"نتفليكس" تحارب مشاركة كلمات السرّ بتقنية جديدة

الرابط المختصر

تستعد منصة "نتفليكس" لاختبار طريقة جديدة لمعالجة مشكلة مشاركة كلمات السر بين المشتركين، في خطوة ترجح رفع أسعار الاشتراك للمستخدمين الإضافيين. 

وتجري المنصة الاختبار في دول بأمريكا اللاتينية، وهي الأرجنتين والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس وجمهورية الدومينيكان، وفق ما نشره موقع "ذو فيرج" التقني.

وسيطالب الاختبار المستخدمين بدفع رسوم إضافية في حال استخدموا حسابا على تلفزيون أو جهاز متصل بالتلفزيون في موقع خارج منزلهم الأساسي لأكثر من أسبوعين، وفقا لما نصت عليه صفحة دعم "نتفليكس" في هندوراس.

وسيكلف كل منزل إضافي 219 بيزو بما يعادل 1.17 دولار أمريكي شهريا لكل منزل في الأرجنتين، و2.99 دولار في أي مكان آخر.

ووفقا لـ نتفليكس فإنها تحتوي حسابات المشتركين في دول الاختبار على "منزل" أساسي واحد حيث يمكنهم الوصول إلى الخدمة عبر أي أجهزة في المنزل، بالإضافة إلى السفر واستخدام المنصة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة المحمولة في مكان آخر دون اتخاذ خطوة إضافية.

وسيسمح الاختبار للمستخدمين بشراء "منازل" إضافية، يختارون إضافتها أو تخطيها لاستخدام الخدمة على شاشات التلفزيون.

إضافة منزل إضافي

بدءا من 22 آب/ أغسطس 2022، عند تسجيل الدخول إلى "نتفليكس" على تلفزيون خارج منزلك، فسيعترضك خيار إضافة المنزل الإضافي مقابل رسوم إضافية شهريا، وفقا للموقع ذاته.

وفي حال، كنت ستستخدم هذا التلفزيون لفترة محدودة فقط، فإنه يمكنك مشاهدة "نتفليكس" لمدة تصل إلى أسبوعين دون أي رسوم إضافية طالما لم يتم استخدام حسابك مسبقا في هذا الموقع.

وعقب ذلك، سيتم حظر التلفزيون ما لم تقم بإضافة الصفحة الرئيسية الإضافية.

وتتناول صفحات الدعم أيضا المزيد من التفاصيل حول كيفية تحديد المنصة لـ"المنزل"، والذي يتم تعريفه على أنه "موقع فعلي حيث يمكنك استخدام نتفليكس على أي من أجهزتك".

وتستخدم الشركة معلومات مثل عناوين "IP" ومعرّفات الأجهزة ونشاط الحساب لتحديد المنزل.

وفي آذار/ مارس الماضي، أعلنت "نتفليكس" لأول مرة أنها ستختبر طرقا لفرض رسوم على مشاركة كلمة المرور، بعد أسابيع قليلة فقط من إعلانها عن زيادات في الأسعار للعملاء الأمريكيين.

وتعمل "نتفليكس" أيضا على خيار اشتراك مدعوم بالإعلانات، وفي الأسبوع الماضي فقط قالت إنها ستدخل في شراكة مع "ميكروسوفت" لتشغيل إعلاناتها.

 

أزمة مالية

 

قامت منصة "نتفليكس" بتسريح حوالي 300 شخص في أحدث جولة من تخفيضات الوظائف وكانت معظم حالات التسريح في الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم "نتفليكس": "اليوم للأسف تركنا حوالي 300 موظف، بينما نواصل الاستثمار بشكل كبير في الأعمال التجارية، وأجرينا هذه التعديلات بحيث تنمو تكاليفنا بما يتماشى مع نمو الإيرادات الأبطأ لدينا". 

وفي أيار/ مايو الماضي، قامت المنصة بتسريح 150 موظفًا إلى جانب العديد من العمال بدوام جزئي والمقاولين.

 

وتأتي عمليات التسريح الأخيرة للعمال في أعقاب انخفاض حاد في سعر أسهم الشركة، الذي انخفض بنحو 70% منذ بداية العام، وفي الربع الأول من عام 2022 انخفض عدد مشتركي المنصة لأول مرة بمقدار 200 ألف.

 

وفى أحدث تقرير عن أرباحها قالت "نتفليكس" إنها تتوقع خسارة ما يصل إلى مليوني مشترك في الربع الحالي أيضًا.
 

 

أضف تعليقك