العراق : 432 قتيلا وأكثر من 19 ألف جريح في التظاهرات

الرابط المختصر

أفاد مصدر من المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، في تصريح خاص لمراسلة «سبوتنيك» في العراق، أمس الأحد، بارتفاع حصيلة قمع التظاهرات في وسط وجنوب البلاد، إلى أكثر من 400 قتيل، و19 ألف جريح.
وحسب المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، أن الإحصائية الشاملة منذ بدء التظاهرات في العراق، مطلع تشرين الأول الماضي، وحتى يوم أمس الأول، بلغت 432 قتيلا. وأضاف المصدر، أما عدد المصابين خلال الفترة الزمنية المذكورة، فقد ارتفع إلى 19136 مصابا، من المتظاهرين، والقوات الأمنية.
وشيع الآلاف من المواطنين وذوي الضحايا في محافظتي ذي قار، والنجف، جنوب ووسط العراق، خلال اليومين الماضيين، العشرات من ضحايا المتظاهرين الذين قتلوا إثر الرصاص الحي حتى وقت متأخر من ليلة أمس الأول.

 

وشهدت ساحات الاعتصام لاسيما ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، مركز ذي قار، وعدد من الأقضية في المحافظة، مواكب تشييع للضحايا وأغلبهم تراوحت أعمارهم ما بين (19-15) وأصغر، والذين قتلوا باستخدام القوات الأمنية الرصاص الحي من أسلحة الأحادية الرشاشة، والرصاص الخاص بمقاومة الطائرات بالقرب من جسر الزيتون، وتقاطع البهو، والمنصورية، وحديقة غازي.

 

ونظمت أمس الأحد الجامعات والمدارس العراقية وقفات حداد على أرواح ضحايا الإحتجاجات. والتحقت جامعتا تكريت والموصل بالجامعات في بغداد وميسان والبصرة التي نظمت وقفات حداد على ضحايا الاحتجاجات»، وخرجت الجامعات بمسيرات راجلة ورفعت شعارات تُطالب بمحاسبة قتلة المحتجين». كما نظمت إدارات المدارس في بغداد والجنوب، وكذلك بعض المحافظات الشمالية، هي الأخرى وقفات احتجاجية مشابهة.
في السياق، أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، أمس الأحد، صدور أمر قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري، للنظر بقضايا أحداث التظاهرات في محافظة ذي قار جنوبي البلاد.

وقال بيان لإعلام القضاء تلقت الأناضول نسخة منه، إن «الهيئة القضائية التحقيقية المشكلة لنظر قضايا أحداث التظاهرات في ذي قار، أصدرت مذكرة قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري».
وأضاف، أن «الهيئة التحقيقية في رئاسة محكمة استئناف ذي قار أصدرت مذكرة قبض ومنع سفر بحق الفريق جميل الشمري عن جريمة إصدار الأوامر التي تسببت بقتل متظاهرين في المحافظة».

وصباح  الأحد، أضرم محتجون عراقيون، النيران، بمنزل الحاكم العسكري لمحافظة ذي قار (جنوب)، الفريق الركن «جميل الشمري»، في الديوانية (جنوب)، الذي تشير له أصابع الاتهام بمقتل متظاهرين. وأعفي الشمري من منصبه بعد يومين من تكليفه بأمر من رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي على خلفية مقتل 35 محتجا وإصابة أكثر من مئتين باشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين وسط مدينة الناصرية (عاصمة محافظة ذي قار). (

أضف تعليقك