معلمون والحكومة دفع نحو التصعيد

الداخلية تؤكد ضرورة الالتزام بقانون الدفاع ومنع التجمعات
الرابط المختصر

قال باسل الحروب رئيس اللجنة القانونية في نقابة المعلمين الموقوفة أعمالها أن اعتصام المعلمين والذي تم الإعلان عنه من قبل الهيئة العامة لنقابة المعلمين لمؤازرة نقابتهم يوم الأحد القادم ، قائم أمام مجلس النواب ، على الرغم من قيام أمانة عمان بتسييج الساحة المقابلة للمجلس والتي اعتصموا بها يوم الأحد الماضي، وتوقع أن يشارك بالاعتصام عدد كبير من المعلمين.

 

وأضاف الحروب لموقع سواليف الاخباري أن الدعوة للاعتصام قام بها المعلمون من جميع أنحاء المملكة لتأكيد مطالبهم بإلغاء قرار حل نقابة المعلمين، وإلغاء قرارات الاستيداع والتقاعد المبكر التي طالت عددا من المعلمين، إضافة إلى التأكيد على تنفيذ بنود الاتفاقية التي تم توقيعها في شهر تشرين الاول عام 2019 .

 

بينما دعا نائب نقيب المعلمين في النقابة الموقوفة اعمالها عبر راديو البلد الحكومة الى طاولة الحوار:

radio albalad · ناصر النواصرة ضيف برنامج رينبو للحديث عن مطالب المعلمين

 

وقامت أمانة عمان الخميس بتشييك الأرض المقابلة لمجلس النواب في العبدلي، والتي نظم فيها المعلمون يوم الأحد الماضي اعتصامهم الاحتجاجي والذي طالبوا فيه بتراجع الحكومة عن القرارات التي اتخذت ضد نقابة المعلمين واعضاء مجلس النقابة، من حيث قرارات الاستيداع والتقاعد المبكر وحل النقابة .

ومن المزمع أن ينفذ المعلمون يوم الاحد المقبل العاشر من كانون الثاني الحالي اعتصاما اخر للتأكيد على مطالبهم.

 

الداخلية تؤكد ضرورة الالتزام بقانون الدفاع ومنع التجمعات

 

بدورها أكدت وزارة الداخلية ضرورة التزام المواطنين بقانون الدفاع رقم (13) لسنة 1992م، والأوامر والتعليمات الصادرة بمقتضاه، وخاصة أمر الدفاع رقم (16) لسنة 2020 والذي يقضي بمنع إقامة التجمعات بجميع أشكالها بعدد يزيد عن (20) شخصاً، ويقضي كذلك بضرورة التقيد بمسافات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات تحت طائلة إيقاع العقوبات المنصوص عليها بموجبه.

 

وبينت الوزارة أنه وفي ضوء انخفاض نسب الإصابات وأعداد الوفيات بفيروس كورونا وتوجه الحكومة نحو فتح بعض القطاعات الاقتصادية بشكل متوازن وتدريجي وآمن فإن الالتزام بإجراءات الوقاية وعدم إقامة التجمعات بات ضرورة ملحة لضمان بقاء الوضع الوبائي تحت السيطرة واستمراره بالتحسن.

 

وشددت وزارة الداخلية على أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية والإدارية بحق كل من يخالف قانون الدفاع والأوامر والتعليمات الصادرة بمقتضاه ويعرض صحة المواطنين وسلامتهم للخطر سواءً من خلال إقامة التجمعات المخالفة أو الممارسات التي من شأنها المساهمة في نقل العدوى بين الأفراد.

 

مسيرة مسائية في ذيبان نصرة للمعلمين ورفضا للفساد

 

فيما انطلقت بعد صلاة المغرب اليوم الخميس مسيرة في بلدة ذيبان التابعة للواء ماديا نصرة لنقابة المعلمين الأردنيين ورفضا للفساد. وشارك في المسيرة التي جابت شوارع البلدة مواطنون هاتفين: "من ذيبان الأبية للأردن تحية علا يا بلادي علا الموت ولا المذلة ماخلقنا تا نعيش بل خلقنا نعيش بحرية يا شعبي ساكت ليش ذلونا بلقمة العيش من ذيبان طلع القرار والتغيير شو ما صار شو اللي جرى وشو اللي صار باعوا الاردن هالتجار قولوا الله قولوا الله والاردني سيده الله".

 

هذا وأصدرت محكمة صلح جزاء عمّان صباح في نهاية ديسمبر العام الماضي قرارا بحلّ نقابة المعلمين المشكّلة بموجب قانون صادر عن مجلس الأمة، كما قضت بحبس جميع أعضاء المجلس لمدة سنة واحدة بموجب التهم المسندة إليهم، حيث تم توقيف أعضاء المجلس الذين حضروا الجلسة، وهم: ناصر النواصرة نائب نقيب المعلمين، وأعضاء المجلس كفاح أبو فرحان، ونضال الحيصة، وإبراهيم العساف، ومعتصم بشتاوي، ثم جرى الإفراج عنهم بكفالة بعد ساعات

أضف تعليقك