SOUL: ما الخطأ الذي ارتكبه السيد غاردنر؟

الرابط المختصر

في فيلم ديزني-بيكسار الجديد، "Soul" (الروح) نخوض مغامرة قوية مع بطل الفيلم جو غاردنر. لا يخرج الفيلم عن الإطار العام لأفلام ديزني-بيكسار، فثمة بطل يتوق لتحقيق شغف ما أو حلم ما، يواجه صعوبات كثيرة، وفي صراعه معها يتعثر كثيرا، حتى يكاد يقترب من الهزيمة الكاملة، لكنّ تدخلا ما ينقذه، وفي اللحظة الأخيرة، ينخرط ثانية في صراعه مستمدا طاقة هائلة من فشله الوشيك، حتى ينتصر أخيرا، لكننا نلاحظ غالبا أن انتصاره هذا ليس الانتصار المفترض في البداية، بمعنى أن البطل خلال رحلته يراجع مفاهيمه تحت وطأة الصراع، فيزهد في ما كان حلمه الكبير ويؤمن بحلم آخر، قد يكون أبسط وأقل بريقا، لكنه أكثر إنسانية.

نلاحظ هذه الخلطة السحرية في كثير من أفلام ديزني، وربما كان فيلم "كوكو" مثالا واضحا لهذه الخلطة القوية، التي انشغلت مؤخرا بمعالجة قضايا ترتبط بالموت والحياة، وكانت، في فيلم كوكو مثلا، تنزع لتقبل الموت من حيث المبدأ ومحاولة النظر إليه باعتباره مرحلة يصل إليها البشر دون أن تعني انتهاءهم التام، لكن في فيلم "الروح" يتخذ العمل منظورا مختلفا.

جو غاردنر بطل الفيلم مدرس موسيقى في مدرسة، نكتشف من البداية أنه لا يجد شغفا في تدريس الموسيقى بل في عزفها، وهو ما لا يتاح له إلا بصدفة غريبة، حيث يعرض عليه صديق أن ينضم للعزف في أحد الكافيهات رفقة عازفة شهيرة، بسبب غياب عازف البيانو الأساسي للفرقة، التي تخصصت في عزف موسيقى الجاز التي عشقها جاردنر منذ طفولته. يتوازى مع تلك الصدفة أن تعرض عليه مديرة المدرسة العمل بدوام كامل، براتب ثابت، مجزٍ، مع تأمين صحي ونحو ذلك من امتيازات الوظيفة.

 

اقرأ أيضا: رسيس الهوى... عن تراث شيخ العربية محمود شاكر

منتشيا بقبوله عازفا على البيانو وتحقيق حلم حياته، لا ينتبه غاردنر لبالوعة مفتوحة، فيسقط حيث يدخل في نوع من الموت السريري، نفهم من سياق الفيلم أن جسده بدأ يموت فعلا بينما روحه تصعد إلى عالم ما ورائي، حيث أرواح الموتى، لكنه لا يريد خسارة شغفه، ليس هذا وقت الاستسلام، ونفهم من سياق الفيلم أنه ما زال حيا لأن أجهزة التنفس الصناعي لم تُرفع عن جسده الممدد في المستشفى. هكذا تتاح لغاردنر فرصة ضئيلة لمقاومة الموت، فيفر من عالم الموتى إلى عالم ما ورائي آخر، هو عالم ما قبل الحياة، حيث أرواح الأجنة التي تستعد للنزول إلى الأرض. 

يكتشف أحد مسؤولي هذا العالم فرار غاردنر فيبدأ في مطاردته لإعادته إلى عالم الموتى. وخلال مغامرات مثيرة يكتشف غاردنر قوانين هذا العالم، ومنها أنه يُخصص لأرواح الأجنة مرشد يساعدها على اكتشاف شغفها على الأرض، مما يسمح لها بالعبور إلى الأرض.. ولأن المتسلل غاردنر اختلس بطاقة تعريف عالم نفس، فقد كُلّف بإرشاد الروح 22، وهي روح زاهدة تماما في الحياة على الأرض، وخلال سنوات طويلة، حاول كثيرون مساعدتها على اكتشاف شغف ما على الأرض، ولم يفلح أحد، فقد اختارت الحياة الهادئة الممتدة هنا، بعيدا عن صراعات البشر وتفاهاتهم.

تكتشف الروح 22 حقيقة جاردنر وتاريخه، وتتورط معه في صداقة ملتبسة، حيث تتعاطف مع رغبته في العودة للحياة لممارسة شغفه بقدر ما تسخر من أحلام البشر وطبيعة حياتهم العبثية البائسة والتعيسة. ووفقا لتقنيات مدهشة يعثر جاردنر و22 على من يساعدهما على العودة للأرض بعد أن يركز غاردنر جيدا ويتذكر ما أحبه على الأرض وأماكن وجوده، وحين يعثر على جسده، تنفتح نافذة يسقط فيها مع 22 إلى الأرض، لكن المفارقة التي تعقد مسار الأحداث تكمن في دخول روحيهما إلى جسدين مختلفين؛ حيث حل غاردنر في جسد قطة تجاور جسده الممدد في المستشفى، بينما حلت الروح 22 في جسده.

