تاجر سيارات بريطاني يقاضي "غوغل" بسبب تقييم "مزيف" لمتجره

الرابط المختصر

يقاضي تاجر سيارات في بريطانيا، شركة غوغل بسبب سلسلة من تقييمات للعملاء، قال إنها مزيفة وأضرّت بأعماله.

وقال ريتشارد بوترايت إنه يشعر "بالعجز" بعد أن رفضت الشركة إزالة تعليقات عن متجره لبيع السيارات في منطقة برينتري، بمقاطعة إسيكس.

وأضاف بوترايت: "لقد قمنا بتزويدهم بمعلومات مؤكدة تظهر أن هذه التعليقات ملفقة تماما، لكنهم لم يهتموا بذلك، ولذلك فنحن نحاول المقاومة، لكن أن تقف شركة صغيرة في مواجهة شركة غوغل القوية، فإن الأمر لن يكون سهلاً".

وفي ردها، قالت شركة غوغل إن الغالبية العظمى من آراء وتعليقات المستخدمين كانت حقيقية وإنها تراقب المحتوى باستمرار.

وفي خدمة غوغل للخرائط، حصل المتجر على الحد الأدنى في عدة تقييمات (بنجمة واحدة)، مع تعليقات مثل: "هذه بالتأكيد أسوأ خدمة. كنت سيئ الحظ بما يكفي كي أحظى بها".

وأضاف: "إنهم مجهولون، (يتوارون) خلف أسماء مزيفة، لذا فإنك لا تعرف حقا ماذا تفعل. تشعر بالعجز".

وقالت شركة التكنولوجيا العملاقة إن "الغالبية العظمى من التعليقات مفيدة وذات صلة وحقيقية. نحن نراقب عن كثب المحتوى الذي ينتهك سياساتنا طوال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة".

وقال آدم فرينش، من منظمة حقوق المستهلك في بريطانيا: "وجد بحثنا أن التعليقات المزيفة منتشرة عبر منصات مختلفة وأن تأثيرها على قرارات التسوق لدينا كبير"، وفق ما أوردته "بي بي سي".

وأضاف: "أعتقد أن هناك المزيد مما يمكن لشركات مثل غوغل القيام به لاعتراض هذه التعليقات المزيفة. يمكن لها (هذه الشركات) أن تكون سلبية تماما، وتعتمد على الأشخاص للإبلاغ عنها (التعليقات المزيفة)".

ونصح فرينش العملاء بقراءة التقييمات الكاملة، بدلا من النظر إلى التقييمات عبر النجوم فقط، وتجنب الاعتماد على موقع واحد فقط للتقييم.

 

أضف تعليقك