إطلاق المنصة الأولى للتوظيف بالقطاع السياحي

في الصورة : وزير السياحة والاثار نايف حميدي الفايز
الرابط المختصر

 

عمان نت 25 أيلول - اطلقت جمعية المطاعم السياحية الأردنية، والمجلس الوطني لمهارات قطاع السياحة والضيافة، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، في عمان اليوم الأحد، المنصة الاولى للتوظيف بالقطاع السياحي (www.siyahajobs.jo) خلال حفل أُقيم، برعاية وزيري السياحة والآثار نايف الفايز، والعمل نايف استيتية.
وجاء إنشاء منصة التوظيف، بدعم من البنك الاوروبي لإعادة الاعمار والتنمية وبتمويل من وزارة الخارجية والتنمية البريطانية حيث تعد هذه المنصة الاولى من نوعها المتخصصة بالقطاع السياحي (من فنادق ومطاعم ومكاتب سياحة ونقل وتحف والخدمات المساندة لها).
وستعمل المنصة على الربط بين اصحاب العمل في القطاع السياحي والباحثين عن عمل، كما تتضمن رابطا متخصصا بالدورات التدريبية التي تعرضها المؤسسات والمراكز التدريبية والتي تمكّن الجميع من الاستفادة منها بتطوير القوى العاملة بالقطاع.
وقال وزير السياحة والآثار نايف الفايز، خلال حفل الإطلاق، يعد قطاع السياحة والضيافة في الأردن من أهم القطاعات، ومحركا رئيساً للاقتصاد الوطني وهو من القطاعات الاكثر تشغيلا للعمالة، موضحا أن القطاع السياحي وفر عام 2019، نحو 53 ألف وظيفة بشكل مباشر، وما يزيد على 100 ألف وظيفة بشكل غير مباشر.
واضاف، "ندرك في وزارة السياحة والآثار، ومن خلال التعاون المستمر مع الجمعيات السياحية المسؤولة عن القطاع السياحي، بأن العنصر البشري هو الأساس في القطاع السياحي"، لافتاً الى سعي الوزارة وشركائها الى توعية جيل الشباب من الجنسين، بأهمية العمل في هذا القطاع والفائدة المتأتية من الانخراط فيه، سيما وأنه من أهم القطاعات التي تسهم بحل مشكلة البطالة.
وأشار الفايز الى أن الوزارة وبالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني بدأت مطلع الشهر الحالي بتدريب وإعادة تأهيل 500 شاب وشابة من العاملين في القطاع، إضافة إلى مزودي الخدمات السياحية، حيث جرى التركيز بالمشروع على مناطق خارج العاصمة، لافتاً الى الدور الهام لمنصة التوظيف، التي اطلقت، اليوم، لتكون وسيلة الربط ما بين الخريجين وأصحاب العمل.
وأكد حرص الوزارة التي تعمل وفق الاستراتيجية الوطنية للسياحة للأعوام 2021-2025 وبمشاركة فاعلة مع القطاع الخاص، على دعم كل ما يصب في تعزيز الموارد البشرية في القطاع السياحي، مشددا أن القطاع السياحي نفط الأردن الذي لا ينضب.
وثمن الوزير الفايز جهود القائمين على المنصة وداعميها، كجمعية المطاعم السياحية التي انبثقت منها الفكرة وتم إخراجها لحيز الوجود بالتعاون مع المجلس الوطني لمهارات السياحة والضيافة، والدعم المقدم من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والتمويل البريطاني للمنصة.
وأشاد بعلاقة الشراكة التي تجمع وزارة السياحة والآثار والبنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية والتي تمتد لاعوام وتغطي أمورا أخرى متعددة، لافتا الى أنه يجري العمل سويا لإنشاء قاعدة بيانات خاصة لقطاع السياحة في الأردن باللغتين العربية والانجليزية، وهي الآن في مراحلها النهائية. بالإضافة إلى التشارك مع مجلس مهارات قطاع السياحة والضيافة وباقي الشركاء على تنفيذ الأهداف في محور الموارد البشرية في الاستراتيجية الوطنية للسياحة.
من جهته قال وزير العمل نايف استيتية، إن خدمة التوظيف الإلكتروني تعد من أهم الخدمات التي يجب أن تتوفر في سوق العمل، بهدف تقليل الهوة بين أصحاب العمل والباحثين عنه، مبيناً أن هذه المنصة تعد رافدا لمنصة برنامج التشغيل الوطني التي تعد المظلة الرئيسة لكل برامج التوظيف في الاردن.
وقال، إن برنامج التشغيل جاء بحزمة من التوجيهات الملكية لتحفيز القطاع الخاص، ويأتي بهدف تمكين الشباب والشابات للعمل في جميع القطاعات الاقتصادية وبجميع المحافظات، حيث تم استحداث 37 الف وظيفة، ويجري العمل على تشبيك 16 الف شاب وفتاة للاستفادة من هذه الوظائف، كما تم توظيف 5300 موظف خلال الاشهر الماضية.
واضاف، "نتمنى من خلال هذه المنصة الاستفادة من الميزات التي يمنحها برنامج التشغيل الوطني ، سواء من خلال دفع جزء من الراتب في التشغيل، او المساهمة في مصاريف التدريب المختلفة، مؤكداً قناعة الوزارة بإدماج القطاع الخاص، حيث تم تشكيل 10 مجالس للمهارات القطاعية والعمل جار على تشكيل 4 مجالس جديدة ، جميع أعضائها من القطاع الخاص.