في أحد أروع مقاطع الفيلم، نلاحظ كيف تنبهر الروح 22 بملذات الحياة في جسد بشري؛ كيف تعشق مذاق البيتزا والحلوى والمشي تحت الشمس وتأمل الأوراق الساقطة من أشجار الخريف... هكذا ترفض 22 مغادرة جسد غاردنر الذي يكافح من أجل استعادة جسده واللحاق بالفرقة. وخلال مطاردته في هيئة قطة لجسده الذي احتلته الروح 22 يتمكن مسؤول العالم الماورائي من القبض عليهما وإعادتهما.

تمضي مغامرة غاردنر حيث يساعده شخص طيب على العودة دون أن تعود الروح 22 التي أصابها اكتئاب حاد بعد حرمانها من الحياة الجديدة التي افتتنت بها على الأرض. أما غاردنر فيفاجأ بعد تحقق حلمه ونجاحه في العزف ببراعة وتلقي تصفيق حاد من الجمهور؛ يفاجأ بأنه غير سعيد، وهنا يبدأ الجزء الأهم: مراجعة أهدافه وأحلامه.

لم يحقق غاردنر سعادته التي حارب لأجلها لسبب لا يعرفه بالتحديد لكن الأرجح أنه حزنه على صديقته الروح 22 التي تتعذب الآن في عالم الأجنة، بعد أن حرمت من السعادة التي تذوقتها على الأرض. من الأفكار التي يعالجها الفيلم، قدرة التركيز الذهني على عبور حواجز المكان والزمان، وكما عاد غاردنر إلى جسده في سرير المستشفى، استطاع العودة إلى العالم الماورائي حين اندمج في عزف مقطوعة جاز في بيته عند عودته كئيبا رغم تألقه في الحفل، بعد أن رأى بعض متعلقات الروح 22 بجوار البيانو.

هكذا ينقذ غاردنر صديقته 22 بأن يساعدها على العودة إلى الأرض وذلك باكتشاف شغفها الذي لم يكن إلا التفاصيل اليومية البسيطة للحياة في مدينة مزدحمة بالبشر. ولأن غاردنر برع في مهمته كمرشد للروح 22 كوفئ بمنحه فرصة للعودة إلى الأرض، لكنه هنا يعتقد أن حلمه قد تبدل؛ فحلمه الآن ليس التصفيق الحار لعزفه، بل أن يعيش حياته ويستمتع بها لحظة لحظة بدون هدر طاقته في ممارسة وظيفة مملة.

من أسرار نجاح أفلام ديزني-بيكسار تلك التجربة النفسية العميقة التي نعيشها أثناء الفرجة على الفيلم، ويمتد تأثيرها بعده، بحسب قدرتها على تفجير الأسئلة داخلنا؛ عن جدوى حياتنا ورمزية الموت، وهل يمكن أن يعيش الإنسان دون أن يحظى بتجربة إنسانية تمنح حياته معنى حقيقيا؟ تعتمد ديزني-بيكسار على ابتكار قوانين جديدة تمنحنا قدرة جديدة على رؤية الأفكار والعلاقات بينها. فمثلا مونويند، الذي مثّل دور الحكيم لغاردنر، هو إنسان يعيش بين عالمين: على الأرض هو مجرد عامل تافه، دوره هو حمل لوحة إعلانات والرقص بها، وأداء حركات بهلوانية رشيقة محاولا لفت أنظار العابرين بشتى الطرق، بينما في عالم الأرواح الماورائي، يقود سفينة ملونة لإنقاذ طائفة من الأرواح التي استغرق أصحابها في الهوس بالسعادة في الحياة، حتى ألهاهم هذا الهوس عن رؤية نعم الحياة الحقيقية، مثل كبار المديرين الذين لا يرفعون أعينهم عن الشاشات الملأى بالأرقام. المهرجون التافهون بمقاييسنا اليومية قد يكونوا منقذين كبارا في عالم الأرواح البائسة المعذبة! من حيث الشكل والأسلوب، حرص فريق الإنتاج على منح سمات فنية واضحة لعوالم الفيلم، فالعالم الواقعي هو مدينة نيويورك الضاجة بالحياة والألوان والظلال، بينما عالم الموتى قاتم، فسيح على نحو موحش، أزرق زرقة باردة مخيفة، أما عالم الأجنة قبل اكتشاف شغفها أو "شرارة" حياتها التي تمنحها بطاقة العبور إلى الحياة، فهو عالم باذخ، تسيطر عليه ألوان الطفولة؛ من سماوي فاتح بدرجاته المختلفة إلى وردي مفعم بالبراءة والنشاط، بالإضافة إلى "باليتتة" ألوان فاتحة بدرجات الأصفر والأخضر وغيرهما مما يصنع عالما سحريا بحق. من الإضافات في هذا الفيلم أن بطله أمريكي من أصل أفريقي، في مغامرة جديدة لم تعتد عليها ديزني التي انتقدها البعض من قبل بأن أبطالها من شريحة البيض لا غير. ربما بسبب الزخم الاجتماعي الذي أطلقته مأساة الأمريكي جورج فلويد، الذي قتله ضابط أبيض بالضغط المستمر بركبته فوق عنقه.

أضف تعليقك