المملكة في هذا الشهر انطلاق الحملة الوطنية لمواجهة قرار ضم الأغوار وسط وقفات احتجاجية وسلاسل بشرية مناهضة.

وشهد الشهر انتكاسة في العلاقة مع جماعة الإخوان المسلمين، إذ أصدرت محكمة التمييز، أعلى سلطة قضائية في الأردن، قراراً يقضي باعتبار جماعة الإخوان المسلمين "منحلة حكماً وفاقدة لشخصيتها القانونية والاعتبارية"، وذلك لعدم قيامها بتصويب أوضاعها القانونية وفقاً للقوانين الأردنية.

وأثار مقتل فتاة على يد والدها في هذا الشهر حراكا وسط شعارات مثيرة للجدل من المنظمات الحقوقية والنسوية تطالب بمحاسبة المعتدين على النساء والتحرك لسن قوانين تغلظ العقوبات على مرتكبي العنف ضد المرأة.

وفي ذات الشهر تم الإعلان عن مقتل 3 فتيات برصاص شقيقهن في محافظة البلقاء.

وفي العودة لكورونا أصدرت الحكومة أمر دفاع رقم 8 الذي أثار جدلا، حيث سمح للقطاع الخاص بخصم 20% من رواتب الموظفين للقطاعات الأكثر تضررا وسط انتقادات لدور الحكومة في تعويض المتضررين.

وأطلق الرزاز في هذا الشهر تصريحا مثير للجدل عندما قال في تصريح لصحيفة الغارديان إن الأردن قد يدعم إقامة دولة واحدة إسرائيلية-فلسطينية. الأمر الذي نفاه الرزاز لاحقا لعدم دقته، ودفعت هذه التصريحات كتلة الإصلاح النيابية للمطالبة بإقالته.

من جديد، تعود نقابة المعلمين للساحة إثر وقفة احتجاجية أمام مقر النقابة انتقد فيها نائب نقيب المعلمين الحكومة بشدة.

وجاء هذا الشهر ثقيلا على نقابة المعلمين، إذ قرر القضاء الأردني، كف يد أعضاء مجلس نقابة المعلمين وإغلاق مقرات النقابة لمدة سنتين. ومنع النشر في القضية إذ غابت وسائل إعلام محلية عن اعتقال أعضاء مجلس نقابة المعلمين ومعلمين اعتقلوا على خلفية اعتصامات عمت أرجاء المملكة بعد تدهور الوضع الصحي لمعلمين معتقلين.

واختتم الشهر بتسجيل سلسلة من التسممات الغذائية في مناطق بالعاصمة عمان ذهبت ضحيتها عدد من الوفيات وآلاف الإصابات أوقف على إثرها موزع دجاج فاسد.

آب/ أغسطس

اتفاق التطبيع الإماراتي

حذرت لجنة الحريات وحقوق الإنسان في جبهة العمل الإسلامي، والمركز الوطني لحقوق الإنسان، ومنظمات حقوقية دولية، الحكومة من مغبة استمرار موجة الاعتقالات التي طالت عددا كبيراً من المعلمين.

كورونا يعود من جديد.. لتسجل المملكة العديد من الإصابات بعد أن كانت تسجل عددا محدودا ما دفع الحكومة إلى إعادة الانتشار الأمني وفرض ارتداء الكمامة تحت طائلة المخالفات المالية، مع مواصلة الحكومة التحضير لإجراء الانتخابات النيابية.

وأثارت نتائج امتحان الثانوية العامة جدلا في هذا الشهر بعد أن حقق 71 طالبا وطالبة في الفرع العلمي معدل 100% وحققها 7 من الفرع الأدبي بعد اعتماد إجابات ضع دائرة في الامتحان.

وشهد الشهر لقاء بين العاهل الأردني ورئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قبيل انعقاد قمة ثلاثية.

ومن الأحداث التي شهدها الشهر إخلاء سبيل رسام الكاريكاتير عماد حجاج الذي وجهت له محكمة أمن الدولة تهمة "تعكير صفو العلاقات مع دولة شقيقة" على إثر رسم كاريكاتوري على مواقع التواصل الاجتماعي عقب توقيع الإمارات اتفاق التطبيع مع إسرائيل، سبقته تغريدة مثيرة للأمير علي بن الحسين هاجم فيها اتفاق التطبيع بين الإمارات واسرائيل قبل أن يقوم بحذفها لاحقا.

أيلول/ سبتمبر

الأردن من نموذج في مكافحة كورونا إلى بؤرة تفش

في أيلول/ سبتمبر، كان الأهالي على موعد مع عودة مؤقتة لأبنائهم لمقاعد الدراسة ضمن شروط صحية، إلا أن هذه الفرحة لم تدم طويلا إذ قررت السلطات التراجع عن القرار لاحقا في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

ووسط اتهامات للحكومة بالتقصير بإدارة ملف المعابر الحدودية التي انتشر من خلالها الفيروس، أعلنت الحكومة حظرا شامل كل يوم جمعة ودخول المملكة في الانتشار المجتمعي للفيروس.

وتحت وطأة جائحة كورونا قفزت البطالة في الأردن إلى أرقام قياسية، إذ بلغ معدل البطالة 23% خلال الربع الثاني من عام 2020، لتقوم حكومة الرزاز بتفعيل خدمة العلم لمواجهة البطالة قبل أن تقوم حكومة خلفه بشر الخصاونة بتعليق العمل بها.

