عدد جديد من مجلة "دراسات شرق اوسطية" يبحث التطورات السياسات الإقليمية والدولية في المنطقة

الرابط المختصر

ضمن إصدارات مركز دراسات الشرق الأوسط وبالتعاون مع المؤسسة الأردنية للبحوث والمعلومات صدر العدد 93 من مجلة "دراسات شرق أوسطية" خريف 2020، وضمّ موضوعات تدرس التحولات السياسية والاستراتيجية الراهنة في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

 

حمل المقال الافتتاحي عنوان "الصمود الفلسطيني والأردني يفشل تصفية القضية الفلسطينية وشطب الأردن من المعادلة"، وأكد أن الصمود الفلسطيني والأردني خلال العقود الثلاثة الماضية والمساند رسمياً وشعبياً كان عاملاً أساسياً في منع محاولات تصفية القضية أولاً ومن تهديد دول عربية أخرى ثانياً.

 

واحتوى العدد بحثين محكمين: الأول بعنوان ""الأورآسيا الجديدة وجيوبولتيك السياسة الخارجية الروسية"، وسلط الضوء على أهداف الأورآسية الجديدة وعلاقتها بالأورآسية القديمة وجيوبولتيكا السياسة الخارجية الروسية وعلاقتها بالأيدولوجيا الجديدة، وعلاقة الجيوبولتيكا الروسية بالشرق الأوسط في ظل الأورآسية.

 

وحمل البحث الثاني عنوان "أزمة سد النهضة- تحدي الهيمنة المائية والمأزق السوداني المصري"، حيث طرح البحث القضايا المرتبطة بسد النهضة الإثيوبي باعتباره تجسيداً لمفهوم الهيمنة المائية المضادة وهو الأمر الذي يؤثر على مجمل التفاعلات الإقليمية بين دول حوض النيل.

 

كما تناول العدد خمسة تقارير، الأول بعنوان "النزاع التركي- اليوناني في شرق المتوسط أسبابه ومواقف الأطراف الإقليمية"، والثاني "أثر معاهدة السلام المصرية- الإسرائيلية على دور مصر ووزنها الإقليمي تجاه القضية الفلسطينية"، والثالث "الآثار الاقتصادية لأزمة "كورونا" على الأردن"، والرابع "دور فلسطيني 48 في خدمة القضية الفلسطينية"، والخامس بعنوان " لبنان في الذكرى المئوية الأولى.. تحديات البقاء وفرص النجاة".

 

واختتم العدد بالملف البيبلوغرافي بعنوان "العلاقات العربية- الإفريقية"، واحتوى على مراجع عربية وإنجليزية، وأحدث الإصدارات المتعلقة بالموضوع.

 

يذكر أن مجلة دراسات شرق أوسطية مجلة دورية فصلية محكمة متخصصة في مجالات التحول قصيرة المدى، والتي لا تستوعبها الدراسات والبحوث الطويلة، وقد صدر منها حتى خريف 2020 (93) عدداً، ولها هيئة استشارية تضم في عضويتها 15 شخصية من 8 دول عربية، وهيئة تحرير علمية من 5 أساتذة متخصصين ويرأس تحريرها الأستاذ جواد الحمد، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في الأردنّ، حيث يقع هذا العدد في (170) صفحة.

 

أضف تعليقك