وبين استيتية، أن الوزارة ومن خلال مؤسسة التدريب المهني، قامت بتبني أفضل الممارسات المتبعة في مهن المستقبل بشقيها: المهن الناتجة عن الثورة الصناعية الرابعة، والمهن المرتبطة بالاقتصاد الأخضر و التغير المناخي، لافتاً الى أن تبني التحول الرقمي والتكنولوجيا والاستثمار في الابتكار، أصبحَ ضرورة عالمية، وممرًا اجباريًا للدول والشركات الراغبة في قطفِ ثمارِ الثورة الصناعية الرابعة.
وأكد ضرورة نشر ثقافة التوظيف عبر الانترنت، وتبني خياراته الواسعة، لإيجاد حلول فعالة للبطالة، ونشر مفاهيم التوظيف الالكتروني بين الشباب من خلال وضع برامج متخصصة يدرسها الطالب لتعزيز مهاراته في مجال التوظيف.
وأشار الى ضرورة تصميم برامج دراسية لتعزيز مهارات الخريجين في مجال اللغة الانجليزية وتسويق الذات وتقوية مهارات الاتصال والتواصل لتأهيلهم للالتحاق بسوق العمل.
من جانبها، قالت سفيرة المملكة المتحدة لدى المملكة، بريدجيت بريند، "يسعدنا ان تكون المملكة المتحدة داعما رئيساً في اطلاق منصة الوظائف السياحية، والتي ستدعم الجهود المشتركة لتعزيز نمو قطاع السياحة في الاردن وزيادة فرص العمل للشباب والشابات.
بدوره، بين رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني لمهارات قطاع السياحة والضيافة محمد القاسم، أن اطلاق منصة التوظيف السياحي تحت مظلة المجلس، هو نتاج وامتداد لأعماله وشراكاته بهدف ربط احتياجات سوق العمل بمخرجات التعليم والتدريب المهني والتقني ورفد سوق العمل بالكفاءات، والتوجيه نحو التدريب والتعليم المهني في القطاع السياحي المنتهي بفرص عمل وتطور وظيفي واضح المعالم.
وأعلن القاسم عن البدء بتطوير استراتيجية تطوير المهارات لقطاع السياحة والضيافة للأعوام 2023 - 2025 مع جميع الشركاء في القطاعين العام والخاص، وبدعم البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية، والمستشار نماء للدراسات الاستراتيجية.
وأكد أن المنصة ستكون احدى الأدوات التحليلية، التي ستمكن مجلس المهارات من تحليل واقع سوق العمل ضمن مؤشرات تمكنه من اصدار نشرات دورية للشركاء الحكوميين والقطاع الخاص ومزودي التدريب والتعليم المهني والتقني، مبيناً سعي المجلس مع الشركاء الى تطوير نظام معلومات متكامل عن سوق العمل في القطاع.
وبين أنه سيتم نشر المعايير المهنية الوطنية للوظائف التي يطورها المجلس على المنصة لتمكين الباحث عن عمل أو صاحب العمل أو العامل الحالي من معرفة المهارات والكفايات والمعارف المطلوبة للوصول الى أعلى المستويات في الأداء الوظيفي.
وقال رئيس جمعية المطاعم السياحية عصام فخرالدين، إن فكرة اطلاق منصة التوظيف من قبل الجمعية جاءت للربط بين اصحاب العمل والباحثين عن عمل نتيجة للتحدي الكبير الذي يواجه القطاع في ايجاد العمالة المدربة والمؤهلة.
وبين أن الفائدة من المنصة لا يقتصر على الربط بين اصحاب العمل والباحثين عن العمل فقط، بل ستكون النافذة الاولى التي يتم من خلالها عرض الفرص التدريبية من المؤسسات التعليمية من القطاعين العام والخاص، وكذلك عرض المعايير المهنية الوطنية والتي يتم العمل عليها من قبل المجلس الوطني للسياحة والضيافة:
من جهته، قال المدير الإقليمي لإقليم شرق المتوسط فيليب تير وورت "إن إطلاق هذه البوابة يمثل مبادرة أخرى للدعم الواسع النطاق للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لقطاع السياحة والضيافة في الأردن، وذلك من خلال تحسين الوصول إلى المهارات ذات الصلة بالسوق للشباب، لبناء القدرات المؤسسية جنبًا إلى جنب مع وزارة السياحة والآثار ".
وجرى على هامش اطلاق المنصة توقيع مذكرات تفاهم بين جمعية المطاعم السياحية، ومجلس مهارات قطاع السياحة والضيافة من جهة، والجمعيات السياحية (جمعية الفنادق الاردنية ، جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية، الجمعية الأردنية للحرف والصناعات التقليدية و الشعبية وتجارها، والجمعية الاردنية للسياحة الوافدة)، لضمان تفعيل تجربة المنصة من اجل تحقيق الاهداف المرجوة ودعم القطاع السياحي بالعمالة الاردنية المؤهلة وتدريب الباحثين عن العمل .
--(بترا)

أضف تعليقك