سياسيا، علقت المملكة بشكل خجول على اتفاق التطبيع بين البحرين وإسرائيل، ودعت الخارجية الأردنية لحل الدولتين كحل عادل للقضية الفلسطينية دون مهاجمة اتفاقية التطبيع بشكل مباشر وصريح.

وشهد الشهر وصول السفير الأمريكي هنري ووستر إلى عمّان، بعد سنوات من شغور المنصب وتدهور العلاقة مع الإدارة الأمريكية على خلفية "صفقة القرن".

وعلى صعيد الحريات أوقفت السلطات المهندس بادي الرفايعة المدير التنفيذي للجنة المركزية للانتخابات في حزب جبهة العمل الإسلامي بتهمتي "إطالة اللسان وتحقير رئيس دولة صديقة" على خلفية منشور له قبل سنوات على مواقع التواصل الاجتماعي" قبل أيام من إعلن الإسلاميين في الأردن المشاركة في الانتخابات النيابية.

وحمل شهر أيلول رحيل مجلس الأمة والحكومة بعده.

تشرين أول/ أكتوبر

افتتح الشهر برحيل حكومة عمر الرزاز التي حملت وعودا لم تحققها بالنهضة، وكلف الملك عبد الله الثاني الحكومة بتصريف الأعمال ليكلف لاحقا مستشاره بشر الخصاونة بتشكيل الحكومة الجديدة.

أدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية في ظل تحدٍ كبير يتمثل في ارتفاع كبير في عدد الإصابات اليومي لفيروس كورونا وسقوط ضحايا من القطاع الطبي على رأسهم مدير الخدمات الطبية الملكية الذي قال الإعلام العبري إنه نقل للعلاج في مستشفى هداسا وسط صمت رسمي.

وفي هذا الشهر أبعدت السلطات الأردنية الأسير المحرر نزار التميمي إلى قطر وهو زوج الأسيرة المحررة أحلام التميمي، ما أثار موجة غضب أردنية بعد أن خرجت التميمي على إحدى الإذاعات تطالب بإعادة زوجها الذي يحمل الجنسية الفلسطينية.

وشهدت المملكة في هذا الشهر جريمة بشعة هزت الرأي العام عرفت بجريمة "فتى الزرقاء" إذ اعتدى مجموعة من الأشخاص على فتى وبتروا ساعديه وفقأوا عينيه. لتقوم السلطات بحملات أمنية والقبض على أصحاب سوابق وفارضي إتاوات بتوجيه من الملك عبد الله الثاني.

ومن الأحداث البارزة إدانة وزارة الخارجية وشؤون المغتربين نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلّم تحت ذريعة حرية التعبير في فرنسا.. وسط حملة شعبية واسعة لمقاطعة المنتجات الفرنسية في الأسواق الأردنية.

تشرين ثاني/ نوفمبر

حمل الشهر خبرا حزينا للأردنيين بوفاة النائب الأكثر جدلا وصخبا في مجلس النواب يحيى السعود في حادث سير على الطريق الصحراوي، قبل أيام من الانتخابات النيابية.

وتنفس الأردن الصعداء بعد عودة الديمقراطيين للسلطة في أمريكا وهنأ الملك عبدالله الثاني الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بقوله: "نتطلع إلى العمل سويا لتعزيز الشراكة التاريخية المتينة بين الأردن والولايات المتحدة لتحقيق أهدافنا المشتركة في السلام والاستقرار والازدهار".

وأدلى الأردنيون بأصواتهم بالانتخابات النيابية لاختيار مجلس النواب التاسع عشر، وجاءت نسبة الاقتراع متدنية (29%) وسط انتشار ظاهرة شراء الأصوات وإخفاق أحزاب أردنية بالوصول إلى القبة واتهامات للسلطات الأردنية بممارسة ضغوط على المرشحين من جماعة الإخوان المسلمين.

وعقب نتائج الانتخابات، انطلقت احتفالات وأطلقت العيارات النارية رغم حظر التجوال الذي نفذته السلطات الأردنية وسط سخط شعبي وانتقاد ملكي، دفع وزير الداخلية إلى الاستقالة وانطلاق حملة أمنية.

سياسيا، شارك الملك عبد الله الثاني في قمة ثلاثية ضمت الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي.

والتقى الملك في نهاية الشهر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وبحثا المستجدات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

كانون أول/ ديسمبر

اقتصاد يعاني

اقتصاديا ما زال الأردن يعاني في ظل الجائحة حيث أظهر مشروع الموازنة العامة لعام 2021، أن العجز في الموازنة سيصل إلى 2.05 مليار دينار.

وارتفع الدين العام المستحق على الأردن في الأشهر الثمانية الأولى من العام 11 بالمئة إلى 26.54 مليار دينار (37.4 مليار دولار)، مقارنة مع 23.9 مليار دينار في نهاية 2019.

وأطلق الخصاونة برامج دعم بقيمة 320 مليون دينار لتخفيف آثار الجائحة من خلال دعم القطاعات المتضررة.

وشهد الشهر أولى جلسات مجلس النواب الذي اختار رئيسا جديدا هو عبد المنعم العودات، والمفارقة أن الأردنيين كانوا على علم بهوية رئيس المجلس قبل بدء الانتخابات. 

عربي21

أضف تعليقك