غزة حية رغم الموت والألم .. "شاهد"

رغم مظاهر الألم ورائحة الموت التي تملأ أرجاء قطاع غزة منذ 37 يوماً، يصر أطفالها وشبابها على الاستمتاع بمظاهر الحياة كلما استطاعوا إلى ذلك سبيلا رغم الحصار الخانق المتزامن مع غارات وقصفٍ إسرائيلي لا يهدأ.

وأظهر مقطع فيديو وثق خلاله المصور الفلسطيني، محمد الشاعر، أمس السبت 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، نشاطا ترفيهيا بجهود شبابية داخل إحدى مدارس إيواء للنازحين في خان يونس بغزة، ممن هجرتهم الغارات الإسرائيلية بعد قصفها مناطق وتجمعات سكنية.

وتظهر اللقطات المنشورة، على حساب المصور في إنستغرام، الأطفال يلعبون في فناء المدرسة، وسط هتافات وتصفيق العديد من الأسر النازحة في المدرسة.

وكتب المصور قائلا "مباريات كرة قدم من داخل مدارس إيواء النازحين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، ما زلنا نُحاول العيش رغم كل الألم".

 

وأظهر مشهد آخر نشره المصور محمد سلامة، معلق المباراة وهو يتحدث عبر مكبر الصوت، عن الأجواء الترفيهية للأسر النازحة، قائلا "هنا في قطاع غزة وفي أحد مراكز الإيواء التي تأوي النازحين من كل مكان. في هذه الأوقات نعاني وفي هذه اللحظات آثار القصف والعدوان، هنا نتابع في هذه الأجواء الترفيهية بالرغم من المعاناة وبالرغم من أطنان الصواريخ إلا أن كرة القدم هي الصورة الترفيهية التي نحياها هنا الآن".

وفي مشهد آخر، حاولت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني من جانبها التخفيف عن الأطفال النازحين بمستشفى القدس في حي تل الهوا في ظل حصاره من آليات الاحتلال الإسرائيلي من جميع الجهات.

 


بينما نشر أحد الناشطين مقطع فيديو على صفحته بمنصة "إكس" يظهر مجموعة من الأطفال النازحين يقومون بالتزلج على الرمال وسط حفرة خلفها قصف إسرائيلي على مدرستهم فجر اليوم.
وكانت الطائرات الإسرائيلية قد قصفت بصاروخ مدرسة بيت لاهيا الإعدادية والتي تضم نحو 4 آلاف نازح من جميع المناطق شمال قطاع غزة.

ولليوم الـ41، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت أكثر من 11 ألفا و300 شهيد، بينهم ما يزيد على 8 آلاف طفل وسيدة، بالإضافة لأكثر من 28 ألف جريح.

أضف تعليقك